البشير: الصندوق الكويتي أكبر داعم لمشروعات السودان التنموية

البشير وجَّه بتأمين كافة التسهيلات المطلوبة لدخول أي مساعدات إنسانية موجهة للجنوب

قال المشير عمر البشير رئيس الجمهورية إن دولة الكويت ظلت تمول كل المشروعات التنموية والمشروعات الاستراتيجية بالسودان دون المطالبة بسداد الديون، مشيرا إلى أن الصندوق الكويتي يعتبر أكبر داعم لمشروعات السودان التنموية.
ووصف رئيس الجمهورية – لدى مخاطبته الجالية السودانية بالكويت بمقر إقامته بقصر بيان مساء اليوم – وصف علاقات السودان والكويت بالحميمة؛ حيث يرجع تاريخها لفترة استقلال الكويت، مشيرا لدور القوات السودانية التي كانت ترابط في الحدود الكويتية العراقية، مشيدا باتجاه الكويت لتدريب قواتها المسلحة في السودان وهي ثقة كبيرة بالسودان.
وأثنى البشير على دور الكويت حكومة وشعبا، مبينا أن الكويت هي الدولة الأولى التي أعادت علاقاتها مع السودان عقب حرب الخليج. وأكد رئيس الجمهورية اهتمام الدولة بالسودانيين العاملين بالخارج وحل قضاياهم، منوها الى عزم الدولة ترفيع جهاز المغتربين الى مفوضية لرعاية شؤونهم وجعلهم شركاء في الهم الوطني خاصة أن السودان يمتلك كفاءات وخبرات تحتاج الى تهيئة الظروف للعودة النهائية، مشيدا بدور وتميز الجالية السودانية بالكويت ووعد بحل مشاكلهم.
الى ذلك كشف بروفيسور إبراهيم غندور وزير الخارجية؛ عن اتفاق لشراكة استراتيجية بين السودان ودول مجلس التعاون الخليجي؛ وسيتم التوقيع على الاتفاق قريبا في اجتماع وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي، ومضي الى القول: إننا مهما حاولنا بالكلمات فلن نعبر عما قدمته الكويت للسودان.
من جهته وصف السفير محي الدين سالم سفير السودان بالكويت الجالية السودانية بالكويت بالمتماسكة والمتعاونة، وأن عددها في تزايد مستمر حيث قفز من 5 آلاف عام 2015 الى ما يقارب الـ11 ألف حاليا، مشيدا بتعاون مجلس الجالية مع السفارة.
الى ذلك عبر د. فضل إبراهيم رئيس الجالية عن سعادة أعضاء الجالية للزيارة التاريخية لرئيس الجمهورية للكويت، مبينا أنهم يتمتعون بكرم الضيافة من قبل شعب وحكومة الكويت. وقال إن مجلس الجالية في تشكيله الجديد يطمح لتوحيد أعضاء الجالية والعمل المشترك لما فيه منفعة البلاد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.