المكتب القيادي برئاسة البشير يطمئن علي سير الحوار الوطني السياسي والمجتمعي

اطمأن المكتب القيادي برئاسة المشير عمر حسن احمد البشير رئيس الجمهورية علي سير الحوار الوطني بشقية السياسي والمجتمعي وقال المهندس ابراهيم محمود نائب رئيس الحزب في تصريحات صحفية عقب اجتماع المكتب القيادي في وقت متأخر من مساء امس ان اجتماع المكتب القيادي قد ناقش تقريرا حول سير الحوار الوطني بشقيه السياسي والمجتمعي الذي يمضي بجدية وشفافية تامة وتعرض فيه الاراء بحرية كاملة واكد ان الحوار الوطني السياسي يسير بصورة جيدة يمضي نحو الاتفاق علي المصالح الاستراتيجية للدولة وتطرح فيه الرؤي بشفافية وجدية من خلال القضايا المطروحة واوضح ان المؤتمر الوطني يقف علي القاعدة العملية وليس النظرية الذي يمارس من خلاله سير البرامج في المؤسسات مع شركائه وقال ان رئيس الجمهورية قد تنويرا ضافيا حول زيارته الي الصين التي حققت العديد من النتائج الايجابية وكذلك زيارته الاخيرة الي الممكلة العربية السعودية التي حمل العديد من البشريات بمشاريع تبلغ جملتها سته مليار جنيها تتمثل في مشاريع البنية التحتية واكمال المشروعات الزراعية حيث تكفلت المملكة العربية السعودية بتمويل مشروع ستيت ودعم مشروع ما يسمي بحفر المياه ونتمني ان الا يعاني اي مواطن من مياه الشرب والي جانب ان يجد كل طفل فرصته في التعليم واضاف ان زيارته مؤخرا للهند ايضا كانت زيارة مهمة .
واكد المهندس ابراهيم محمود ان المؤتمر الوطني يطرح برامجه بقوة مؤكدا استمرار الحوار المجتمعي واصطحاب راي الشعب والعلماء والمفكرين وغيرهم والتي ستنطلق بقوة في كل المجالات ويصحب ذلك تنظيم العديد من الندوات .
واوضح ان المكتب القيادي قد استكمل عضويته باضافة د.عيسي بشري ود.امين حسن عمر ومولانا محمود بشارة دوسة والاستاذة مها الشيخ
واشار الي مضي الحوار قدما لتحقيق الاهداف والغايات المرجوة كبسط الامن والاستقرار والعلاقات الخارجية والمشاريع الزراعية والخدمية المختلفة .
واكد نائب رئيس الحزب المهندس ابراهيم محمود ان الاتصالات مع الحركات والاحزاب ما زالت مستمرة للانضمام للحوار الوطني وترك حوار السلاح وسفك الدماء الذي يجب ان يوقف .
وقال نحن نشجع اي اتجاه مع الشركاء لمشاركة كل القوي السياسية في عملية الحوار الوطني .ِ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.