البشير .. يطرح 4 تحديات للتوافق الوطني وتطوير التجربة

في فاتحة اعمال المؤتمر العام للوطني
البشير .. يطرح 4 تحديات للتوافق الوطني وتطوير التجربة
الخرطرم / ncp new media

طرح رئيس المؤتمر الوطني المشير عمر حسن احمد البشير رئيس الجمهورية لدي مخاطبته الجلسة الافتتاحية للمؤتمر العام للمؤتمر الوطني الذي انطلقت اعماله اليوم بالخرطوم وسط مشاركة محلية ودولية كبيرة طرح 4 تحديات تمثل خارطة طريق للتوافق الوطني وتطوير التجربة السياسية في البلاد وفيمايلي يورد الموقع الرسمي للمؤتمر الوطني تفاصيل التحديات التي اعلن عنها الرئيس البشير نقلا عن خطابه الذي قدمه للمؤتمرين .
إستهلالاً لأعمال دورتنا الجديدة فإنني اود أن اطرح أمام مؤتمركم عدداً من التحديات التي تقتضى وضوحاً في الرؤية ، وشحذاً للعزم والإرادة للتعاطي معها وتجاوزها بما يحقق هدفنا في تطوير تجربتنا السياسية نحو آفاق أكثر رشداً وتوافقاً، وبناء دولة تنعم بالتنمية والإزدهار الاقتصادي وتوفر الحرية و العدالة الاجتماعية للمواطنين وفق منظومة من القيم التي تحقق الحكم الرشيد ..

أولاً : تحدي استكمال التوافق والتراضي الوطني ..
تأسيساً على وثيقة الإصلاح والتجديد التى أقرتها مؤسسات الحزب فقد قمنا بطرح مبادرة للحوار الوطني ، وأدرنا حولها حواراً سياسياً واسعاً ، وعملنا على ترسيخ المشتركات والثوابت ، وتوسيع دائرة القواسم المشتركة التي تربط كل أبناء الوطن ، مع التأمين على نجاعة السلام بديلاً عن الخلاف والإحتراب ، وتأكيد أن الحوار هو سبيل حل المشكلات المتعلقة بالمشاركة السياسية ، وتحقيق معدلات عالية من الوفاق والوئام الاجتماعي والسياسي . وقد قطعنا شوطاً مقدراً في مشوار الحوار الذي تفاعلت معنا فيه الكثير من القوى السياسية والمجتمعية رغم العثرات التي أبطأت بمسيرته بعض الوقت ، وستشهد مبادرة الحوار تطورات مهمة في غضون الأيام المقبلة حيث تمت الدعوة لاجتماع الجمعية العمومية للحوار الوطني للإنعقاد في الثاني من نوفمبر المقبل لإجازة تقرير عمل اللجنة للفترة الماضية ، وإعتماد خارطة الطريق ، و إعتماد وثيقة أديس أبابا التي تُمهد للحوار مع المجموعات التي ما تزال تحمل السلاح ، وتشمل كذلك النظر في معالجة المسائل الإنسانية. وسينظر إجتماع الجمعية العمومية في تحديد موعد إنعقاد الحوار الجامع الذي يشمل كل هذه الاطراف . ومن هنا أدعو الأطراف حاملة السلاح أن تستجيب لنداء الوطن ، وأن تشارك في الحوار من أجل تحقيق التوافق والتراضي الوطني . كما نجدد إلتزامنا أن نبلغ بالحوار غاياته مادامت الأطراف تتحلى فيه بالموضوعية وتعلى قيمة الوطن فوق المصالح الشخصية الحزبية والجهوية . ويسعدنى في هذا المقام ان أٌحي إخوة كراماً عادوا الى ساحة الوطن بعد أن إختاروا نهج الحوار والسلام بدلاً عن الحرب ، أُحي حضورهم معنا في هذا المؤتمر وأؤكد حرصنا على إقامة علاقات سياسية عامرة بيننا وبينهم تقوم على ألسعي المشترك لنشر ثقافة السلام ونبذ العنف وبث روح التسامح والتعايش وتأكيد حرمة الدماء والإقتتال.

ثانياً : تجويد الحكم اللامركزي ..
لقد إتخذنا ترتيبات في مجال الحكم والإدارة نشأت بموجبها ولايات جديدة واعدنا ترتيب عديد من الادارات على مستوى المركز والولايات ، ونحن إذ نؤكد إلتزامنا وتمسكنا بمنهج الحكم اللامركزي إلآّ أن ذلك لا يمنعنا من الإشارة والاعتراف بحدوث بعض الآثار السالبة التي تمثلت في إقحام القبلية والإستنصار بالبعد العرقي والجهوي مما بات يشكل خطراً على النسيج والترابط الإجتماعي وربما أمننا القومي ، مما يستدعى وقفة مراجعة تنصح لله وترعى مصلحة الوطن وأمنه وإستقراره ، وإنني لأدعو مؤتمركم أن يعمل نظراً فاحصاً صريحاً يشمل كل جوانب الممارسة والتطبيق بما يعين على إتخاذ القرارات التي تبسط العلاج وتقوم المسار للإرتقاء بنظام الحكم اللامركزي توسيعاً للمشاركة ، وتأكيداً لدور المواطن في إدارة شأنه المباشر في مجال الخدمات والتنمية في إطار المواطنة والولاء للوطن ..

ثالثاً : تحدي الإقتصاد والتنمية والمعاش ..
إن تأمين ضرورات وحاجات الناس من مأكل ومشرب وملبس ومأوى وخدمات صحية وتسهيل سبل العيش الكريم هو تحدي حقيقي وكبير يقتضي أحداث نقلة نوعية تتجاوز معدلات الإنجاز الذي تحقق ، تقوم عليها أجهزة الحزب المتخصصة بطرح مبادرات وإقتراح سياسات ناجعة لتجاوز مظاهر المشكلات الإقتصادية ، وإنفاذ مشروعات التنمية وتسريعها ، وإبتكار أساليب مجدية لرفع القدرات والكفاية الإنتاجية، ورفع معدلات الآداء وإتخاذ معالجات محفزة لتشجيع الاستثمار وتحريك القطاع الخاص وتفعيل الخدمة المدنية وتحسين شروط خدمتها وتحسين الإجور والعمل على إستيعاب طاقات الشباب والخريجين وفتح آفاق العمل لهم ، والحد من البطالة وتوفير خدمات الصحة والتعليم و الضمان الاجتماعي بما يرتقي بنا الى مستوى المؤشرات الإقليمية والدولية .. قاصدين بجهدنا هذا أن نعبد الله وحده ، مبتغين به الدار الأخرة ..

رابعاً : تحدي العلاقات الخارجية الاوسع ..
رغم المحاولات الظالمة لتعويق علاقاتنا الخارجية مع دول العالم الأّ أننا إستطعنا بفضل الله وقدرته أن نحافظ على علاقات خارجية راسخة في بحر متلاطم من التطورات التي حدثت في العالم من قيام أنظمة وسقوط أخرى ، وحدوث فتن وحروبات داخلية وإقتتال أهلي في أقطار شتى بصورة غير مسبوقة . أن المشاركة الكبيرة من الدول الشقيقة والصديقة عبر ممثلي أحزابها وتنظيماتها السياسية في هذا المؤتمر تؤكد نجاح مواقف ورؤى المؤتمر الوطني على صعيد سياساته الخارجية المبنية على الإنفتاح في العلاقات مع مكونات المجتمع الدولي والإقليمي وفق منظور حرية الإرادة وإستقلال القرار وصيانة السيادة الوطنية وتطوير موارد البلاد ومقدراتها وفق مبدأ تبادل المنافع وتحقيق المصالح المشتركة ، وهو الأمر الذي وفر للسودان حضوراً مقدراً على الصعيدين الدولى والإقليمي مسانداً لسيادة قيم الحق والعدل ورفضاً للظلم والعدوان وإزدواجية المعايير .

كما أننا نجحنا في تمتين علاقاتنا مع الكثير من الدول في أفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية ، وشهدت بلادنا قيام مؤسسات للتعاون السياسي وصارت مقراً لاستضافتها مثل مجلس الاحزاب الافريقية ورابطة الصداقة العربية الصينية . وإنفتحت مجالات للتعاون السياسي والإقتصادي والإستثماري ، ولله الحمد فإن حجم الإستثمار في بلادنا بلغ بنهاية العام 2013م حوالى 31 مليار دولار شملت قطاعات الزراعة والصناعة والخدمات من مصارف وإتصالات وفنادق . كما إننا نجحنا في تجاوز محاولات تطويق علاقاتنا العربية بوجه خاص وأحرزنا إختراقاً كبيراً بزياراتنا الأخيرة الناجحة الى كل من الشقيقة المملكة العربية السعودية والشقيقة مصر وستتبع ذلك تطورات إيجابية أخرى قريباً إن شاء الله .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.