معرض الابداع العلمي والتقني بالدورة المدرسية .. اختراعات طلابية مدهشة تتطلب الرعاية

معرض الابداع العلمي والتقني بالدورة المدرسية

تميز المشاركون في الدورة المدرسية القومية رقم 27.حاليا بكسلا بالعديد من المواهب في مختلف المجالات خاصة الابتكارات التكنلوجية التي يمكن تطويرها تدريجياً لتصبح تقنية متقدمة يستفيد منها الإنسان .
اختراع تصميم ( خزان مياه مطور) قام باختراعه الطالب محمد أسامة عوض من مدرسة الاعتصام الثانوية بكسلا وقد شارك بهذا الاختراع وهو يتمنى من الدولة أن ترعى هذا الاختراع وتطويره نظراً للفائدة الاقتصادية والصحية له و هو خزان مياه عادى مثل كل الخزانات التي على اسطح المنازل ولكن الجديد فيه اختراع نظام تنبيه صوتي وضوئي في حالة امتلاء الخزان اوفى حالة نفاذ كمية المياه بالخزان وذلك لتلافى تدفق المياه الفائضة خارج الصهريج مما يسبب توالد الباعوض وتلوث البيئة فهو يضع حداً لهذه المشكلة .
اما عن فكرة الاختراع فيقول الطالب محمد انه لاحظ في داخل منزلهم انه كلما امتلأ الصهريج تتدفق مياه كثيرة خارج الصهريج مما سبب لهم إزعاجا مستمراً بتوالد الناموس والتأثير على مباني المنزل التي تشربت بالمياه وأدى ذلك الى انهيار جزء من مباني المنزل ومن هنا جاءت فكرة هذا الاختراع يقول محمد اسامة ( بحثت عن طريقة لمعالجة هذا الامر فقمت باختراع جهاز التنبيه الصوتي مستفيداً من فكرة التلامس الكهربائي عن العوامة التي لا تصدر صوتاً او ضوءاً) وأضاف الطالب محمد أسامة بان هذه الفكرة تعمل على ترشيد الجهاز ليحمى البيئة من التلوث خاصة وان الجهاز يعمل اتوماتيكياً ففي حالة قرب امتلاء الصهريج يصدر صوتاً للتنبيه وتضاء لمبات موصلة مع نظام الصوت حتى تتمكن من إيقاف موتور المياه قبل امتلاء الصهريج الى أعلى نقطة وبذلك نتمكن من توفير كميات من المياه التي تذهب هدراً ، كما ان هذا النظام ينبه بقرب انتهاء المياه بالصهريج بصفارة وإضاءة مختلفة من الأولى فتقوم على الفور بتشغيل الموتور لملء الصهريج وهكذا.
واطلق الطالب محمد اسامة نداء لتبنى الفكرة والتي قال انها جاهزة للتنفيذ الفعلي على المنازل والفنادق والمؤسسات الكبرى التي توجد فيها صهاريج ضخمة ، وتمنى المخترع محمد أن تقوم الدولة برعاية هذا الاختراع وتنفيذه وإلزام الجميع بتركيبه حتى نضمن توفير اكبر قدر من المياه .
مناشدة لتبنى الفكرة .
وللطالب أفكارا أخرى جديدة وقال : انه يفكر حالياً في تصميم وإنشاء مصنع لفرز النفايات ، وانه بدأ بالفعل في الخطوات الأولى لهذا المشروع باستخدام المغنطيس لفرز الأشياء المعدنية والبحث عن فرز المواد الزجاجية والعضوية وهو متفائل بإيجاد الحلول وتنفيذ الفكرة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.