قصاصات – هرمون السعادة

آمنة الفضل

آمنة الفضل
السعادة قد تكون كوب شاي مع صديقك المفضل في لحظة رضا
(مارك توين)
* من منا لا ينتظر نهاية الأسبوع بفارق الصبر ، من منا لا يركض مسرعا إلى منزله ويلقي بكل أجندته عرض الحائط عدا الترفيهية ، أو يتمنى حدوث ذلك حقا ؟ من منا لا يأسره الجلوس قبالة التلفاز لمشاهدة برنامجه المفضل والذي لا يبث إلا في نهاية الأسبوع ،أو ربما يبتعد كثيرا عن ذلك ، لكن يظل قضاء بعض الوقت بعيدا عن الرتابة هو الخيار الأول ..
* ايامنا مليئة بالتفاصيل المرهقة ، تبتلعنا بداخلها كقطعة بسكويت هشة ، لا تأخذ وقتا في مضغها حتى تستقر في معدتها الضخمة ، وليس لدينا سبيل للخروج من ذلك المكان الذي يشبه تماما الخلاط ، إلا نهاية الأسبوع ، وربما ليس الجميع قد يسمح لهم بذلك الإفراج المؤقت ..
* القهوة ،العائلة ، الأصدقاء ، الريموت كنترول ، الكثير من الابتهاج الذي تنثره عطلة نهاية الأسبوع ، يشعرنا بالدفء والانتماء ، أصوات متداخلة لكنها متناغمة تماما مع بعضها ، جميعها تكتب على جدران الروح الرضا ، ربما تكتمل تلك الامنيات أو تنقص بعض الشئ لكنها وان لم تلبي كل الذي رسمناه على وجه الانتظار ، تظل دوما مخرجنا الوحيد من دوامة الحياة …
قصاصة أخيرة
اسعدوا أنفسكم قدر المستطاع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.