إبراهيم محمود : بئية الحوار مواتية وستفضي الي وثيقة تعالج كل القضايا

NCP Press

أكد إبراهيم محمود حامد ، مساعد الرئيس نائب رئيس المؤتمر الوطني ، ان هناك اجتماعا للالية سيعقد في غضون اسبوع لوضع اللمسات النهائية لانطلاق الحوار الوطني ، بينما ابدي المشاركون في الحوار الوطني تفاؤلا لافتا بمشاركة الحركات المسلحة وزعيمي حزب الامة القومي الصادق المهدي والحزب الديمقراطي الاصل محمد عثمان الميرغني في انطلاق الحوار في العاشر من اكتوبر الحالي واوضح ابراهيم محمود انه لا مانع من ان يشارك الرافضون في اية لحظة وفي اية جلسة من جلسات الحوار شريطة ان تكون مشاركتهم قبل انتاج الوثيقة النهائية وافاد حامد في برنامج مؤتمر اذاعي امس ان الحوار سيبدا في العاشر من هذا الشهر لمناقشة ست قضايا رئيسية وابان ان الحوار سيفضي الي وثيقة تعالج قضايا السودان واصفا بيئة الحوار الداخلية والخارجية بالمواتية واكد ان رئاسة الجمهورية ستلتزم بتنفيذ مخرجات الحوار واشار الي ان الدعوات قدمت للاتحاد الافريقي والجامعة العربية والمنظمة الاسلامية من جانبه كشف القيادي بالحزب الاتحادي الديمقراطي الاصل وعضو الية الحوار احمد سعد عمر عن مشاركة زعيم الحزب محمد عثمان الميرغني في جلسات الحوار وقال ان الميرغني حريص جدا علي الحوار ومن المتوقع مشاركته في الجلسات خاصة الجلسة الختامية واكد سعد تكليف محمد الحسن الميرغني وشخصه بقيادة وفد الحزب في الحوار ، مشيرا الي ان هناك لجنة في الحزب تعكف علي اعداد رؤية للقضايا المطروحة وقال الامين السياسي للمؤتمر الشعبي وعضو الالية كمال عمر ان الحكومة فتحت صدرها وتبنت قضايا السودان ومجابهتها وانه لم يسبق لاي نظام حكم مر علي البلاد ان فعل ذلك وامتدح قرارت الرئيس البشير الخاصة بوقف إطلاق النار والعفو عن قادة الحركات المسلحة وقال انها تتيح مزيدا من الضمانات وتابع رئيس الالية هو رئيس البلد وهو الضامن والمنفذ لمخرجات الحوار الوطني ووجه القيادي في المؤتمر الشعبي انتقادات للقوي السياسية الرافضة للحوار واصفا مطالبها بغير الموضوعية وزاد الحوار الان اخرس كثيرا من الالسن وكثيرا من الاحزاب تظن ان الحوار عبثي وضياع للزمن ، الحجج التي وضعتها تلك القوي انتهت الان واتوقع ان كثيرا منها سيجلس للحوار وتوقع عمر حضور زعيم حزب الامة الصادق المهدي للمشاركة في الحوار قائلا انه الاقرب الي الحوار وهو صاحب مقولة ( من فش غبينته حرق مدينته )
وجدد انتقاده لموقف حركة الاصلاح الان بقيادة غازي صلاح الدين تجاه الحوار وراي ان اسباب رفض الحركة للحوار غير موضوعية واقرب الي الزعل والشخصنة .
وكشف عن شروع الية الحوار في ارسال الدعوات للقوي السياسية قائلا الان الدعوات ستصل الي القوي السياسية كافة ، كافة منها الي الحزب الشيوعي والمؤتمر السوداني والحركات المسلحة وغيرها .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.