البشير: سنمزق أي قرار من مجلس الأمن بشأن الحوار

ستبق الرئيس عمر البشير، إحالة القرارات الأفريقية بشأن الحوار الوطني لمجلس الأمن الدولي. وقال إنه سيمزق أي قرار من المجلس بهذا الشأن، مؤكداً عدم سماحه بنقل الحوار خارج السودان، ورفض التنازل عن رئاسة لجنة الحوار الوطني.

وقدّم الرئيس السوداني، شرحاً مفصّلاً للجالية السودانية بالصين ظهر الجمعة، عن أوضاع الحركات المتمردة بدارفور، مؤكداً أنها فقدت قوتها العسكرية جراء الضربات التي وجهتها لها القوات المسلحة، مجدِّداً رفضه لأية ضغوط أفريقية أوأممية بشأن الحوار الوطني.

ووعد بحل المشكلات المتعلقة بالتعليم بتقديم المناهج الدراسية لقيام مدرسة سودانية بالصين، وأكد سعيهم لحل مشكلات التحويلات المالية بين السودان والصين عبر التعامل بالجنيه واليوان، الأمر الذي قال إن المباحثات حوله قطعت مراحل متقدمة.

حركات دارفور

وقال البشير، إن حركة مني اركو مناوي أصبحت خارج السودان وتقاتل في ليبيا إلى جانب قوات حفتر نظير مبالغ مالية، وحركة عبد الواحد نور محاصرة في منطقة جبل مرة، وإن حركة العدل والمساواة باتت لا تملك أية قوة بعد تدميرها مؤخراً.
وأشار إلى أن الحكومة ستشرع في عملية نزع السلاح غير المرخص به من أيدي المواطنين في أماكن انتشار الأسلحة في دارفور، بعد نهاية فصل الخريف.
وأكد أن دارفور أصبحت آمنة ولا وجود للحركات فيها، مشيراً إلى أن قوات التمرد التابعة للحركة الشعبية قطاع الشمال في النيل الأزرق وجنوب كردفان، تعتبر في أسوأ حالاتها نتيجة لما يدور في دولة جنوب السودان.

تحويل المسار

وجدَّد البشير تمسك الحكومة بإقامة الحوار الوطني داخل السودان، معلناً رفضه لأية جهود أوضغوط أفريقية أوأممية أوغربية في هذا الاتجاه. مؤكداً أنه لا مجال لتحويل مسار الحوار إلى خارج السودان وأن الحوار سيكون سودانياً بالكامل، وأن الحكومة ستقدم الضمانات الكافية لمن يرغب في المشاركة في الحوار بالخرطوم من الحركات المتمردة.
وكان مجلس السلم والأمن الأفريقي، قد دعا في قرار له مؤخراً، الحكومة والمعارضة في السودان، إلى لقاء تحضيري بمقر الاتحاد الأفريقي في أديس أبابا برعاية الآلية الأفريقية، تمهيداً لبدء حوار وطني شامل، وطالب بوقف إطلاق النار في منطقتي النيل الأزرق وجنوب كردفان وإقليم دارفور.
وأكد البشير قيادته للحوار شخصياً ورفضه لتدخل أي شخص أو جهة في الحوار سواء الاتحاد الأفريقي أو الأمم المتحدة أو أن يكون لهما يد فيه. وقال “سنمزق أي قرار يصدر في هذا الشأن مثلما مزقنا قرارات سابقة”.

وأضاف لن نتحاور خارج البلاد والذين يودون الحوار بالخارج نقول لهم لن نقبل بذلك ومستعدون لتوفير كافة الضمانات لأي شخص يرغب في الحوار، مؤكداً أن العام 2016 سيكون عام السلام الذي قال إنه يحتاج لكثير من التضحيات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.