الأمانة العامة أكدت سيره كما هو مُخطّطٌ له ..(الحـوار الوطـني).. إشَــادات ومُقتــرحات وانتظــار لقــادمين

عَـــرض: عَلي فَارساب – نقلا عن صحيفة الراي العام
تَوَاصَلَت أمس لليوم الثاني عشر، اعمال لجان الحوار الوطني بقاعة الصداقة في الخرطوم بعد أن قررت الأمانة العامة ان يكون عمل اللجان أيام الأحد والثلاثاء والخميس من كل أسبوع، ومن الحادية عشرة صباحاً وحتى الثالثة بعد الظهر مع تقديم إيجاز إعلامي يومي، وتمضي أعمال لجان الحوار وسط اهتمام محلي وإقليمي وعالمي، ومتابعة إعلامية كبيرة من خلال وجود مركز إعلامي ثابت بقاعة الحوار الوطني، وقد شهدت الأيام الماضية انضمام عدد من القوى المعارضة التي قاطعت الجلسة الافتتاحية لمؤتمر الحوار في العاشر من أكتوبر الحالي، بجانب عدد كبير من الحركات المسلحة، حيث ارتفع عدد الحركات المشاركة من (18) إلى (29) حركة مسلحة حتى أمس الأول، كما يتوقّع أن تتوالى مشاركات قوى مدنية ومسلحة أخرى من خلال الاتصالات التي تجريها لجنة الاتصال والجهود الأخرى، وتواصلت اعمال اللجان امس على ذات النسق وطرحت عددا من القضايا محل الحوار.

شفافيــة الإعـلام

البروفيسور هاشم علي سالم الأمين العام لمؤتمر الحوار الوطني ركز كثيراً خلال تصريحاته بالمركز الإعلامي لمؤتمر الحوار أمس على دور الأجهزة الإعلامية والإعلاميين في نقل وتوضيح قضايا المؤتمر، وَسَجّلَ صوت إشادة بالأداء الإعلامي، وطمأن المُتابعين على سير الأعمال “وفق ما هو مُخَطّط لمؤتمر الحوار”، ودعا خلال تصريحه، أجهزة الإعلام المرئية والمسموعة والمقروءة بضرورة الشفافية وقوة الطرح للقضايا المطروحة للنقاش داخل لجان المؤتمر الست. واشاد البروفيسور هاشم بالدور الكبير الذي تقوم به الصحافة السودانية في تغطية ومُتابعة أعمال المؤتمر بجانب التلفزيون القومي والإذاعة السودانية ووكالة السودان للأنباء وقناة الشروق، وأعلن بروف هاشم عن فتح مراكز إعلامية خارجية لعكس ما يدور داخل الحوار في خارج السودان.
وأشار البروفيسور هاشم إلى أن لجان المؤتمر تعمل وفق ما هو مُخطّط له، وقال إنّ الحوار يسير في خط الشفافية ويتميز بقوة الطرح من القوى الحزبية والحركات المُشاركة، وأعرب عن أمله في استمرار الحوار بهذه الوَتيرة للوصول الى مخرجات تسهم في حلحلة قضايا البلاد .وأبان أن (100) حزب و(29) حركة مسلحة انضمت إلى الحوار وتم توزيع مناديبها على لجان الحوار، ونوه إلى انتظار الأمانة العامة للحوار انضمام بعض الأحزاب وبعض الحركات المسلحة للحوار قريباً. وقال إنه تم انعقاد خمسة اجتماعات لكل لجنة ناقشت عدداً من أوراق العمل، وانه سيتم رفع مداولات اللجان كافة بعد رصدها إلى اللجنة التنسيقية العليا .

(24) مقترحاً للجنة الحريات

في غضون ذلك، كشف بروفيسور علي محمد شمو رئيس لجنة الحُريات والحُقوق الأسَاسِيّة بالحوار الوطني عن تلقي اللجنة (24) ورقة ومقترحاً حتى الآن حول موضوعات الحوار من قبل القوى والأحزاب المُختلفة، وأوضح أنّ اللجنة تداولت حول (4) منها حتى تاريخ اليوم، وقال شمو في تصرحات أمس إنّ اللجنة تُرَحِّب بأية رؤى أو أوراق جديدة ومُستعدة لذلك وان كل ما يُقدّم يُدرج في جدول أعمالها للتداول حسب الأسبقية، وأضاف بأن اللجنة تداولت أمس حول أوراق قدُِّمت من قبل الحزب الاتحادي الديمقراطي وحزب الأمة الإصلاح والتنمية، واستمعت إلى (25) مداخلة من القوى المشاركة وأبدت ملاحظاتها على ما قدم.

(7) رؤى اقتصادية

الرئيس المناوب للجنة الاقتصادية بمؤتمر الحوار الوطني ابراهيم احمد اونور، كشف أنّ سبعة أحزاب عرضت رؤيتها للجنة، وأشار إلى أن اللجنة ارتكزت في مَنهجها على تشخيص المشكلة الاقتصادية للوصول الى رؤى مُشتركة تقود إلى الإصلاح المُؤسّسي الهادف الى توزيع الثروة بعدالة وتنفيذ المشروعات ومصادر تمويلها، بجانب مُناقشتها لسياسات القطاع الخاص، اضافةً الى الاقتصاد الكلي المتمثل في ادارة المال العام ومناقشة قضايا القطاع الانتاجي (الصناعي – الزراعي) والبنى التحتية .
نقاط محددة للسلام والوحدة

كل الأحزاب والحركات قَد شَارَكَت برؤيتها في قضايا السلام والوحدة وفقاً لما أعلنه أمس الرئيس المناوب للجنة السلام والوحدة البروفيسور ابراهيم الامين حجر، وأشار الى أنّ اللجنة انتهجت نهج تحديد نقاط الاتفاق والاختلاف وعرضها للمُوفّقين، وأبان أن اللجنة ناقشت دور الإدارة الأهلية وإمكانية تعزيزها لفرص السلام والاستقرار، وأضاف بأن اللجنة تأخذ تجارب لدول أخرى في إطار السلام والاستماع الى آراء أكاديميين وخُبراء في هذا الاتجاه. وأوضح بروفيسور حجر في تصريح أمس أن لجنة السلام هي اللجنة الأم، ونوّه إلى أنّ كل القضايا التي طُرحت من قبل اللجنة التنسيقية العليا تنصب داخل لجنة السلام والوحدة، وأبان أنّ جميع الحركات والأحزاب تسعى عبر التفاوض والحوار للوصول الى السلام ووقف الحروب والنزاعات فى البلاد، وقال إنّ اللجنة حددت نقاطاً للنقاش حولها استكمالاً للمَنهجية التي وضعتها اللجنة من قبل الأعضاء وتخرج اللجنة بتوصيات تعالج الأزمات التي تُعاني منها البلاد من نزاع بين الحركات وضعف الامن واستقرار وسترفع هذه التوصيات للجنة التنسيقية العليا حتى يتم تطبيقها على أرض الواقع. وأوضح أن اللجنة ستستمع لعدد من الخُبراء والمُختصين ومنظمات المجتمع المدني في اللجنة عبر الأوراق التي يُقدِّمونها من أجل إعطاء رؤية مُتكاملة عن السلام .وأضاف بأن كل العالم يسعى لتحقيق السلام ووقف الحروب على المستوى الدولي والإقليمي .

البرلمــان العــربي يُشــيد بالحــوار

وفيما يواصل مؤتمر الحوار الوطني أعماله بالخرطوم عبر لجانه المُتخَصِّصة بمُشاركة الأحزاب والقوى السياسية والحركات المسلحة الراغبة في السلام ووسط اهتمام محلي ودولي، أشَادَ بَيانٌ صَادرٌ عن الجلسة الأولى لدورة انعقاد البرلمان العربي والتي انعقدت بتونس بالمُجهودات الجادة التي يقوم بها السودان عبر الإعداد والدعوة لمؤتمر حوار وطني سوداني سوداني بين القوى السياسية والمكونات الاجتماعية والتنظيمات السياسية كافة بما فيهَا حَاملي السِّلاح، وأكّد البرلمان العربي في بيانه دَعمه ومُساندته للسودان، وأعرب عن امله في ان تفضي مخرجات الحوار الى نتائج عملية تنهي حالة عدم الاستقرار وتؤدي الى الأمن والسلام والتنمية وتعزيز التعايش السلمي بين مكونات المجتمع السوداني كافة.

رَغبــة صَــادقة

وعلى ذات الصعيد، حَمَلَت الأنباء تأكيدات من حركة العدل والمساواة (القيادة التصحيحية) حول رغبتها الصادقة لإنجاح الحوار الوطني الذي شَاركت فيه الأحزاب السياسية والحركات المسلحة والشخصيات القومية، وأبانت أنّ نجاح الحوار يؤدي إلى الاستقرار والتنمية بالبلاد .
وقال الفريق زكريا موسى عباس الدش رئيس حركة العدل والمساواة (القيادة التصحيحية) في تصريح أمس، إنّ الضَمَانات التي طَرَحَهَا رئيس الجمهورية دعت كثيراً من الحركات والأحزاب أن تبدي رغبتها للالتحاق بالحوار، وأضاف بأن البلاد في حاجة لمثل هذا الحوار منذ سنين للاتفاق حول القضايا التي طُرحت من قبل اللجنة التنسيقية العليا (7+7) حتى يتم تدارك الأزمات والتحديات التي تمثل عَقبةً وَاضحةً في تنمية الوطن .ونوه زكريا إلى ان هناك قبولاً واسعاً من المجتمع السوداني للحوار الوطني بالرغم من وُجود بعض المُغرضين، وأبان أنّ بعض السياسيين أبْدوا حُســن النوايا لإنجاح الحوار لاستكمال مَسيرة السلام ودفع عجلة الأمن والسلام والاستقرار بالبلاد .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.