شورى “الوطني” يرشح البشير لرئاسة الحزب والجمهورية بتصويت 73% من الأعضاء

رشح مجلس شورى المؤتمر الوطني الحاكم في السودان الرئيس الحالي عمر البشير لرئاسة الحزب والجمهورية بعد ان صوت أعضاء المجلس للبشير بنسبة 73% ، بواقع 266 صوتا
واعلن نائب رئيس الحزب ابراهيم غندور، الثلاثاء، انتهاء عملية انتخاب رئيس المؤتمر الوطني في المرحلة الحالية مبينا ان الحزب لا يحتاج سوى تقديمه للمؤتمر العام لاعتماده رئيسا للحزب في المرحلة القادمة، واشار الى ان العدد الكلي لمجلس الشورى يبلغ 522 عضوا حضر منهم 396 عضو بنسبة 75% من اعضاء الشورى
ويفترض طبقا للنظام الاساسي للحزب ان يختار مجلس الشورى ثلاث من الاسماء الخمسة التى رفعها المجلس القيادي ويجري عليهم تصويت لاختيار المرشح، إلا إن الشورى تجاوز تلك الخطوة واختار البشير مباشرة
وكان البشير اعترف قبيل انتخابه بان حزب المؤتمر الوطني الحاكم الذي يرأسه ارتكب أخطاء وتجاوزات في العديد من الممارسات واعلن خلال مخاطبته أعضاء شورى حزبه، الثلاثاء، اعتزامهم تكوين لجنة لدراسة تلك الممارسات ليتمكن الحزب من تجاوز مواقع الخلل، بينما ابلغ مساعد الرئيس السابق نافع علي نافع “سودان تربيون” عدم رغبته في الترشح للرئاسة برغم تسميته بين الخمسة المرشحين من الحزب الحاكم
ووجه البشير كوادر المؤتمر الوطني الذين يستعدون لانعقاد المؤتمر العام بتنفيذ توصيات مؤتمرات الشورى على مستوى المركز منوها الى ان حزبه اختط ممارسة شكلت حراكا وصفه بالضخم
وفاخر البشير بحزب المؤتمر الوطني قائلا انه نموذج لحزب يحتذى، داعيا الاعضاء الى الاعتزاز بانهم ينتمون الى المؤتمر الوطني الذي وصفه بالمؤسس والمبني على نحو حقيقي
وقال البشير ان خطابه في فاتحة جلسات المؤتمر العام الخميس سيتناول المنجزات خلال الخمس سنوات الماضية وأشار الى انه لن يغفل تناول الاخفاقات معتبرا الفشل الذي لازم تلك الفترة “من انفسهم والشيطان” وان ما أنجزوه يعود الفضل فيه “لله عز وجل”.
وكان المجلس القيادي لحزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان انتخب الإثنين خمسة أسماء للتنافس على رئاسة الحزب ورئاسة الجمهورية في انتخابات 2015
واحتل الرئيس عمر البشير المرتبة الأولى في الترشيح برغم غيابه واعتذاره عن حضور الاجتماع، كما ضمت القائمة كل من النائب الأول بكري حسن صالح ومساعد الرئيس السابق نافع علي نافع والنائب الأول السابق علي عثمان محمد طه ومساعد الرئيس الحالي ابراهيم غندور.
لكن نافع علي نافع ابدى زهده في الترشح للرئاسة وأبلغ مساعد الرئيس السابق نافع علي نافع (سودان تربيون)، الثلاثاء، بانه غير راغب في الترشح لرئاسة المؤتمر الوطني أو تمثيل الحزب في انتخابات الرئاسة للعام 2015
وأضاف “عضوية الحزب لن يختاروني مرشحا، وانا لا ارغب في ذلك والأفضل لهم عدم اختياري”
الى ذلك قال القيادي في المؤتمر الوطني أمين حسن عمر في تصريحات صحفية ان كل من الرئيس البشير ونائبه الأول بكري حسن صالح لا ينتمون للمؤسسة العسكرية وانهم في المعاش ما جعلهم ينتمون لحزب المؤتمر الوطني وابان في تصريحات صحفية انهم منعوا الاشخاص الذين ترشحوا للرئاسة من الانسحاب والتنازل واكد ان الخمسة ليس لديهم الحق في التنازل
في غضون ذلك سخر مسؤول القطاع التنظيمي بالمؤتمر الوطني حامد صديق من الأنباء التي تتحدث عن عدم مواجهة البشير لمنافسين بما يمهد لفوزه بفترة رئاسية جديدة، وقال “ماذا يضير حال اتفق الناس على البشير رئيساً ؟
وقلل صديق من التبريرات التي تتحدث عن حاجة السودان الى شخصية تكسر حاجز العزلة الدولية وتبني علاقات مع امريكا بالنظر الى ان البشير مطلوب لدى المحكمة الجنائية الدولية، وأضاف “المؤتمر الوطني يحتاج الى شخصية مربوطه مع الله رب العالمين وليس امريكا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.