البشير يؤكد مقدرة الصناعات الوطنية تحقيق متطلبات الاستهلاك الداخلي والمنافسة الخارجية

البشير مخاطباً الجلسة الختامية للجمعية العمومية للحوار

اكد رئيس الجمهورية المشير عمر البشير قدرة الصناعات الوطنية علي تحقيق النجاحات المقدرة رغم الظروف المحيطة مما يؤكد فاعليتها وتمكنها وقدرتها لتحقيق متطلبات الاستهلاك الداخلي والقدرة علي المنافسة في الاسواق الخارجية .
وجدد البشير لدي مخاطبتة حفل تدشين المشروع الوطني للتدريب المستمر الصناعي تحت شعار (معا للتنمية الصناعية المستدامة) مساء اليوم بالساحة الخضراء الثقة في المنتجات المحلية، مؤكدا دعم الدولة لتذليل كل عقبات الصناعة لتمكينها من القيام بدورها في قيادة الاقتصاد الوطني ،موجها بازالة التشوهات بين الانتاج المحلي والمستورد بتفعيل قوانين الاغراق والاحتكار والمنافسة مع مراجعة التقييم الجمركي للتصدير والاستيراد ووضع آلية مشتركة مع الجهات المختصة بما فيها وزارة الصناعة واتحاد اصحاب العمل والاستمرار في التدرج في الغاء رسوم الانتاج وفق لسياسة الاصلاح الضريبي ،ومراجعة الرسوم الولائية التي تفرضها الولايات علي الصناعة والتركيز علي توطين الصناعات الهندسية وتهيئة البيئة المناسبة للانتاج ودعم المستثمرين واعادة تهيئة المناطق الصناعية في العاصمة والولايات بالاضافة الي انشاء مدن صناعية ومناطق حرة تتوفر فيها البنيات التحتية ويراعي فيها تجانس الصناعات مع تفعيل مؤسسات البحث العلمي وربطه بمؤسسات الانتاج بجانب الاهتمام بالتدريب النوعي والمتقدم .
ودعا رئيس الجمهورية لبذل الجهد في ظل الظروف الدقيقة التي تمر بها البلاد وقال انها تتطلب عمل وجهد مضاعف من كل الشعب في مختلف الميادين لنتمكن من عبورها وخلق واقع جديد يلبي كل تطلعات شعبنا في التنمية والرخاء مشيرا الي ان الصناعة واحدة من الادوات التي نعول عليها كثيرا وهي راس الرمح في البرنامج الخماسي للاصلاح الاقتصادي للدولة باعتبارها القطاع الرائد والقائد لتحقيق هذا البرنامج لاحلال الواردات وتعظيم الصادرات لاعادة التوازن للميزان التجاري وتوفير العملات الصعبة للخدمات والمشروعات التنموية بالبلاد بجانب توفير السلع الضرورية خاصة الغذاء والدواء بالاضافة الي توفير فرص العمل ومحاربة الفقر والبطالة .
واشار رئيس الجمهورية الي نجاح الصناعة الوطنية بتلبيتها الكثير من المتطلبات رغم المشاكل التي تمر بها البلاد منوها الي ان الصناعات الغذائية تكفي حاجة البلاد وسيصدر الفائض الي دول الجوار ،وقال ان صناعة النسيح ومنتجاتها تغطي البلاد وان احتياجات البلاد من مواد بناء والتسليح والاسمنت جميعها تنتج محليا كذلك الصناعات الكيمائية والبلاستيكية والكهربائية تكفي حاجة البلاد بنسبة مقدرة مشيرا الي ان البلاد دخلت مرحلة الصناعات الاستراتيجية والمتقدمة والمتطورة (التقانة ،المعلوماتية ،الطيران ) .
واشاد البشير بجهود وزارة الصناعة ومؤسساتها المختلفة خاصة مركز البحوث والاستشارات الصناعية بتنفيذهم لهذا المشروع الرائد والمبتكر لنهضة ونمو الصناعة في البلاد بتدريب 60 الف من الشباب والكوادر الصناعية في كافة ولايات البلاد مما يؤكد عودة وزارة الصناعة الي قيادة القطاع الاقتصادي خاصة من اقتراب صدور قانون التنمية الصناعية الذي تمت اجازتة من مجلس الوزراء والان في مرحلة الاجازة من المجلس الوطني ودعا القطاع الخاص صرف حافز لكل العاملين بالقطاع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.