مساعد رئيس الجمهورية : دارفور تتجه للتنمية بعد الاستفتاء

أكد المهندس إبراهيم محمود حامد مساعد رئيس الجمهورية ونائب رئيس حزب المؤتمر الوطني أن ولايات دارفور ستكون بعد الاستفتاء الإداري في مقدمة ولايات البلاد استقراراً وتنمية وإعمارا.
وأشار ، عقب مخاطبته بقاعة محلية الضعين بولاية شرق دارفور لقاء فعاليات حزب المؤتمر الوطني، إلى الاتفاقية المشتركة بين حزبه والفعاليات السياسية الأخرى بولايات دارفور والتي تنص على العمل من أجل نبذ الخلافات والتوجه نحو التعايش السلمي.
وأكد محمود أن الاستفتاء الإداري بدارفور يمضي بصورة جيدة من خلال التقارير الواردة من الولايات ، مشيداً بالترتيبات الخاصة بمراكز الاقتراع .
وفي ذات الإطار الأستاذ عبد القادر صالح سحنون رئيس اللجنة العليا للاستفتاء الإداري بولاية شرق دارفور أن المراكز شهدت إقبالا منقطع النظير حتى الساعات الأخيرة من يوم أمس وذلك من خلال الطواف الذي قام به لمراكز مدينة الضعين ، مثمناً الدور الذي يقوم به المراقبون الدوليون والمنظمات الوطنية والعالمية،الأمر الذي يؤكد نزاهة وشفافية الاستفتاء ، مناشدا المواطنين بالريف والحضر بالتوجه إلى مراكز الاقتراع لممارسة حقوقهم السياسية ، مبيناً أنه سيقوم بطواف مماثل لمحليات الولاية كافة.
وقال اللواء جمال عمر محمد مستشار اللجنة العليا للاستفتاء الإداري بشرق دارفور إن المراكز أغلقت أبوابها أمس دون أي مشكلات وذلك بفضل المجهودات التي بذلتها القوات الأمنية المختلفة ، متوقعاً أن يتواصل إقبال المواطنين على المراكز اليوم بنفس وتيرة يوم أمس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.