البشير واشادة مستحقة للحزب

في أعقاب الانتخابات القومية التي جرت فعالياتها في أبريل من العام المنصرم 2015م بدأ رئيس المؤتمر الوطني المشير عمر البشير مشفقا على أداء الحزب من النواحي التنظيمية لدرجة أنه قال مخاطبا قواعد الحزب : أخشى ان يؤول المؤتمر الوطني الي ما ال آلية الحزب الاشتراكي إذا لم يتم تدارك حال الحزب وترتيب صفوفه من جديد ، الا أن واقع الحال قد تبدل في خطاب البشير الذي قدمه في فاتحة أعمال مؤتمر الشورى الذي جرت فعالياتة مساء الجمعة حيث بدأ مستوى الرضاء واضحا في خطاب الرئيس وذلك بفضل المجهودات الكبيرة التي تبذلها مؤسسات الحزب وفي مقدمتها مجهودات نائب رئيس المؤتمر الوطني للشؤون التنظيمية المهندس إبراهيم محمود الذي قاد سفينة التنظيم بحنكة واقتدار جعلت قناعات رئيس الحزب المشير البشير تتعاظم لهذا المستوى ليعبر عن رضاه لواقع الحزب في اقل من عام. وكانت قد بدأت دورة الانعقاد الثانية لمجلس الشورى القومي للمؤتمر الوطني بمشاركة كافة عضويته من المركز والولايات حيث خاطب الجلسة الافتتاحية السيد رئيس المؤتمر الوطني المشير عمر البشير والذي تناول في خطابه مجمل القضايا التي تهم البلاد تغيير واقع الحال قال السيد رئيس الجمهورية رئيس المؤتمر الوطني أن المؤتمر الوطني حزب منظم ومترابط ولديه مؤسسات وان الوضع مختلف عن الوضع السابق وقال الرئيس ان حديثه مختلف من حديثه السابق في الشورى السابقة لانه لاحظ التقدم والفاعلية في الحزب وسيظهر ذلك في التقرير الذي سيقدمه نائب رئيس الحزب وقال البشير أنه قصد من كلامه السابق ان يحدث حراك تحتي حتي لا يكون الحزب فوقي. مخرجات الحوار واجبة التنفيذ:- وفي حديثه عن الحوار الوطني قال البشير أنه احدث حراك سياسي ومجتمعي في السودان وان الحوار كان مدرسة كادر وأحدث نقلة كبيرة مشيرا إلي أن الحوار ناقش كل القضايا في كل المناطق والولايات والقطاعات والمحليات مؤكدا أن الحوار الوطني سيرفع توصياته للجمعية العمومية لاجازتها ومن ثم تكون واجبة التنفيذ و ستضمن في الدستور وأشار البشير الي ان الحوار في نهايته الان وان هناك أربعة لجان أكملت مهامها بنسبة مائة بالمائة وهناك لجنتان مازالت تتشاور وسترفع نقاط الخلاف للموفقين ، وقال البشير ان الأعداء معترفين بهذا الحوار ونادى بتسويق مخرجاته داخليا وخارجيا وهو ملك للشعب السوداني وقال البشير أنه ” لا يوجد حوار تاني جديد ولا حتي حوار خارجي وهذا الحوار نهائي” وثمن الرئيس ما قامت به الولايات من حوار مجتمعي مشيدا بولاية الخرطوم وطالب بمواصلته في كل والمؤسسات والمواقع لمعالجة قضايا السودان إستفتاء دارفور:- وتطرق الرئيس في خطابه لإستفتاء دارفور موضحا أنه إستفتاء إداري حول الوضع الإداري لدارفور للاختيار بين الإقليم الواحد او الولايات وقلل من الحديث عن ان هذا الإستفتاء بداية لفصل دارفور وأشاد بعملية التسجيل ووصفها بالممتازة واستخف بمناداة البعض بمقاطعة التسجيل وقال لقد خاب سعيهم والدليل التسجيل ودعا الحكومة لإنجاح الإستفتاء ودعا الحزب لاسناد اهل دارفور لإنجاح الإستفتاء وقال البشير أنه سيذهب لدارفور لمتابعة الإستفتاء ويؤكد انها آمنة. لا تفاوض مع المرتزقة:- وفي معرض حديثه شن البشير هجوما علي الحركات المسلحة التي تقاتل في ليبيا واصفا أيها بالمرتزقة وقال إنه لا تفاوض مع هذه الحركات مرة أخري حجم كبير للتنمية رغم الحرب:- وقال البشير ان حجم التنمية كبير في دارفور رغم ظروف الحرب واشار لتنفذ المشروعات في دارفور والتي كلفت أموال طائلة مضاعفة لما تفرضه الشركات بحجة الوضع الأمني تحية القوات المسلحة:- وحيا الرئيس القوات المسلحة وهي تنظف آخر جيوب المتمرد عبد الواحد في دارفور ودعا لبرنامج جمع السلاح طوعا ووجه المالية بالاستعداد لسداد تعويضات مقابل جمع السلاح في المرحلة الأولى وقال ان فرض هيبة الدولة مهم ونادى بضرورة تمكين القانون والمؤسسات وكل من لديه مظلمة يحملها بالقانون . انتخابات النقابات والحزب الشيوعي:- وقال الرئيس البشير ان انتخابات النقابات تسير بصورة طيبة مشيرا إلي أن الشويعيبن حاولوا المنافسة فيها ولكن لم يجدوا قواعد مشيرا إلي أن الشيوعية أصبحت تاريخ ، وقال ان البعض حاول الاستيلاء علي النقابات لاستغلالها في الإضرابات ولكن خاب ظنهم وحيا الرئيس العمال وهم يقدمون عطاءهم من أجل التنمية السودان بلد زراعي وهو ضمان للأمن الغذائي العربي :- وقال البشير ان النشاط الاقتصادي يتطلب الارتفاع فيه وأشار للمشروعات الجديدة في بناء السدود لاستغلال حصة السودان كاملة من مياه النيل وقال ان الدولة تعمل لتنظيم القطاعات الزراعية وإنشاء الجمعيات التزام بالبرنامج الإنتخابي:- وأكد رئيس الجمهورية رئيس المؤتمر الوطني أن البرنامج الانتخابي واجب التنفيذ ومن ذلك برنامج (زيرو عطش) لتوفير المياه النظيفة من الآبار والسدود وتطرق الرئيس لبرنامج الرعاية الصحية الأولية والعلاج المجاني لبعض الأمراض كامراض الأطفال والكلى والسرطان وقال ان الدولة تعمل علي توسعة مظلة التأمين الصحي وتركيز أسعار الأدوية اهتمام بتحويل التعليم لتعليم الكتروني :- وقال الرئيس إلي سعي الدولة لتعميم التعليم الأساسي والثانوي والتمسك بالتعليم في كل مستوياته ومن ثم التوجه نحو جودة التعليم والانتهاء من الكتاب المدرسي ليكون عبر التقنية وطرح المنهج الدراسي عبر الويب سايد الخاص بوزارة التربية والتعليم وقال البشير ان هناك إعدادا كبيرة من خارج السودان تتقدم بالطلب للإمتحان عبر الشهادة السودانية واشار لتوجه الدولة لتمليك الايباد للطلاب في كل أنحاء السودان وأشار البشير للطلب الكبير للأطباء السودانيين والمعلمين من الدول العربية لأنهم مميزين وقال ان المعالجة هي التوسع في التعليم مواصلة الدعم الاجتماعي:- وأكد الرئيس البشير علي مواصلة الدعم الاجتماعي وهناك دعم كبير لهم مشيرا لوجود وظائف كثيرة تحتاج للعمال ولكن يتم توظيف الأجانب فيها وقال نحن نسعى لتحويل الناس لمنتجين وقال ان السودان واجه تحديات اقتصادية بعد اتفاقية السلام وكانت حسابات الغرب انهيار النظام ولكن النمو كان معجزة بقدر التحدي ودعا للمقارنة بين السودان وغيرنا وقال أننا نحتاج لتفجير الطاقات لزيادة الإنتاج وتدعيم المزارع والزراعة العلاقات الخارجية ممتازة:- ووصف البشير العلاقات الخارجية بأنها ممتازة وخاصة مع الدول العربية والإفريقية بعد ان كانت بها مشاكل ومشيرا للعلاقات مع روسيا التي وقفت مع السودان في مجلس الأمن وتطرق الرئيس للعلاقة مع الغرب حيث قال أننا لا نقبل بشروطهم تحدي الإعلام:- وفي مجال الإعلام قال البشير أننا لم تقدم مادة إعلامية حقيقية للخارج والداخل وهاجم البشير بعض الصحف التي وصفها بأنها تعمل لضرب ثقة المواطنين من خلال النشر في العناوين والمقالات وقال البشير نحن محتاجين لحملة إعلامية داخلية لتعبئة الشعب السوداني وتقديم الصورة الإعلامية الحقيقية لما يحدث في السودان إشادة بالشرطة:- وقال البشير ان البلد مؤمنة والشرطة قادرة لتكشف الجرائم باسرع وقت وقد انشئت مختبرات الأدلة الجنائية وهو أكبر مختبر في المنطقة وطالب أعضاء الشورى بزيارته لا وجود لقوات في الفترة الانتقالية:- وفي ختام حديثه أكد البشير علي مواصلة الحوار في المنطقتين النيل الأزرق و جنوب كردفان وقال أيضا لا نقبل بوجود قوات للحركات في حال الوصول لاتفاقية سلام معهم بل سنقوم بإجراء الترتيبات الأمنية مشددا علي أن ليس هناك حكم ذاتي لأي منطقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.