البشير وموسفينى يبحثان الملفات الأمنية

NCP Press ..

وصل إلى العاصمة السودانية، يوم أمس ، الرئيس اليوغندي يوري موسفيني في زيارة رسمية تستغرق يومين، وانخرط موسفيني ونظيره السوداني عمر البشير في مباحثات ثنائية بالقصر الرئاسى بمشاركة الوزراء من البلدين، تتناول العلاقات المشتركة تتصدرها الملفات الأمنية والإقليمية.واستقبل البشير وعددٌ من الوزراء والمسؤولين السودانيين بجانب السفير اليوغندي لدى الخرطوم، استقبلوا بمطار الخرطوم الرئيس اليوغندي.وقال وزير الخارجية إبراهيم غندور إن الزيارة تأتي بدعوة من الرئيس البشير، مبيناً أنها ستبحث القضايا المتعلقة بالملفات العالقة والعلاقات الثنائية وملفات أفريقية وإقليمية، نافياً وبشدة ان تكون زيارة موسيفينى للخرطوم جاءت بوساطة امريكية.وأعرب عن أمل الحكومة السودانية في أن تكون الزيارة ناجحة، متوقعاً تحقيق نتائج إيجابية في الكثير من القضايا والملفات ذات الاهتمام المشترك، واصفاً الزيارة بالمهمة، وأن الرئيس اليوغندي لم يزر السودان منذ فترة طويلة.استقرار جوبا”تتضمن زيارة موسيفني مباحثات رسمية مع البشير بجانب لقاءات مع النائب الأول للبشير ونائب الرئيس حسبو محمد عبد الرحمن، بجانب زيارة إلى جامعة أفريقيا والكلية الحربية، ومخاطبة ندوة عن السلام” وأكد غندور أن كل من السودان ويوغندا سيعملان على استقرار دولة جنوب السودان، باعتبارها دولة عزيزة على البلدين وجارة لهما، ويتأثران بما يحدث فيها. وأشار إلى أن اللجنة الأمنية المشتركة بين البلدين قد اجتمعت في كمبالا قبل ستة أشهر وأن الاجتماع الثاني سيتم خلال هذه الزيارة، مضيفاً “هذه اللجنة منوط بها الملفات الأمنية كافة بين البلدين”.ومن المقرر، أن تتضمن زيارة الرئيس اليوغندي مباحثات رسمية مع نظيره السوداني، بجانب لقاءات مع النائب الأول للبشير بكري حسن صالح، ونائب الرئيس حسبو محمد عبد الرحمن، كما سيقوم موسيفيني بزيارة إلى جامعة أفريقيا العالمية والكلية الحربية.ويشمل برنامج زيارة موسيفيني، مخاطبته ندوة السلام والتطور في أفريقيا، يوم الأربعاء، فيما يتم التوقيع على الاتفاقيات بين الخرطوم وكمبالا، وذلك قبل عقد مؤتمر صحفي في مساء ذات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.