قطاع الإتصال التنظيمي للمؤتمر الوطني يعزز من نشاطه بغرب دارفور

ولاية غرب دارفور

يجئ الملتقى التداولي الأول لشؤون العضوية الذي إنعقد صباح اليوم بقاعة دار الحزب تحت شعار:(إن خير من إستأجرت القوي الأمين) في حضور رئيس المؤتمر الوطني د. خليل عبدالله محمد، وبمشاركة واسعة من رؤساء المؤتمر الوطني بالمحليات ورؤساء القطاعات وأمناء الأمانات المتخصصة،وتم خلال الملتقى مناقشة (3) أوراق عمل من بينها ورقة عضوية الهياكل والمهام قدمها نائب قطاع الإتصال التنظيمي وورقة الأساليب الحديثة في الاستقطاب قدمها أمين أمانة المعلومات وأخرى حول إستخدام وتنوع الوسائل في تحصيل الإشتراكات قدمها أمين شؤون العضوية، ووجدت تلك الأوراق مناقشة مستفيضة من قبل المشاركين . من جهته
دعا د.خليل المشاركين في الملتقى بضرورة التحلي يالإخلاص والتمسك بالقيم والمبادئ السامية بين الأفراد والجماعات والعمل على تحقيق العدالة والمساواة فيما بينهم بجانب طرح المبادرات الإجتماعية والثقافية والرياضية وصولا للغايات المرجوة، وفي السياق ثمن نائب رئيس المؤتمر الوطني الأستاذ محمد إبراهيم شرف الدين الدور الطليعي للهياكل على مستوى المحليات والمناطق التنظيمية وشعب الأساس إبان مرحلة الإنتخابات و الإستفتاء الإداري لدارفور، وقال إن أولويات الحزب في المرحلة المقبلة ترتكز على التدريب وسط العضوية بالامانات والأجهزة التشريعية والتنفيذية، مشيرا إلى دور أكاديمية التدريب بالولاية للقيام بدورها في إحداث التنمية البشرية ، كما أشاد بدور الأمانة السياسية في خلق الإستقرار السياسي بين كافة القوى السياسية ومنظمات المجتمع المدني، داعيا بضرورة إقامة منتدى أسبوعي لمناقشة القضايا والمشروعات ذات الإهتمام المشترك، فيما وصف نائب رئيس قطاع الإتصال التنظيمي الأستاذ عبدالخالق إيراهيم مطر قطاع الإتصال بأنه صمام الآمان والعمود الفقري للحزب ، مؤكدا أهمية الملتقى في ترسيخ المبادئ والقيم الساميه وسط المجتمع، بينما تناول أمين أمانة شؤون العضوية الأستاذ محمد ابراهيم المرتكزات والأدوار التي يمكن أن تركز عليها أمانة العضوية، حيث شارك في إبتدار مناقشة الأوراق كل من رئيس القطاع السياسي، وأمين الإتصال التتظيمي بالحركة الإسلامية ورئيس القطاع الفكري وشئون المجتمع ، وأوصى الملتقى بضرورة التركيز على التدريب ومحاسبة المتفلتين والتركيز على إنفاذ برامج ومشروعات إصلاح الدولة وتفعيل شراكات العضوية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.