بابا كنيسة الروم: سأنقل للعالم احترام حريات الأديان في السودان

تعهَّد بابا وبطريرك كنيسة الروم الأرثوذكس بالشرق الأوسط وأفريقيا البابا ثيودوروس الثاني، بنقل التسامح الديني واحترام الأديان في السودان إلى العالم، عبر مؤتمرات دولية، مع عكس الصورة الإيجابية للحريات الدينية في السودان، قائلاً “أريد النظر بتفاؤل للسودان”.

وقال ثيودوروس، في لقاء لبرنامج (لقاءات) الذي ستبثه (قناة الشروق)، لاحقاً، إنه ليس بقلق على أوضاع الحريات الدينية في السودان، لجهة معرفته – عبر مندوبه – معلومات واقعية عن الحريات الدينية، مع الهدوء في السودان، مضيفاً أن العالم سيقتنع بكلامه بصفته رجل دين.

وأكد البابا، الذي يزور السودان للمرة الثانية، حيث كانت الأولى قبل تسع سنوات، أنه لن يتوانى عن إبلاغ العالم بما يشاهده من حرية دينية، لينقل الصورة الصحيحة عن التعايش الديني.

وكشف عن عزمه على قيام مؤتمر في السودان بين المسلمين والمسحيين من أجل التعايش والحريات الدينية. ودعا الجميع إلى التماسك من أجل غدٍ أفضل.

صورة إيجابية

ثيودوروس الثاني أعلن عزمهم على قيام مؤتمر في السودان بين المسلمين والمسحيين من أجل التعايش والحريات الدينية ودعا إلى التمسك من أجل غد أفضل وقال إنه عايش بنفسه وجود تسامح ديني في السودان

وحول إدراج وزارة الخارجية الأميركية السودان في قائمة الدول التي تشكل قلقاً، ضمن تقريرها الدوري الخاص بالحريات الدينية، قال ثيودوروس الثاني “كل بلد هي يحاول عكس شيء من أجل فائدته، والبلاد الأخرى تعكس أيضاً صورة سلبية.. وتغيير الصورة عن السودان يحتاج إلى هدوء”، مشيراً إلى تأكُّده بنفسه – من خلال معايشته بنفسه ومن خلال لقاءاته بقادة الكنائس – بوجود تسامح ديني في السودان، مضيفاً: “سأعكس صورة السودان الإيجابية في أوروبا”، وتابع: “السودانيون شعب يحب الله ويريد السلام والأسرة والأرض”.

وكشف ثيودوروس عن لقائه، يوم السبت، بوزير الإرشاد في السودان والأوقاف في السودان وقادة الكنائس، مشيداً بمستوى التعاون والتنسيق بينهم، من أجل مستقبل مشرق للسودان.

ونفى وجود أي مضايقات سياسية للأقليات في الدول العربية والإسلامية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.