د. فيصل: الاتصالات بالمهدي مُستمرة و(ما قنعانين من أيِّ زول)

لم يَسـتبعد د. فيصل حسن إبراهيم رئيس قطاع التنظيم بالمؤتمر الوطني، مُمثل الحزب في لجنة قضايا الحكم تمديد أجل الحوار حال استدعي الأمر ذلك، وقال في حوار مع (الرأي العام) يُنشر بالداخل: (باب الحوار ما زال مفتوحاً لمن يريد أن يأتي ونحن ما قنعانين من أيِّ زول)، وكشف د. فيصل عن استمرار الاتصالات بالصادق المهدي رئيس حزب الأمة القومي، وتوقّع التحاقه بالحوار الوطني، وأكد أن الحوار ليس وسيلة للتداول السلمي للسلطة، وإنما فرصة تاريخية للتوافق على وثيقة وطنية. ورفض د. فيصل بشدة الحديث عن فترة انتقالية في ظل نظام دستوري قائم وشرعي، وأشار إلى إجماع المُتحاورين كَافّــة على ضرورة بقاء رئيس الجمهورية وقيادته للمرحلة المُقبلة لضمان تنفيذ مخرجات الحوار، بيد أنه عاد ليقول: (لكن للحوار مخرجات وليس هناك ما يمنع أن يعيد الأخ الرئيس تشكيل الحكومة أو يُكــوِّن حكومة حوار وطني وهذا لا يختلف عليه الناس).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.