جيمي كارتر : الولايات المتحدة تحكمها الاقلية والرشوة السياسية

(FILES): This October 25, 2007 file photo shows former US president Jimmy Carter speaking to the media after a meeting with United Nations Secretary General Ban Ki-Moon at United Nations headquarters in New York. Carter plans to visit North Korea soon on a mission to secure the release of an American man serving eight years of hard labor there, Foreign Policy magazine said Monday, August 23, 2010. "Jimmy Carter is set to travel to North Korea very soon, according to two sources familiar with the former president's plans, in what they characterized as a private mission to free a US citizen imprisoned there," the magazine said. AFP PHOTO / Files / Stan HONDA (Photo credit should read STAN HONDA/AFP/Getty Images) Original Filename: Was3345575.jpg

جيمي كارتر : الولايات المتحدة تحكمها الاقلية والرشوة السياسية

كشفت تقارير اعلامية تحصل عليها ال NCP Press الهجوم اللازع الذي وجهه الرئيس الامريكي السابق جيمي كارتر على طريقة ادارة الحكم في بلاده حيث قال كارتر الذي كان يتحدث لبرنامج
توم هارتمان الاذاعي ان الولايات المتحدة الان تحكمها اقلية وان الرشوة السياسية غير المحدودة في بلاده اليوم قد خلقت تخريبا كاملا لنظامهم الاساسي كمكافاة للمساهمين الرئيسين واضاف كارتر ان كلا من الديمقراطيين والجمهوريين ينظرون الي هذا المال غير المحدود علي انه يشكل فائدة كبيرة لهم .
وجاءت تعليقات كارتر هذه ردا علي سؤال من هارتمان حول قرارات المحكمة العليا الاخيرة بشأن تمويل الحملات الانتخابية
حيث قال ردا على سؤال هارتمان الذي ساله عن ان المال الغير محدود في السياسة يبدو كانه انتهاك لمبادئ الديمقراطية على ضوء ما قالته المحكمة العليا في الولايات المتحدة الامريكية قال
كارتر ان ذلك يخالف جوهر ما جعل امريكا بلدا عظيما في نظامها السياسي قائلا الان هي مجرد حكم اقلية واصبحت الرشوة السياسية غير المحدودة جوهر الحصول علي الترشيح لمنصب الرئيس او لانتخاب الرئيس وينطبق الشئ نفسه علي حكام الولايات واعضاء مجلس الشيوخ الامريكي واعضاء الكونغرس ولذلك قال رأينا الان تخريبا كاملا لنظامنا السياسي بطريقة تشكل مكأفاة للمساهمين الرئيسين الذين يريدون ويتوقعون الحصول علي فوائد لانفسهم بعد الانتخابات وينظر شاغلو هذه الوظائف من الديمقراطيين والجمهوريين الي هذا المال غير المحدود كأمر ذي فائدة كبيرة بالنسبة لهم ولدي اي شخص موجود بالفعل في الكونغرس الكثير مما يتسطيع بيعه للمساهمين المتعطشين من اي شخص اخر منافس فقط
هذا ويعد انكار بعض السياسين لحقيقة ان المال له تأثير علي ما يفعلونه واحدا من أكثر الجوانب احراجا في السياسية الامريكية وعلي سبيل المثال حصل توم كور بيت وهو الحاكم السابق لولاية بنسلفانيا علي 1.7 مليون دولار من شركات النفط والغاز ولكنه اكد للناخبين رغم ذلك ان هذه التبرعات لم تؤثر علي اي من قراراته
وفي الوقت نفسه يقول 85 في المائة من الامريكيين ان هناك حاجة اما الي اعادة بناء كامل .. او اجراء تغييرات جوهرية في نظام تمويل الحملات الانتخابية ويعتقد 13 في المائة فقط يجب اجراء تغييرات طفيفة فقط .
وبالاضافة الي كارتر من بين السياسيين الذين اعترفوا بهذه الحقيقة الواضحة وضوح الشمس نائب الرئيس جو بايدن الذي قال في عام 2015 عليك ان تذهب الي حيث يوجد المال انه لامر فظيع وصعب ان تأخذ الكثير من المال من مجموعة تعرف ان لديها لديها موقفا معينا ومن ثم تقول انها علي خطاء وتصوت ضد ما تريد
وبدوره قال السيناتور تيد كروز من تكساس في عام 2015 ايضا تشكل جماعات الضغط اليوم ما اسميه عصابة واشنطن انهم يتأمرون ضد الشعب الامريكي علي اساس يومي .
وقال جون دنغل وهو عضو الكونغرس الديمقراطي من ولاية ميشيغان قبل تقاعده في عام 2014 السماح للناس وجماعات المصالح المشتركة وغيرها بانفاق مبلغ غير محدود من المال مجهول المصدر مكن بعض الافراد من تحديد مسار جميع الانتخابات سواء انتخابات الكونغرس الاتحادية المحلية وحتي رئاسة الدولة وللاسف نادرا ما تكون اهداف هؤلاء الناس علي اتفاق مع اهداف الجمهور العامة ويظهر التاريخ بشكل واضح ان هناك لعبة انانية جدا تحدث الان وان حكومتنا قد وضعت للبيع الي حد كبير .
ويؤكد التعليق الذي قاله مارك حنا عن علاقة المال بالسياسة في امريكا ماذهب اليه كارتر وهو مدير حملة ويليام ماكينلي للرئاسة في 1896 وعضو مجلس الشيوخ في وقت لاحق عن ولاية اوهايو بان هناك نوعين من الاشياء تعتبر مهمة في السياسة الاول هو المال ولا استطيع ان اتذكر ما هو الشئ الثاني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.