محمد عبدالقادر – بعثة الحج … قصة التركيز علي الطعام

لا ادري ما هو سر الاهتمام والتركيز علي طعام الحجاج السودانيين في معظم التغطيات الاعلامية لبعثة الحج هذا الا اعتقد ان هذا الامر يمكن ان يكون مشرفا للسودانيين ان يكون جل الاخبار التي ترشح عن البعثة ذات صلة مباشرة بمسالة الاطعام .
في العام المنصرم كنت احد ضيوف الرحمن لم اتشرف بمرافقة البعثة السودانية بالطبع ولكن من خلال الصحف ووسائل التواصل الاجتماع ذاع خبر رداءة الطعام وعم القري والحضر واعتقد ان الحديث عن عدم جودة ما يقدم للحجاج من وجبات امر موضوعي وفيه متابعة لحقوق من تسلمت بعثة الحج مبالغ اطعامهم كاملة غير ان التركيز علي ان الوجبات جيدة ولا مشكلة في اطعام الحجاج في تقدري اعلام سالب وغير موفق ويمكن ان يبعث برسائل خاطئة وكانما الطعام هو ذروة سنام الحج وانه احد الاركان المهمة في اداء الشعيرة .
من شأن التركيز علي هذا الجانب اعتقال البعثة في السلبيات وعدم ابراز ايجابيات وبرأيي فان مسالة تجويد اطعام الحجاج واكرام نزلهم يفترض ان تكون من البدهيات والاساسيات في اداء بعثتنا علي النحو الذي لا يضطرنا لان نفرح في حالة اعجبنا الطعام .
المر لديه تفسيران الاول ان بعض الاعلاميين ورثوا الحديث عن الطعام من خلال اخفاقات العام الماضي فأولو الامر كثيرا من الاهتمام واجتهدوا في تبديد الصورة السابقة بطريقة ربما تنبه الراي العام فعلا الي وجود مشكلة وازمة مزمنة في ادارة ملف الاطعام تفسير اخر واتمني ان لا يكون صحيحا وهو ان بعض المسؤولين في البعثة ما زالوا اسيرين لازمة العام المنصرم ويحاولون تقديم جرعة عالية لتبديد الصورة القديمة .

في الحالتين طغت حكاية الطعام علي جوانب اخري وبينت ان الحاج السوداني ما زال مطاردا بقضايا ربما تكون قد تجاوزتها بعثة الحج في ادائها لهذا العام الا ان التركيز علي الطعام ما زال هاجسا يسيطر علي بعض مسؤوليها فيجتهدون في التركيز بطريقة لا تتناسب وحجم العمل في جوانب اخري تغطيها بعثة الحج .
المواطن السوداني مجبول علي العفة وعدم تبخيس ما يؤكل والطعام في السودان لا يشكل اولوية في اهتمامات الناس لهذا الحد المزعج والمسلم الذي اتجه نحو الله في مثل هذه الايام المباركات لا يطارد الدنيا ولا يتهافت علي طعامها بما ينزع عنه وقار اللحظة وقداسة الشعيرة وجلال المكان لذا فانه ليس من المنطق ان نركز علي اطعام الحجاج لان هذا هو الواجب الذي تقاضت البعثة نظيره بعض الاموال ولاننا كذلك اهل كرم وشهامة لا يليق بنا ان ينصب جل اهتمامنا علي الاكل وطالما كان جيدا فهذا هو المطلوب وان كان رديئا كتبنا عنه واعدنا للحجاج حقهم المسلوب .
علي كل ينساب حج هذا العام بلا شكاوي نتمني ان نسمع المزيد من الخير تجارب السنوات الماضية لابد ان تفيد البعثة في ترتيب امر الحجيج .ِ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.