محمد عبدالقادر – والي الخرطوم .. فرص ضائعة !!

كثيرا ما تحدث الفريق اول ركن مهندس عبدالرحيم محمد حسين والي الخرطوم عن ضعف الموارد وسعيه لاستنباط مصادر دخل جديدة بعد نفاد الموارد خاصة الاراضي

ومثلما تعاني ولاية الخرطوم من العطش وهي ترقد علي 6 شواطئ محققة بيت الشعر كالعير في البيداء يقتلها الطمأ والماء فوق ظهورها محمول ) فان ذات الولاية ترقد علي ثروات سياحية باهرة دون ان تستفيد من السياحة كمورد مهم واساسي في زيادة موارد الولاية .

الخرطوم سيدي الوالي العاصمة الوحيدة في العالم التي ترقد علي 6 شواطئ ويوجد مقرن النيلين المشهد المفتوح للغاشي والماشي وبالمجان وتوجد بها انواع السياحة كافة التي اجمع عليها اهل الارض نيلية – متاحف – صيد – غطس – طبيعة الخرطوم التي يشكو نيلها من ضعف الاستثمار السياحي ويعاني الاختناق من الكمائن ومخلفات الحرائق والاطعمة العاصمة الوحيدة التي رصفت امتداد النيل وفشلت في ان تستقطب له كافتيريا واحدة مع ان متر المساحة علي النيل يباع بالاف الدولارات العاصمة سيدي الوالي مهيأة لاستثمارات سياحية غير تقليدية تقتضي النظر اليها باعتبارها اولوية في اجندة اهتمامات ولاية الخرطوم
لابد من تحرير النظر للسياحة باعتبارها تمومة جرتق السياحة صناعة تحتاج للتخصص والاستراتيجيات طويلة المدي وللترويج لوجه العاصمة المشرق ولاستباط مفاهيم جديدة تجعل من الاستثمار السياحي موردا اساسيا للولاية في الفترة القادمة .

نافست الخرطوم منذ اربعة اعوام في جوائز السياحة العربية وغابت في العامين الاخيرين وسط دهشة المراقبين نالت جايزة المدن الافضل نموا في مجال السياحة وحينما زار الخرطوم وفد من لجنة الجائزة وحل بفندق كورنثيا في العام 2013 اندهش خبراء السياحة من المقومات المهملة والمساحات المهدرة علي النيل وهوان الطبيعة علي اهلها والمسؤولين ومنحوا جائزة الشخصية الحكومية الداعمة للسياحة لوالي الخرطوم السابق عبدالرحمن الخضر مناصفة مع المستثمر العربي الاول في السياحة الشيخ السعودي عبدالمنعم الحكير ولكن ابطأت همتنا عن الملاحقة فضاعت الجائزة ويمم الحكير شطر دولة اخري ترعي السياحة وتحتفي بالانجازات

هيأت ولاية الخرطوم في الفترة الماصية بيئة جاذبة للاستثمار السياحي ولكنها لم تجعل السياحة في اولوية استراتيجياتها طويلة المدي كانت الخرطوم مرهوة بمليارات الاراضي والمعروف انها مورد ينفد سريعا فلماذا نترك المقدرات الطبيعة دون استفادة ونشكو من ضعف الموارد

بامكانك سيد الوالي ان تحدث اختراقا حقيقا في هذا الملف السياحة والبيئة في الخرطوم لحظتها لن تسأل عن الموارد العاصمة مصممة علي مداخيل عالية في ملف السياحة الذي لا اعتقد انه وجد الاهتمام الكافي حتي الان .

باتت السياحة علما وصناعة الوزارة تجتهد دون إبطاء في تنفيذ الاستراتيجيات المطلوبة ولكني لا استشعر ان ولاية الخرطوم تضع السياحة ضمن اولوياتها لابد من التفكير بطريقة مختلفة سعادة الفريق وقيادة ثورة في الاستثمار السياحي تبني علي ما سبق وتراهن علي ان بامكان مداخيل الخرطوم من السياحة تغطية نفقات الولاية المتزايدة في كل يوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.