الوطني يحدد من نيالا تحديات المرحلة المقبلة

قال رئيس قطاع التنظيم بالمؤتمر الوطني الدكتور فيصل حسن ابراهيم ان ايقاف الحرب في جميع انحاء البلاد وتعزيز السلام واعادة هيبة الدولة ورفع القدرات الانتاجية تمثل ابرز التحديات في المرحلة المقبلة.
ولفت لدي مخاطبته بنيالا المؤتمر التنشيطي للمؤتمر الوطني بولاية جنوب دارفور امس ” الى ان تجاوز تلك التحديات يحتاج الى عمل دؤوب اضافة لضرورة تماسك المجتمع وتوسيع قاعدة السلم الاهلي.
ووصف د. ابراهيم الحوار الوطني بانه اعظم مشروع وطني تشهد البلاد ودعا للمضي في انفاذ مخرجاته ودعوة الاخرين للانضمام اليه وقطع بالمضي في مسيرة الاصلاح دونما تراجع عنها مشيرا الى ان المؤتمرات التنشيطية تهدف لتوحيد الحزب وتنشيط العضوية و تقوية العلاقة بين المؤتمر الوطني والاحزاب السياسية الاخرى.
وكشف رئيس المؤتمر الوطني بولاية جنوب دارفور ادم الفكي محمد الطيب عن انضمام (٤) آلاف من النازحين بمعسكر السلام بنيالا للحزب واكد وحدة وتماسك الحزب من واقع المؤتمرات التنشيطية التي عقدت بالولاية والتى قال انها تمت بوفاق تام و ركزت في توصياتها على التنمية والخدمات الامر الذي يؤكد وحدة وتماسك حزب المؤتمر الوطني بالولاية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.