غندور: التركيز على قضايا المنطقتين يضمن نجاح مفاوضات أديس

 

أكد بروفسير إبراهيم غندور مساعد رئيس الجمهورية أن مخرجات إجتماع الجمعية العمومية التي عقدت الأحد برئاسة المشير عمر البشير رئيس الجمهورية ستشكل دعماً قوياُ لجولة مفاوضات المنطقتين التي تنطلق في (12) نوفمبر الجاري بالعاصمة الأثيوبية أديس ابابا تحت رعاية الوساطة الأفريقية راهناً نجاح الجولة بتركيز قضايا التفاوض حول قضايا النيل الأزرق وجنوب كردفان.
وقال غندور أن الوفد الحكومي يدخل الجولة القادمة مسنود بالحوار الوطني ونتائجه الأخيرة بعد إجازة خارطة الطريق وإتفاق أديس من قبل الجمعية العمومية للحوار. موضحاً أن زيارة ثامبو أمبيكى رئيس الآلية الإفريقية رفيعة المستوى للبلاد الثلاثاء ولقائه رئيس الجمهورية ولجنة (7+7) يمثل دفعة قوية للجولة القادمة، متوقعاً حدوث إختراق كبير في ملفات التفاوض الخاصة بالترتيبات الأمنية والإنسانية والسياسية مبيناً أن الوصول لأهداف إيجابية سيكون متاحاً إذا نوقشت القضايا المطروحة بعقل وقلب مفتوحين.
وأكد غندور أن وفد الحكومة يدخل المفاوضات مع قطاع الشمال ويحمل معه سلام حقيقى ينهى معاناة المنطقتين مجدداً تأكيد الوفد على ضرورة تركيز التفاوض في القضايا المتعلقة بالمنطقتين فقط سواء في الشأن الإنساني أو الأمني.
مشيراً إلى أن أمبيكى سيعرض على آلية الحوار بعد لقائه برئيس الجمهورية نتائج إتصالاته بشأن دفع مسيرة السلام مع الحركات المسلحة فيما يتعلق بوثيق أديس أبابا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.