وزير الخارجية يخاطب قمة الرؤساء للتنمية المستدامة 2030 بنيويورك

اكد وزير الخارجية بروفسير ابراهيم غندور بان السودان قد بداء الخطوات العملية لتنفيذ خطة التنمية المستدامة للعام 2030 التي شارك السودان في وضع وثيقتها وقال غندور لدي مخاطبته قمة الرؤساء للتنمية المستدامة بنيويورك قال ان السودان قد وضع الاطر الهيكلية لتنفيذ الوثيقة ويعمل على تضمينها في الخطط الاقتصادية الوطنية علي المستويين الولائي والاتحادي مشيرا الي ان السودان سيعمل على انفاذها من خلال شراكات تضم القطاعين الحكومي والخاص ومنظمات المجتمع المدني في كافة القطاعات واضاف بان السودان يتطلع لدور بناء للامم المتحدة في تنفيذ بنود الوثيقة التي قال ان بلاده ستنفذها بناء على احترام القوانين الوطنية وبما يتناسب مع القيم الدينية والمجتمعية للشعب السوداني .وكان البروفسبر غندور قد نقل للقمة تهاني رئيس الجمهورية وحيا الجهود التي بذلتها الامم المتحدة في المفاوضات التي اجمع من خلالها العالم على بنود التنمية المستدامة للعام 2030 معبرا عن ترحيب السودان باعتماد الوثيقة التي شارك في كل مراحل المفاوضات المتعلقة فيها . . وأشار بروفيسور غندور في بيانه الذي قدمه امام القمة الي انه لايمكن تحقيق التنميه المستدامه بدون تحقيق السلام واستعرض جهود الحكومه في تحقيق السلام والاستقرار في البلاد والتي توجت بدعوة السيد رئيس الجمهوريه الي حوار وطني شامل لايستثنى أحداً وإعلانه العفو عن حاملي السلاح ، وطالب البيان بضروره رفع العقوبات والحصار الاقتصادي والتجاري والمالي عن السودان والدول الناميه الاخري مشيراً الي ان السودان استطاع بالتعاون مع الدول الناميه ادخال الفقره (٣٠) في الوثيقه التي تحث الدول بقوه عن الامتناع عن فرض اي عقوبات علي الدول الناميه ، وتطرق البيان لاهمية إيجاد معالجه شامله وعاجله لمسألة الديون الخارجيه ، مؤكداً اهميه بناء شراكه عالميه بناءه لحشد الموارد الماليه وبناء القدرات وفتح الاسواق ونقل التكنلوجيا وتسهيل انضمام الدوله الناميه لمنظمة التجاره العالميه بدون معوقات أو شروط سياسية مسبقه واختتم البيان بالدعوه للمجتمع الدولي للتوحد لمجابهة الاختلالات غير المسبوقه التي يشهدها العالم ومن بينها اثار التغيرات المناخيه مؤكداً ان القضاء علي الفقر والجوع يعتبر التحدي الابرز الذي يواجه العالم . وكان بروفيسور غندور قد انخرط فور وصوله الي نيويورك بالامس في سلسله من اللقاءات الثنائية مع نظراءه من وزراء الخارجيه المشاركين في القمه .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.