نائب رئيس المؤتمر الوطني لشئون الحزب : هدفنا لم شمل القوى السياسية وتوحيدها حول مصالح السودان الاستراتيجية

إبراهيم محمود حامد، نائب رئيس المؤتمر الوطني لشؤون الحزب،

قال المهندس إبراهيم محمود حامد نائب رئيس المؤتمر الوطني لشئون الحزب أن هدفهم لم شمل القوى السياسية وتوحيدها حول مصالح السودان الاستراتيجية وبرنامج وطني واحد يجعل الوطن والشعب السوداني همهم الاكبر ، وأكد لدى مخاطبته اليوم هياكل المؤتمر الوطني بمحلية الخرطوم ضمن فعاليات الطواف المركزي للحزب على المحلية بحضور الفريق أول ركن مهندس عبدالرحيم محمد حسين والي الخرطوم رئيس الحزب بالولاية ونائبه الاستاذ محمد حاتم سليمان وعدد من قيادات المؤتمر الوطني بولاية الخرطوم أن مشروع السودان الجديد مات للابد وان الجبهة الثورية التي ارادت إحياءه إنقسمت على نفسها وتشتت قياداتها وأن دارفور الآن آمنة مطمئنة يسودها السلام والامن والاستقرار وستصبح أكثر أمنا بعد جمع السلاح منها، مبيناً أن السودان الآن أصبح رمزا للامن والاستقرار في محيطه العربي والافريقي.
وحيا محمود الشعب السوداني مبيناً أنه بنصر من الله سبحانه وتعالى وقوة شكيمة الشعب السوداني وإلتفافه حول قيادته تكسرت دعاوي ما يسمى بالمحكمة الجنائية وأصبح الرئيس البشير رمزاً لنصرة الضعفاء في أفريقيا والعالم موضحاً أنه بعد رفع الحصار عن السودان يجب أن يتوجه الشعب السوداني نحو مزيد من الانتاج ويتحول كل مواطن لمصنع منتج.
وشدد نائب رئيس المؤتمر الوطني لشئون الحزب على حصر وتسجيل عضوية الحزب بالولاية والاحاطة بها بالرقم الوطني ورقم الهاتف مجددا إلتزامهم بتنفيذ كل شعارات الحزب في الاصلاح وإستكمال النهضة وإصلاح الحياة السياسية بالحوار الوطني والانفتاح في علاقات السودان الخارجية.
وأكد الفريق أول ركن مهندس عبدالرحيم محمد حسين والي الخرطوم رئيس المؤتمر الوطني بالولاية أن طواف الحزب المركزي على محليات ولاية الخرطوم يأتي في ظل تنفيذ مخرجات الحوار الوطني والسعي لتعزيز الاجماع والوفاق الوطني وقيادة البلاد بإنسجام سياسي تام وبناء شراكة منتجة مع كل الاحزاب السودانية.
وأضاف عبدالرحيم أن محلية الخرطوم هي البيت الكبير وصالون البلاد العامر وأنها تستقبل كل ضيوف البلاد وفي ساحاتها المختلفة تنتظم الحشود والفعاليات السياسية وهي ترسم الخارطة السياسية للبلاد مؤكداً أن حكومة الولاية دوماً تسعى لان تكون محلية الخرطوم متقدمة في كل المجالات.
ودعا رئيس المؤتمر الوطني بولاية الخرطوم هياكل الحزب بمحلية الخرطوم وباقي المحليات للانفاق على اليتامي والمساكين وأصحاب الحاجات مؤكداً أن ميزانية الخرطوم بها متسع لحل كل هذه المشاكل وحمل سيادته المسئولين بمختلف أحياء ولاية الخرطوم المسئولية أمام الله سبحانه وتعالى عن كل هذه الشرائح الضعيفة إذا بات أحدهم جائعاً أو محروماً من خدمات الصحة والتعليم.
وشدد عبدالرحيم محمد حسين على ضرورة تقوية شُعب الاساس الخاصة بالحزب بالولاية البالغ عددها 1973 شعبة على أساس قوي ومتين والاستعداد للانتخابات منذ الان والانخراط في إعمار المساجد ولجان الزكاة والمشاركة في حملات النظافة وإصحاح البيئة ومجالس الاباء وخدمة المواطنين وإستكمال حصر وتسجيل العضوية والاحاطة بها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.