وزير الدولة بالإعلام يناشد الشباب بنبذ القبلية

يوسف ترأس قافلة إعلامية ثقافية إلى الضعين

قال وزير الدولة بالإعلام، ياسر يوسف، إن العصبية والقبلية والجهوية لا تقدم الشعوب، داعياً شباب ولاية شرق دارفور لترك القبلية والتمسك بالقضايا القومية، وأكد الوزير على أن الشباب هم قادة التغيير وبناة الحضارات.
ووصلت إلى مدينة الضعين الخميس، القافلة الإعلامية الثقافية برئاسة وزير الدولة بالإعلام.
وأوضح يوسف لدى مخاطبته، مبادرة شباب المؤتمر الوطني لجمع السلاح بشرق دارفور بقاعة محلية الضعين، أن الشباب هم عماد المجتمع.
وحث والي شرق دارفور، أنس عمر، الشباب على تعميق الانتماء لروح الولاء الوطني، مؤكداً أن القافلة الإعلامية الثقافية التي وصلت للولاية ستسهم في عكس المشروعات التنموية وحراك المجتمع.
وقال إن ولايته كرست كل جهودها في التعليم لاعتباره المخرج الأساسي من كل المحن.
وقال نائب رئيس المؤتمر الوطني بشرق دارفور، إبراهيم علي، إن الشباب هم الشريحة الأكثر تضرراً من الحروب والصراعات القبلية، مبيناً أن سجلات الشرطة خالية من تدوين أي بلاغ خلال هذه الأيام بفضل المجهودات التي بذلت من قبل حكومة الولاية.
وأعلن أمين الشباب بالمؤتمر الوطني، متوكل أبكر صالح، أنهم سيبذلون قصارى جهدهم في عملية جمع السلاح والعربات غير المقننة من خلال التوعية بمخاطر حيازة السلاح بأيدي المواطنين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.