د. مصطفي عثمان : التيارات الإسلامية حازت علي ثقة قطاع كبير من الشباب العربي

قال الدكتور مصطفي عثمان إسماعيل رئيس القطاع السياسي بالمؤتمر الوطني ان التيارات الإسلامية في منطقة الشرق الأوسط حازت علي ثقة قطاع كبير من الشباب العربي ذلك لمواقفها تجاه القضية الفلسطينية وموقفها الداعم لخيار تحرير القدس.

وأضاف مصطفي لدي مخاطبته ندوة (التحولات الإقليمية في المنطقة العربية وأثرها علي السودان ) بقاعة الشارقة يوم امس ان هزيمة عام 1967م ولدت حالة من الإحباط وسط الشارع العربي ، وكانت التيارات الليبرالية والقومية والعروبة لها الدور في هذه الهزيمة وان الوضع الآن اختلف بعد الربيع العربي وان هذه الثورات لم تأتِ نتيجة للأوضاع الاقتصادية ، خاصة وان بعض دول الربيع العربي لم يكن بها أي مشاكل اقتصادية بل إنها كانت تهدف إلي تغيير الموقف العربي تجاه القضية الفلسطينية ، وان الجماهير العربية تنازلت عن حقها في الحكم الديمقراطي والحريات في سبيل عودة فلسطين إلي أهلها ، لافتا إلي ان المتغيرات السياسية والاقتصادية التي يشهدها العالم العربي حاليا أسهمت بصورة واضحة في تباين أوضاع المنطقة .
من جانبه قال البروفيسور حسن الساعوري الأستاذ بجامعة النيلين وخبير العلاقات الدولية ان السودان اتخذ قرارا صائبا بالمشاركة في الانضمام إلي التحالف العربي لإعادة الشرعية لليمن (عاصفة الحزم) مما ساهم في إعادته للمشهد السياسي العربي والمنطقة كلها ، وان السودان بدأ يتعافي داخليا وخارجيا من عزلته التي كان يواجها ، حيث أصبح الوضع آمن بالمقارنة مع دول المنطقة التي تعاني من أحداث داخلية أثرت علي الاستقرار علي المشهدين الأمني والسياسي ، بالإضافة إلي التأثير علي المجتمع بسبب الحروب خاصة سوريا والتي تحولت الحرب فيها إلي أهلية وكذلك ليبيا واستمرار العمليات في كل من الصومال وكينيا في المحيط الإفريقي .
وقال ان تعريف الإرهاب أصبح الآن يعاد النظر فيه دوليا لان بعد الدول سمته بالإرهاب السني ، كما ان مواقف السودان الأخيرة غيرت من مواقف الدول الغربية تجاهه كدولة تدعم الإرهاب ومنحته وصفا جديدا في خارطة المنطقة .
وثمن السفير وئام عبد الله سويلم القنصل العام لجمهورية مصر بالسودان العلاقات المتطورة التي أصبح يتمتع بها السودان في محيطه العربي والإفريقي ، مؤكدا ان السودان يلعب دورا هاما في المنطقة بحكم موقعة الجغرافي وموارده التي يتمتع بها .
وقال الأستاذ علاء الدين محمد احمد رئيس اتحاد شباب ولاية الخرطوم ان الشباب هم وقود التغيير من خلال ثورات الربيع العربي حيث شكل وجودهم عامل أساسي في تغيير أوضاع عديد من الدول، مؤكدا ان السودان ظل طيلة الفترة الماضية بعيدا عن ثورات الربيع العربي بحكم السياسات التي منحت للشباب من خلال ممارسة الديمقراطية في اختيار ممثليهم وإعطائهم الصفة الاعتبارية ، مبينا ان كل تلك العوامل جعلت من السودان دولة قوية بشبابها الذي ساهم في الدفاع عن البلاد والذود عنها طيلة الفترة الماضية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.