غندور يلتقي سفراء المجموعة الأفريقية ومندوبيها الدائمين لدى الأمم المتحدة

خاطب البروفيسور ابراهيم غندور مساعد رئيس الجمهورية ونائب رئيس حزب المؤتمر الوطني ظهر امس الخميس سفراء المجموعة الأفريقية ومندوبيها الدائمين لدى الأمم المتحدة وذلك بمقر الإتحاد الأفريقي بنيويورك.
وعبّر السيد مساعد رئيس الجمهورية، في مستهل اللقاء، عن سعادته بوجوده في البيت الأفريقي الكبير كما قدم شكر وتقدير حكومة السودان لممثلي الحكومات الأفريقية في نيويورك على الدعم والمؤازرة المستمرة التي ظل يتمتع بها السودان من قبل أشقائه الأفارقة .
وأثنى سيادته على قرارات قمة الإتحاد الأفريقي الأخيرة في أديس أبابا حيال محكمة الجنايات الدولية التي تستهدف القادة الأفارقة وتستهين بقدرة المؤسسات العدلية في أفريقيا.
كذلك أعطى غندور تلخيصاً لجولات التفاوض المنصرمة حول قضايا المنطقتين مع الحركة الشعبية قطاع الشمال والإستعداد للجولة المقبلة التي يتوقع إلتئامها خلال أسبوعين من الآن، مضيقاً بأن الطرفين كانا على مقربة من توقيع إتفاق إطاري على أساس قرار مجلس الأمن (2046) إلاّ أن وجهات نظر الوفدين قد اختلفت حول نقطتين : الأولى هي طريقة تقديم المساعدات الإنسانية للمتأثرين في المنطقتين والثانية وقف إطلاق النار والذي قال بأن الحكومة تريده وقفاً شاملاً تليه ترتيبات شاملة فيما تريد الحركة وقفاً للعدائيات يتم تجديده كل فترة.
بجانب ذلك فقد قدم مساعد رئيس الجمهورية تنويراً شاملاً عن الأوضاع في السودان وبخاصة عقب توقيع إتفاقية السلام الشامل وتنصل المجتمع الدولي عن الوفاء بالإلتزامات التي قطعها إبّان التوقيع.
وكانت مداخلات السادة السفراء إيجابية وداعمة لكل قضايا السودان لا سيما فيما يلي محكمة الجنايات الدولية حيث أكد السادة السفراء إلتزام حكوماتهم بقرارات الإتحاد الأفريقي لا سيما ما يلي محكمة الجنايات الدولية خلال القمة الأخيرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.