المفوضية: نسبة الإقبال على الانتخابات 42%

قال رئيس المفوضية القومية للانتخابات بالسودان، مختار الأصم، إن نسبة الإقبال على الانتخابات بلغت حتى الثلاثاء 42%، دون إدراج بيانات خمس ولايات، مؤكداً أن هذه النسبة التي توقّع تصاعدها تفوق المعدّل العالمي، وهي أعلى من الإقبال في أمريكا وبريطانيا.
ودافع الأصم، بشدة، عن موقف المفوضية خلال إدارتها لانتخابات 2015م، مبيناً أنها أدارت العملية بشكل مستقل، وهي ذات المفوضية التي أدارت انتخابات 2010م، التي شهدت لها الولايات المتحدة وبريطانيا والنرويج، بالنزاهة. وتابع “بل هذه المرة بمستوى أعلى من الدقة والنزاهة”.
وقالت دول الترويكا “الولايات المتحدة وبريطانيا والنرويج” في بيان لها الإثنين، إن نتائج الانتخابات السودانية “لا يمكن أن تشكّل تعبيراً صادقاً عن إرادة الشعب”.
المفوضية: جميع المراقبين بمن فيهم مراقبو الاتحاد الأفريقي والجامعة العربية والصين وروسيا وأمريكا اللاتينية والمراقبون المحليون شهدوا على نزاهة العملية وحيادها
وقال الأصم، إن جميع المراقبين بمن فيهم مراقبو الاتحاد الأفريقي، والجامعة العربية، والصين، وروسيا، وأمريكا اللاتينية، والمراقبون المحليون، شهدوا على نزاهة العملية وحيادها.
وأشار إلى أن عملية مراقبة الانتخابات السودانية، جرت دون أي مظهر من مظاهر الاستقطاب، لافتاً إلى أن سقوط عدد من مرشحي الحزب الحاكم يعزز من نزاهة العملية.
وذكر الأصم أن طاقم قيادة المفوضية ولجانها المنتشرة في 18 ولاية، فضلاً عن أن جميع موظفي العملية البالغ عددهم 60 ألف سوداني، هم مؤهلون وغير حزبيين وغير موالين للحكومة.
وأكد على استقلالية المفوضية التي أشركت الأحزاب السياسية في جميع الخطوات، بما فيها ترسيم الدوائر والسجل الانتخابي والترشيح والحملات الدعائية.
وأشار الأصم إلى أن الانتخابات جرت فى هدوء وبسلام، ولم تسجل مراكز الشرطة في كل السودان أي بلاغ يتعلق بالعنف الانتخابي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.