المهندس إبراهيم محمود: يجب عدم المساس بالعلاقات بين مصر والسودان

قال إبراهيم محمود حامد، مساعد رئيس الجمهورية، إن العلاقات الشعبية بين مصر والسودان أفضل من علاقات الحكومات، لأنها دائمة ولا يعكرها صفو السياسة والتقلبات الدولية، متهماً أطرافاً لم يُسمِّها بالوقوف وراء الوقيعة التي تحدث بين مصر والسودان من وقت لآخر. وشدد على ضرورة أداء الشعوب دورها في حراسة تلك العلاقة لتستمر وتبقى. وأكد حامد، خلال لقائه أمس الوفد الشعبي والبرلماني المصري الذي يزور الخرطوم حالياً، ضرورة أداء الجهات المسؤولة في البلدين لدورها، بمحاسبة وسائل الإعلام التي تمس العلاقات المصرية السودانية، طالما تم التصديق عليها. مبيناً أن العلاقات بين البلدين لا يجب التهاون أو المساس بها، وأن السودان يسعى إلى تنميتها، بما يحقق التنمية لشعبي البلدين.
وفي السياق بحث وفد من رجال الأعمال المصريين مع نظرائهم السودانيين بالخرطوم، ضرورة العمل المشترك لفتح العمل بمشاريع استثمارية عملاقة بالسودان الذي يملك أراضي واسعة ومهيأة للزراعة والصناعة، بجانب حل مشكلات زيادة عملية التبادل التجاري وانتقال الأموال بين البلدين. والتقى وفد الهوية المصرية الذي يزور السودان، برئاسة وزير الخارجية الأسبق، السفير محمد العرابي، والمدير التنفيذي لسلسلة «مصر باب الوصل»، إسلام حسام، وعدد من رجال الأعمال المصريين، التقى برئيس اتحاد الغرف التجارية، يوسف أحمد يوسف، وعضوية الاتحاد، بالإضافة إلى رئيسة مجلس إدارة المركز السوداني لتطوير سيدات الأعمال، سامية شبو. وتناول اللقاء المشكلات التي تواجه دفع العمل التجاري والاقتصادي والاستثماري بين السودان ومصر، وتوافق الطرفان على ضرورة إزالة العقبات، فضلاً عن زيادة عملية التبادل التجاري، وانتقال الأموال بين البلدين. وشدّد الجانبان على ضرورة تعزيز زيادة تصدير اللحوم السودانية لمصر، والعمل على فتح مشاريع عملاقة خاصة أن السودان تملك أراضي واسعة ومهيأة للزراعة والصناعة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.