محمد عبدالقادر – معركة الخبز .. انتبه يا وزير المالية !!

حزمة من الاجراءات اتخذتها الحكومة خلال الفترة الماضية لتخفيف اعباء دعمها للقمح وقد وصل حوالي ملياري دولار سنويا رفعت وزارة المالية سعر الصرف لدولار استيراد القمح من 9،2 إلي 4 جنيهات ثم عادت ورقم الجدل المتطاول في معركة ( ذات الدقيق ) التي شهدت مداولات ساخنة ادارتها بعض الصحف ومجالس المدينة ومنتدياتها كان السؤال الذي يعني المواطن السوداني : هل ستؤدي هذه الزيادات الي انقاص الاوزان او زيادة سعر الخبز كانت الاجابة الحاضرة من قبل المسؤولين في الدولة علي مستوي وزارة المالية الاتحادية والوزارة المعنية بولاية الخرطوم ان ما تم من إجراءات لن يفضي لا إلي هذا – زيادة اسعار الخبر – ولا الي ذاك – إنقاض وزن الرغيفة .
ويا مؤمن يا مصدق تعامل الرأي العام مع خطوة وزارة المالية بايجابية حينما اطمأن الي ان الخبز لن يحيجه إلي زيادة ( المصاريف ) اليومية ولن يؤثر علي حجم الرغيفة التي تلاحظ خلال الفترة الماضية انها اخذة في النقصان بوتيرة متسارعة .
امس الاول كنت علي موعد مع المشوار اليومي لشراء الخبز وانا عائد الي المنزل لافاجأ بأن عددا كبيرا من الافران في الطريق ابتدائ من اللاماب وحتي العزوزاب لا تعمل ، عرجت علي إحدي البقالات فوجدت ما حدثني عنه احد مواطني الازهري وهو يشكو من تراجع مخيف في اوزان الخبز ويشتكي من حالة اختفاء مفاجئة للرغيف بعدد من الافران رغم تعهدات الحكومة وتحذير وزارة المالية الاتحادية والولائية وتعهد الاخيرة بايقاد فرق تفتيش للافران اعلن اتحاد المخابز وب الواضح انه يتجه لزيادة الرغيف وهكذا وعلي عينك يا تاجر ضاربا بكل التزامات الدولة عرض الحائط
الامين العام لاتحاد المخابز بدر الدين الجلال قال في تصريحه للزميلة المجهر امس ان 22 من مدخلات صناعة الخبر ارتفعت خلال الفترة الماضية خاصة الطاقة والعمالية لكن قرائن الاحوال تشير الي ان إجراءات المالية الاخيرة بشأن القمح تم توظيفها من قبل اصحاب المخابز لاعلان الزيادة الجديدة ، وان ما تم في هذا الصدد من تحريك لسعر دولار القمح وفك امتياز استيراده وفر غطاء مناسبا لتبني الرغبة في زيادة اسعار الخبر والتلاعب بأوزانه وعليه .

فان الدولة مطالبة بالتحرك العاجل لوضع حد لاية زيادات مرتقبة خاصة وان اسعار القمح عالميا في حالة انخفاض كما ان عليها – اي الحكومة وان تدافع عن مصدقيتها وسلامة إجراءاتها الاخيرة حتي لا تتحمل وزر الزيادات التي تحاول التستر خلف زيادة مدخلات الانتاج .

عزيزي وزير المالية : استبشر المواطنون خيرا بثورة القرارات الاحلاحية في مجال القمح املا في ان تستقر الاسعار ويحافظ الخبز علي وزنه المعتاد ، فماذا أنتم قائلون ان ارتفعت الاسعار وتراجعت الاوزان ؟ .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.