المؤتمر الوطني يُشدِّد على المعالجات الجارية للأزمة لاقتصادية

نائب رئيس القطاع أمبيلي العجب

شدَّد القطاع السياسي لحزب المؤتمر الوطني في اجتماعه، يوم الاثنين، برئاسة نائب رئيس القطاع د. أمبيلي العجب، على ضرورة المضي قدماً في المعالجات الجارية للأزمة الاقتصادية بالبلاد وإيلائها الأهمية، بما يسهم في رفع المعاناة عن المواطن.

وأكد القطاع أهمية السعي الدؤوب لإكمال عملية السلام، خاصة في المنطقتين، والعمل على استئناف عملية التفاوض المقرر في الشهر المقبل، من أجل الوصول إلى تسوية سياسية تعزز الأمن والاستقرار بربوع البلاد كافة.

وأوضح أمين العلاقات السياسية في الحزب د.عبيدالله محمد، أن القطاع اطمأن على مجمل الأوضاع في شرق البلاد، خاصة ما اتخذ من خطوات عقب الأحداث الأخيرة. وقال إن القطاع أحيط بما تم من ترتيبات وأبان أن القطاع طلب من الأجهزة الممختصة اتخاذ الحيطة والحذر في كل الأحوال.

إلى ذلك أشار عبيدالله إلى إشادة القطاع السياسي بمخرجات الاجتماع الدوري الأخير لمجلس الشورى القومي. وقال إن القطاع شدَّد على ضرورة التزام كافة العضوية بمخرجات الشورى، وضرورة الالتزام التنظيمي، بما خلص إليه من توصيات ومخرجات.

وكان القطاع قد أجاز بعد التداول والتوصيات خطط أمانتي العلاقات السياسية والعدلية للعام الجاري 2018م قدمها الأمين السياسي د.عبيد الله محمد وأمين الأمانة العدلية مولانا محمد بشارة دوسة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.