الحـــوار فــــــــــــي الـشـارع الــعـام (2)

NCP Press

في العاشر من شهر اكتوبر اتجهت جميع انظار فئات المجتمع السوداني صوب قاعه الصداقه لمتابعه مجريات الجلسه الافتتاحيه لمؤتمر الحوار الوطني الذي دعا له رئيس الجمهوريه المشير عمر البشير في يناير من العام الماضي ، وبعد الجلسه الافتتاحيه التي خاطبها رئيس الجمهوريه ورئيس دوله تشاد الشقيقه اتجه المؤتمرون صوب لجانهم السته ( لجنه الحكم ، الاقتصاد ، العلاقات الخارجيه ، الهويه ، الحريات ، السلام ) ليدلي كل حزب او حركه بدلوه في كيفيه الخروج بالسودان الي بر الامان ومن المنتظر ان تستمر جلسات اللجات الست لمدة ثلاثه شهور في التداول بعدها ترفع كل لجنه تقريرها النهائي ورؤيتها عن كيف يدار مستقبل السودان وكان رئيس الجمهوريه المشير عمر حسن احمد البشير قد اعلن التزامه بتنفيذ جميع مخرجات الحوار الوطني الذي دعا له،،، تباينت وجهات نظر فئات المجتمع في نتائج الحوار الوطني وذلك بحسب الاستطلاع الذي اجراة موقع (NCP Press ) مع عدد من المواطنين حول رؤيتهم للحوار الوطني ..

NCP Press ..

عامل ﻧﺠﺎﺭﻩ : ﺭﺍﻓﻀﻲ ﺍﻟﺤﻮﺍﺭ ﺳﻴﺘﺤﻤﻠﻮﻥ ﺍﻱ ﺣﺎﻟﻪ ﻳﺼﻞ ﺍﻟﻴﻬﺎ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ

ﻳﻘﻮﻝ ﺍﺣﻤﺪ ﻧﺠﻴﺐ ﻳﻮﺳﻒ ( ﻳﻌﻤﻞ ﻧﺠﺎﺭ ) ﺍﻥ ﺍﻟﺤﻮﺍﺭ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ ﺩﻭﻥ ﺍﺩﻧﻲ ﺷﻚ ﻳﻤﺜﻞ الامان لمستقبل ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﺣﻴﺚ ﻻﻭﻝ ﻣﺮﺓ ﻳﺠﺘﻤﻊ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻜﻢ ﻣﻦ ﺍﻻﺣﺰﺍﺏ ﻭﺍﻟﺤﺮﻛﺎﺕ ﺍﻟﻤﺴﻠﺤﻪ ﻓﻲ ﻣﻜﺎﻥ ﻭﺍﺣﺪ ﻭﻟﻜﻦ ﻋﻠﻲ ﺍﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ ﺫﻟﻚ يعتبر ﺍﻟﺤﻮﺍﺭ ﻧﺎﻗﺼﺎ ﻻﻥ بعض ﺍﻟﻘﻮﻱ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻴﻪ ﻭﺍﻟﺤﺮﻛﺎﺕ ﺍﻟﺤﺎﻣﻠﻪ ﻟﻠﺴﻼﺡ ﻟﻢ ﺗﺸﺎﺭﻙ ﺟﻤﻴﻌﻬﺎ ﻭﺑﺎﻟﺘﺎﻟﻲيعتقد ان ﻓﺮﺹ ﻧﺠﺎﺡ ﺍﻟﺤﻮﺍﺭ بصفة كاملة وشاملة ﻓﻲ ﻋﻠﻢ ﺍﻟﻐﻴﺐ ﻭﻟﻜﻦ يقول نجيب ﻧﺤﻤﻞ ﺍﺅﻟﺌﻚ ﺍﻟﺮﺍﻓﻀﻴﻦ ﻟﻠﺤﻮﺍﺭ ﻣﺴﺆﻟﻴﻪ ﻓﺸﻞ ﺍﻟﺤﻮﺍﺭ اذا قدر الله ذلك ﻻﻥ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﻪ ﺍﺑﺪﺕ ﺣﺴﻦ ﻧﻴﺘﻬﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﻮﺍﺭ ﻟﻠﺨﺮﻭﺝ ﺑﺎﻟﺒﻼﺩ ﺍﻟﻲ ﺑﺮ ﺍﻻﻣﺎﻥ ﻗﺒﻞ ﺍﻥ ﺗﻨﺠﺮﻑ ﺍﻟﻲ ﺍﻟﻨﻔﻖ ﺍﻟﻤﻈﻠﻢ ﻟﻜﻦ عناد ﺗﻠﻚ ﺍﻻﺣﺰﺍﺏ ﺳﻴﻘﻮﺩ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﻟﻠﻬﺎﻭﻳﻪ ﻭﺍﺫﺍ ﻧﻈﺮﺕ ﺗﻠﻚ ﺍﻻﺣﺰﺍﺏ ﺍﻟﺮﺍﻓﻀﻪ ﻟﻠﺤﻮﺍﺭ ﻟﻠﻤﻮﺍﻃﻦ ﺍﻟﺒﺴﻴﻂ ﻓﺎﻧﻬﺎ ﻟﻢ ﻭﻟﻦ ﺗﻔﻮﺕ ﻫﺬه ﺍﻟﻔﺮﺻﻪ ﻻﻥ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﻪ ﺍﻟﺘﺰﻣﺖ ﺑﺘﻨﻔﻴﺬ ﻣﺨﺮﺟﺎﺕ ﺍﻟﺤﻮﺍﺭ ﻭﺍﺑﺪﻱ ﺗﺎﻛﺪﻩ ﻣﻦ ﺍﻥ ﻧﺠﺎﺡ ﺍﻟﺤﻮﺍﺭ ﺳﻴﺆﺩﻱ ﺍﻟﻲ ﺍﻧﺨﻔﺎﺽ ﺍﻻﺳﻌﺎﺭ ﻻﻥ ﺍﻻﻣﻮﺍﻝ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺼﺮﻑ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﺮﺏ ﺳﺘﺘﺤﻮﻝ ﻟﻠصرف ﻋﻠﻲ ﺍﻟﺨﺪﻣﺎﺕ ﺍﻟﻀﺮﻭﺭﻳﻪ ﺍﻟﺘﻲ ﻳﺤﺘﺎﺟﻬﺎ ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻦ ﻭﻧﺎﺷﺪ ﺍﻟﺤﺮﻛﺎﺕ ﺍﻟﻤﺴﻠﺤﻪ ﻭﺍﻻﺣﺰﺍﺏ ﺍﻟﺮﺍﻓﻀﻪ ﻟﻠﺤﻮﺍﺭ ﺑﻀﺮﻭﺭﺓ ﺍﻻﺳﺮﺍﻉ ﺑﺎﻟﻠﺤﺎﻕ ﺑﺮﻛﺐ ﺍﻟﻤﺘﺤﺎﻭﺭﻳﻴﻦ ﻗﺒﻞ ﻓﻮﺍﺕ ﺍﻻﻭﺍﻥ ﻭﻟﻢ ﻳﺴﺘﺒﻌﺪ ﺍﺣﻤﺪ ﻧﺠﻴﺐ ﺭﻓﺾ ﺍﻟﺤﺮﻛﺎﺕ ﺍﻟﻤﺴﻠﺤﻪ ﻟﻠﺤﻮﺍﺭ ﻣﻊ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﻪ ﻭﻋﺰﺍ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﻲ ﺍﻧﻬﺎ ﻻﺗﻤﺘﻠﻚ ﺭؤية ﻭﺍﺿﺤﻪ تستطيع ﺍﻟﺤﻮﺍﺭ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ ﻭﺩﻋﺎ ﺭﺋﻴﺲ ﺍﻟﺠﻤﻬﻮﺭﻳﻪ ﺑﺎﻟﺘﻤﺴﻚ ﺑﺎﻟﺤﻮﺍﺭ ﻭﻋﺪﻡ ﺍﻟﻌﻮﺩﻩ ﻟﻠﺤﺮﺏ ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ ..

👇

ﺻﺎﺣﺐ ﺩﻛﺎﻥ : ﺍﻟﺤﻮﺍﺭ ﻣﻦ ﺍﻟﺪﺍﺧﻞ ﻫﻮ ﺍﻟﺤﻞ ﻭﻣﺎﻓﻲ ﺩﺍﻋﻲ ﻻﻱ ﻣﺆﺗﻤﺮ ﺗﺤﻀﻴﺮﻱ

ﻳﻘﻮﻝ ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺴﻴﻦ ﻋﺒﺪﺍﻟﻜﺮﻳﻢ ﺻﺎﺣﺐ ﺩﻛﺎﻥ ﺑﻤﻨﻄﻘﻪ ﺍﻟﺴﻠﻤﻪ ﺑﻤﺤﻠﻴﻪ ﺑﺤﺮﻱ ﺍﻥ ﺍﻟﺤﻮﺍﺭ ﻣﻦ ﺩﺍﺧﻞ ﺍﻟﺨﺮﻃﻮﻡ ﻫﻮ ﺍﻟﻮﺳﻴﻠﻪ ﺍﻻﻧﺠﺢ ﻟﻀﻤﺎﻥ ﻧﺠﺎﺡ ﺍﻟﺤﻮﺍﺭ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ ﻭﺍﻥ ﺍﻧﻌﻘﺎﺩ ﺍﻱ ﻣﺆﺗﻤﺮ ﺗﺤﻀﻴﺮﻱ ﺧﺎﺭﺝ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﻳﻌﺘﺒﺮ ﺑﻤﺜﺎﺑﻪ ﺿﻴﺎﻉ ﻟﻠﺰﻣﻦ ﻭﺍﺷﺎﺭ ﺍﻟﻲ ﻭﺟﻮﺩ ﺍﻳﺠﺎﺑﻴﺎﺕ ﻭﺳﻠﺒﻴﺎﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﻮﺍﺭ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺠﺮﻱ ﺟﻠﺴﺎﺗﻪ ﺍﻻﻥ ﻭﺗﻜﻤﻦ ﻓﻲ ﺍﻥ ﺍﻟﺠﻤﻴﻊ ﻗﺪ ﻋﺮﻑ ﻣﺸﺎﻛﻞ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﺍﻟﺤﻘﻴﻘﻪ ﻭﺍﺑﺪﺍ ﺍﺳﺘﻌﺪﺍﺩﻩ ﻟﺤﻞ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻤﺸﺎﻛﻞ ﺑﻴﺪ ﺍﻧﻪ ﺍﺷﺎﺭ ﺍﻟﻲ ﺍﻥ ﻏﻴﺎﺏ بعض ﺍﻻﺣﺰاب ﻓﻲ ﺍﻟﺤﻮﺍﺭ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ ﺳﺘﺆﺛﺮ ﺩﻭﻥ ﺍﺩﻧﻲ ﺷﻚ فيه ولكن لن تفشله ، ﻭقال ﺍﻥ ﺭﺍﻓﻀﻲ ﺍﻟﺤﻮﺍﺭ يسعون لتضيع فرصة ﺍﻻﺳتقرار ﻭﺍﻟﺮﻓﺎﻫﻴﻪ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻳﻪ ﺍﻟﺘﻲ ﻇﻞ ﻳﺘﻤﻨﻬﺎﻫﺎ المواطن البسيط ﻭﻭﺟﻪ ﻧﺪﺍﺀ ﻟﻼﺣﺰﺍﺏ ﺍﻟﺘﻲ ﺭﻫﻨﺖ ﻣﺸﺎﺭﻛﺘﻬﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﻮﺍﺭ ﺑﻀﺮﻭﺭﺓ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺷﺮﻭﻃﻬﺎ ﺍﻟﺨﺎﺻﻪ ﻗﺎﺋﻼ ( ﺍﻱ ﺣﺰﺏ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻥ ﻳﻄﺮﺡ ﺷﺮﻭﻃﻪ ﺩﺍﺧﻞ ﻃﺎﻭﻟﻪ ﺍﻟﺤﻮﺍﺭ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ ﻭﺍﺫﺍ ﺛﺒﺖ ﺻﺪﻕ ﺭﺋﺎﺳﻪ ﺍﻟﺪﻭﻟﻪ ﻓﻲ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻣﺨﺮﺟﺎﺗﻪ ﺍﻟﺤﻮﺍﺭ ﻓﻜﺎﻥ ﺑﻬﺎ ﻭﺍﺫﺍ ﻟﻢ ﻳﻠﺘﺰﻡ ﺑﺘﻨﻔﻴذﻫﺎ ﺑﻌﺪ ﺫﻟﻚ ﻳﻜﻮﻥ ﻣﻦ ﺣﻖ ﺍﻱ ﺣﺰﺏ ﺍﻥ ﻳﻨﺘﻬﺞ ﺍﻱ ﺍﺳﻠﻮﺏ ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﺷﺮﻭﻃﻪ ﻭﺍﻟﺸﻌﺐ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻲ ﺳﻴﻌﻄﻴﻪ ﺍﻟﻤﺒﺮﺭ ﻟﻌﻤﻞ ﺍﻱ ﺷﻲ ) ﻭﻗﺎﻝ ﻋﻠﻲ ﺍﻻﺣﺰﺍﺏ ﺍﻥ ﺗﻘﺪﻡ ﺍﻟﺴﺒﺖ ﺣﺘﻲ ﺗﺠﺪ ﺍﻻﺣﺪ ﻭﻟﻜﻦ ﺣﺼﻞ ﺍﻟﻌﻜﺲ ﺍﻟﺒﺸﻴﺮ ﻗﺎﻡ ﺑﺎﻃﻼﻕ ﺳﺮﺍﺡ ﺍﻟﻤﻌﺘﻘﻠﻴﻦ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻴﻴﻦ ﻭﺗﻘﺪﻳﻢ ﺍﻟضمانات ﻟﻘﻴﺎﺩﺍﺕ ﺍﻟﺤﺮﻛﺎﺕ ﺍﻟﻤﺴﻠﺤﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﺧﻮﻝ ﻟﻠﺴﻮﺩﺍﻥ ﻭﻋﻠﻲ ﺍﻻﺣﺰﺍﺏ ﺍﻥ ﺗﺆﻣﻦ ﺑﺤﺴﻦ ﻧﻮﺍﻳﺎ ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﻋﻤﺮ ﺍﻟﺒﺸﻴﺮ ﻓﻲ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﺍﻻﻣﻦ ﻭﺍﻻﺳﺘﻘﺮﺍﺭ ﻻﻱ ﻣﻮﺍﻃﻦ ﺳﻮﺩﺍﻧﻲ ﺣﺘﻲ ﺑﻨﻌﻢ ﺑﺎﻟﺮﺍﺣﻪ ﻭﺍﻟﺮﻓﺎﻫﻴﻪ ..

طالب ﺟﺎﻣﻌﻲ : ﺍﻟﺤﻮﺍﺭ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ ﻫﻮ ﺍﻟﻮﺳﻴﻠﻪ ﺍﻻﻧﺠع ﺍﺫﺍ ﻭﺿﻌﺖ ﺍﻻﺣﺰﺍﺏ ﻣﺼﻠﺤﻪ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻘﺪﻣﻪ

ﻳﻘﻮﻝ ﺍﺑﺮﺍﻫﻴﻢ ﻋﺒﺪﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻲ ﻃﺎﻟﺐ ﺑﺠﺎﻣﻌﻪ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﻟﻠﻌﻠﻮﻡ ﻭﺍﻟﺘﻜﻨﻠﻮﺟﻴﺎ ﺍﻥ ﺍﻟﺤﻮﺍﺭ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ ﺩﻭﻥ ﺍﺩﻧﻲ ﺷﻚ ﻫﻮ ﺧﻴﺮ ﻭﺳﻴﻠﻪ ﻟﺘﺒﺎﺩﻝ ﺍﻟﺴﻠﻄﻪ ﻭﺗﺤﻘﻴﻖ ﺍﻻﺳﺘﻘﺮﺍﺭ ﻭلكن ﺑﺸﺮﻁ ﺍﻥ ﺗﻀﻊ ﺟﻤﻴﻊ
ﺍﻻﺣﺰﺍﺏ ﺍﻟﻤﺸﺎﺭﻛﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﻮﺍﺭ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ ﻣﺼﻠﺤﻪ ﺍﻟﺒﻼﺩ ﻭﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻘﺪﻣﻪ ﻭﺍﻟﺘﻨﺎﺯﻝ ﻋﻦ ﺍﻟﻤﺼﺎﻟﺢ ﺍﻟﺸﺨﺼﻴﻪ ووجه ابراهيم انتقادا حادا لبعض الاحزاب ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻴﻪ ﻭﺍﻟﺤﺮﻛﺎﺕ ﺍﻟﻤﺴﻠﺤﻪ التي قال انها ﻻﺗﻤﻠﻚ ﺭﺅﻳﻪ ﻭﺍﺿﺤﻪ ﻟﻤﺸﺎﻛﻞ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﺍﻟﺤﻘﻴﻘﻪ ﺣﺘﻲ تستطيع حلها ﻣﻦ ﺟﺰﻭﺭﻫﺎ ﻭﻋﺪﻡ ﺍﻟﻮﻗﻮﻉ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ ﻭﻗﺎﻝ ﺍﻥ ﻏﻴﺎﺏ ﺍﻟﻤﺒﺎﺩﺉ ﺍﻟﺜﺎﺑﺘﻪ لبعض الاحزاب ﻟﻦ ﺗﻘﻮﺩ
ﺍﻟﺤﻮﺍﺭ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ ﺍﻟﻲ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﺍﻟﻬﺪﻑ ﻣﻦ ﻗﻴﺎﻣﻪ ﻻﻥ ﺍﺣﺰﺍﺑﻨﺎ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻴﻪ ﻭﺍﻟﺤﺮﻛﺎﺕ ﺍﻟﻤﺴﻠﺤﻪ ﺟﻤﻴﻬﺎ ﻟﻴﺴﺖ ﻟﺪﻳﻬﺎ ﻣﺒﺎﺩﻱ ﺛﺎﺑﺘﻪ ﻭﺍﻧﻤﺎ ﺗﻀﻊ ﻣﺒﺎﺩﺋﻬﺎ ﻋﻠﻲ ﺣﺴﺐ ﻣﺠﺮﻳﺎﺕ ﺍﻻﺣﺪﺍﺙ ﻭﻗﺎﺑﻠﻪ
ﻟﻠﺘﻐﺒﺮ ﻓﻲ ﺍﻱ ﻟﺤﻈﻪ ﻭﻫﺬﺍ ﻣﺎﺣﺪﺙ ﻣﻊ ﻋﺪﺩ ﻣﻦ ﺍﻻﺣﺰﺍﺏ التي ﺍﻋﻠﻨﺖ من قبل ﻣﺸﺎﺭﻛﺘﻬﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﻮﺍﺭ ﺛﻢ ﺍﻧﺴﺤﺒﺖ ﻭﻭﺿﻌﺖ ﺷﺮﻭط ﻟﻠﺪﺧﻮﻝ فيه ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ وهذا يدل ﻋﻠﻲ ﺍﻧﻬﺎ ﻻﺗﻤﺘﻠﻚ ﺭﺅﻳﻪ ﻭﻣﺒﺎﺩﺉ ﺛﺎﺑﺘﻪ ..

ﺳﺎﺋﻖ ﺭﻛﺸﻪ : ﺳﻤﻌﺖ ﺑﺎﻟﺤﻮﺍﺭ ﻭﻣﺘﺸﻮﻕ ﻟﻨﻬﺎﻳﺘﻪ

ﺍﻟﺘﻘﻴﻨﺎ ﺑﻌﻼﺀﺍﻟﺪﻳﻦ ﻋﺜﻤﺎﻥ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻤﻨﻄﻘﻪ ﺷﻤﺒﺎﺕ ﻭﺗﺤﺪﺙ ﻋﻠﻲ ﺍﻧﻪ ﻇﻞ ﻳﺴﺘﻤﻊ ﻟﻜﻠﻤﻪ ﺍﻟﺤﻮﺍﺭ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ ﻋﻨﺪ ﺍﻟﻜﺜﻴﺮﻳﻦ ﺧﺎﺻﻪ ﺍﻭﻟﺌﻚ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﻳﺴﺘﺨﺪﻣﻮﻥ ﺭﻛﺸﺘﻪ لقضاء حاجاتهم ﻭﺍﻧﻪ ﺗﺎﺑﻊ
ﺧﻄﺎﺏ ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﻭﺍﺑﺪﻱ ﺗﻔﺎؤله ﺑﺨﻄﺎﺏ ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﻭﺍﻧﻪ ﺷﻤﻞ ﺟﻤﻴﻊ ﻣﺎﻛﺎﻥ ﻳﺪﻭﺭ ﻓﻲ ﺍﺫﻫﺎﻥ ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻦ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻲ ﺍﻟﺒﺴﻴﻂ ﻭﺍﻋﺘﺒﺮ ﻋﻼﺀﺍﻟﺪﻳﻦ ﺍﻥ ﺭﻓﺾ بعض الاحزاب ﺍﻟﺪﺧﻮﻝ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﻮﺍﺭ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ
ﺍﻋﺘﺒﺮﻫﺎ ﺍﻧﻬﺎ ﻏﻴﺮ ﺟﺎﺩﻩ ﻓﻲ ﺣﻞ ﻣﺸﺎﻛﻞ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﻭﺍﻟﻮﺻﻮﻝ ﺑﻪ ﺍﻟﻲ ﺑﺮ ﺍﻻﻣﺎﻥ ﻭﺍﻧﻬﺎ ﺗﺴﻌﻲ ﺍﻟﻲ ﺟﻌﻞ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﻓﻲ ﺣﺎﻟﻪ ﻋﺪﻡ ﺍﺳﺘﻘﺮﺍﺭ ﻣﺴﺘﻤﺮ ﻗﺎﻝ ﺍﻥ ﻭﺳﺎﺋﻞ ﺍﻻﻋﻼﻡ ﺍﻟﻤﺨﺘﻠﻔﻪ ﻋﻜﺴﺖ
ﻣﺎﻳﺪﻭﺭ ﺩﺍﺧﻞ ﻛﻮﺍﻟﻴﺲ ﻟﺠﺎﻥ ﺍﻟﺤﻮﺍﺭ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ ﻭالمقترحات ﺍﻟﺘﻲ ﻗﺪﻣﻬﺎ ﻛﻞ ﺣﺰﺏ ﻭﻗﺎﻝ ﺍﻧﺎ ﻓﻲ ﺷﻮﻕ ﻟﻤﻌﺮﻓﻪ ﻣﺎﻳﺼﻞ ﺍﻟﻴﻪ ﺍﻟﺤﻮﺍﺭ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ ﻻﻧﻨﻲ ﺳﺌﻤﺖ ﺍﻟﺤﺮﺏ ﻭﺍﺭﻳﺪ ﺍﻥ ﻳﻜﻮﻥ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﻓﻲ ﺍﺳﺘﻘﺮﺍﺭ ﺗﺎﻡ ﻭﺍﻥ ﺗﺼﺮﻑ ﺟﻤﻴﻊ ﺍﻻﻣﻮﺍﻝ ﻓﻲ ﺍﻟﺨﺪﻣﺎﺕ ﺣﺘﻲ ﺗﺘﻮﻓﺮ ﺍﻟﻮﻇﺎﺋﻒ ﻟﻠﺸﺒﺎﺏ ﺍﻟﻌﺎﻃﻠﻴﻦ ﻋﻦ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﻭﺍﺷﺎﺩ ﺑﻤﺒﺎﺩﺭﺓ ﺭﺋﻴﺲ ﺍﻟﺠﻤﻬﻮﺭﻳﻪ ﻓﻲ ﺍﻧﻪ ﺍﺗﺠﻪ ﻟﻠﺤﻮﺍﺭ ﺑﺪﻻ ﻋﻦ ﺍﻟﺤﺮﺏ ﺍﻟﺘﻲ قال انها ﺍﺳﺘﻨﺰﻓﺖ ﻣﻮﺍﺭﺩ ﺍﻟﺒﻼﺩ .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.