لدى مخاطبته مؤتمر الفاو : بكري يؤكد اهتمام الدولة بالقطاع الزراعي

اهتمام الحكومة بالزراعة

رجاء كامل
اكد النائب الاول لرئيس الجمهورية ورئيس مجلس الوزراء القومي الفريق اول ركن بكري حسن صالح اهتمام الدولة بالنهوض بالقطاع الزراعي عبر استصحاب التجارب والأساليب المستحدثة في العالم معتبرا القطاع الزراعي ذروة القطاعات الانتاجية.
واشار لدي مخاطبته امس فعاليات الدورة الثلاثون لمنطمة الاغذية والزراعة الفاو في افريقيا ، الي ان سياسات الدولة تهدف الي تجويد النظم الزراعية لزيادة الانتاج والانتاجية. وكشف عن استراتيجية لتوفير فرص عمل للشباب باعتبارهم من اكبر الشرائح في البلاد ولهم ميزات في التقدم الفني والاكاديمي بما يتسق مع برامج الدولة
واشار الي الشراكات المثمرة مع عدد من الدول كالصين والاتحاد الأوربي، وقال ان السلام والاستقرار الذي تنعم به البلاد واحدة من اشراقات الحوار الوطني والتوافق علي القضايا الوطنية لافتا لما تتمتع به القارة الافريقية من موارد بكر ، داعيا الي تعزيز مصالحها حتي ينظر لها العالم كقارة للمستقبل.
آفاق واسعة أمام الاستثمارات
وشدد علي اهمية تلمس الطرق الاقصر و الامثل لتحقيق الأمن الغذائي معدد موارد السودان المتنوعة مشيرا الي رفع الحظر الاقتصادي عن البلاد الذي فتح آفاقا واسعة أمام الاستثمارات الخارجية خاصة الزراعية في الحزم والاصلاحات المشجعة، مؤكدا توفر الارادة السياسية علي مستوي رئاسة الجمهورية بعد ان تم تكوين مجلس الأمن الغذائي. وقال نتطلع الي ما يثبت للعالم ان السودان والقارة يسيرون في الطريق الصحيح .
واقر بالتحديات التي تواجه القارة الافريقية المتمثلة في زيادة اعداد السكان وتدني الانتاجية وتغير المناخ وانتشار البطالة وسط الشباب والنزاع علي الموارد مما ادي الي عدم الاستقرار.
وقال تلك التحديات تحتاج الي برامج وخطط متكاملة وتقانات وتكنولوجيا حديثة للوصول الي قارة خالية من الجوع ، داعيا الي الاستغلال الامثل لموارد القارة وتعزيز التجارة البينية بين الدول الأفريقية واضاف بان خطة افريقيا في مكافحة الفقر والجوع محاربة البطالة بالاعتماد علي التنمية الزراعية بتطويرها بر سلسة القيمة .
التعاون من أجل تنمية مستدامة
ومن جانبه شدد وزير الزراعة د. عبد اللطيف العجيمي علي الالتزام بالتعاضد بين الدول الافريقية والاستفاده من الخبرات المتراكمة لمنظمة الفاو مؤكدا التزام السودان مع افريقيا بتنفيذ كافة البرامج المشتركة متعهدا بالعمل سويا وتعزيز التعاون من اجل تنمية مستدامة.
وقال ان افريقيا من اكثر الدول المتأثرة بتغير المناخ وطالب ياعادة نظم الزراعة المتأثرة بالجفاف، ورهن الاستمرار في زيادة الانتاج باسناد المجتمع الدولي وتنمية القدرات والوصول الي الحلول الممكنة.
وأكد المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة جوزيه غرازيانو دا سيلفا علي أن الزراعة ستستمر في توليد فرص العمل في أفريقيا خلال العقود المقبلة، الا أنه يجب استكشاف الفرص في مجالات تتعدي الزراعة عبر سلاسل امدادات الغذاء لاستحداث الوظائف للشباب خاصة الذين يعيشون في المناطق الريفية .
التحول الريفي والهيكلي
وقال غرازيانو دا سيلفا امس خلال مؤتمر الفاو الاقليمي لأفريقيا والذي يتمحور بشكل رئيسي حول فكرة استحداث فرص عمل لائقة ومجزية في القارة الأفريقية التي تعتبر أكثر القارات «شباباً» من حيث معدل عمر سكانها «علي الدول أن تشجع التحول الريفي والهيكلي الذي يجمع ما بين النشاطات الزراعية وغير الزراعية التي تقوي» الروابط بين المناطق الريفية والمدن. ويشمل ذلك عمليات معالجة وتعبئة ونقل وتوزيع وتسويق الغذاء وتقديم الخدمات، خاصة الخدمات المالية وخدمات الأعمال .
وتشير التقديرات الي أنه يجب استحداث ما يصل الي 12 مليون وظيفة جديدة كل عام لاستيعاب الداخلين الجدد الي سوق العمل خلال العشرين عاماً المقبلة. وفي الوقت الحالي تعتمد 54 في المائة من القوى العاملة في أفريقيا علي القطاع الزراعي للحصول علي سبل المعيشة والدخل والتوظيف خاصة في الأسر الزراعية.
وأشار غرازيانو دا سيلفا الي برنامج الفاو الاقليمي «البرنامج الخاص بشأن عمالة الشباب: توفير فرص عمل لائقة في القطاع الزراعي وغير الزراعي» والذي يتعدي استحداث الوظائف في القطاع الزراعي ويسعي الي تطوير القدرات وتوسيع المقاربات الناجحة من خلال صياغة البرامج واقامة الشراكات
شراكات استراتيجية .
وقال المدير العام للفاو «أصبح اقامة الشراكات الاستراتيجية مهماً الآن أكثر من أي وقت مضي لتجمع ما بين الاتحاد الأفريقي وبنك التنمية الافريقية ونظام الأمم المتحدة وغيرهم من شركاء التنمية».
وحذر من أن أسواق المناطق الحضرية الأكثر ربحية يمكن أن تقود الي تركيز انتاج الطعام في مزارع تجارية كبيرة، وأن تخلق سلاسل قيمة تهيمن عليها كبري شركات معالجة الأغذية وكبار تجار التجزئة.
وقال «في هذا السياق يحتاج أصحاب الحيازات الصغيرة والأسر الزراعية الي سياسات وأنظمة محددة. ويشمل ذلك توفير الوصول الي المدخلات والقروض والتكنولوجيا وتحسين قوانين حيازة الأراضي»، مؤكداً علي أن برامج الحماية الاجتماعية مثل تحويل النقد يمكن أن يربط شراء الأغذية بانتاج الأسر الزراعية.
أكد غرازيانو دا سيلفا في كلمته علي أنه تحقيقاً للهدف الثاني من أهداف التنمية المستدامة، فان القضاء علي الجوع يحتاج الي أن يسير جنباً الي جنب مع القضاء علي جميع أشكال نقص التغذية والتي تنعكس في آفة زيادة الوزن والبدانة المنتشرة حالياً في العالم.
الوضع في افريقيا مقلق
وقال غرازيانو دا سيلفا «الوضع في أفريقيا هنا مقلق»، مستشهداً بتقديرات منظمة الصحة العالمية بأن الأمراض المرتبطة بالبدانة قد تصبح القاتل الأكبر في أفريقيا بحلول عام 2030
وأكد أن تسارع وتيرة التحضر واستهلاك الأغذية المعالجة بنسبة مرتفعة هما العاملان الرئيسيان وراء ارتفاع معدلات زيادة الوزن والبدانة. ومع ذلك فان العديد من سكان أفريقيا لا يدركون أن بعض أنواع الأغذية ليس صحياً، أو أن زيادة الوزن تشكل خطراً علي الصحة.
ودعا الي ضرورة «التحرك علي جبهتين» والتركيز علي انتاج واستهلاك الأغذية الصحية، داعياً الي أن تكون الحملات الاعلانية والتثقيفية الخاصة بمنتجات الأغذية أكثر مسؤولية. وأضاف: «يحب أن يدرك الناس ما هو الغذاء الصحي والغذاء غير الصحي، كما يجب تشجيعهم علي تناول الأغذية الصحية».
مواجهة التغير المناخي
وتطرق غرازيانو دا سيلفا كذلك الي مسألة التغير المناخي وغيرها من المسائل الملحة في أفريقيا، وكيف تستجيب الفاو وشركاؤها لهذه المسائل.
وقال ان الفاو تعمل بشكل وثيق مع مجموعة كبيرة من الدول حول العالم التي طلبت رسمياً مساعدة المنظمة للحصول علي تمويل من صندوق المناخ الأخضر. وفي أفريقيا تدعم الفاو حالياً تطوير ستة اقتراحات لمشاريع كاملة في بينين وغامبيا وكينيا وجمهورية الكونغو وتنزانيا، اضافة الي العديد من اقتراحات «الاستعداد».
التمويل لمواجهة آفة دودة الحشد الخريفية
تتأثر أفريقيا بشكل خاص بالتغير المناخي الذي يسهم في زيادة انتشار الحشرات والأمراض. ومثال علي ذلك دودة الحشد الخريفية التي سُجل ظهورها أول مرة في القارة في 2016، بحسب ما قال المدير العام للفاو. وتؤثر دودة الحشد الخريفية، التي يمكن ليرقاتها أن تقطع ما يصل الي 100 كيلومتر في الليلة الواحدة، علي محصول الذرة وكذلك الأرز والذرة الرفيعة «السرغوم» اضافة الي القطن وبعض الخضروات.
وتتصدر الفاو الجهات التي تكافح تهديد دودة الحشد الخريفية وأطلقت مؤخراً دليلاً توجيهياً مفصلاً للمزارعين حول كيفية التعامل مع هذه الآفة العابرة للحدود. كما طورت الفاو تطبيقاً للهواتف الذكية يدعي FAMEWS يتيح للمزارعين رصد ومراقبة وتتبع انتشار دودة الحشد الخريفية مباشرة في حقولهم. وبدأ استخدام التطبيق في مدغشقر وجنوب أفريقيا وزامبيا، وسيتم تعميم استخدامه في باقي دول أفريقيا بنهاية فبراير.
ويهدف برنامج الفاو لمواجهة دودة الحشد الخريفية والذي يدعمه الاتحاد الأفريقي الي جمع التمويل الضروري للغاية، بحسب غرازيانو دا سيلفا الذي أضاف «حتي الآن تم جمع 13 مليون دولار، وقد ساهمت الفاو بمبلغ 10 ملايين دولار من ميزانيتها، ولكننا نحتاج الي المزيد.
شراكات اقليمية وعالمية
وتعهد وزير الزراعة والغابات دكتور عبد اللطيف عجيمي باستعداد وزارته لدفع عجلة التنمية عبر القطاع الزراعي داخل البلاد وخارجها وتحسين الامن الغذائي بالقارة الافريقية وذلك بالشراكات الاقليمية والعالمية.
وقال خلال مخاطبته امس بقاعة الصداقة الاجتماع الوزاري للمؤتمر الاقليمي لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة «الفاو» في دورته الثلاثين بمشاركة 38 وزيرا للزراعة ومدير عام منظمة الأغذية العالمية ورئيس النيباد، قال ان انعقاد المؤتمر بالخرطوم فرصة لتقوية وتواصل العلاقة مع الوزراءالأفارقة من أجل تحقيق التكامل والتعاون للتنمية المستدامة، مشيرا الي أن أهم أهداف قضايا المؤتمر خلق فرص عمل للشباب بالقارة التي تعاني من النقص الغذائي وتأثرها بالظروف الطبيعية ، اضافة الي ضرورة توحيد الجهود والاهتمام بقضايا الشباب والنساء والعمل علي زيادة وترقية التجارة وتحسين سبل كسب العيش وتعزيز الزراعة لتسهم في حل مشاكل الفقر والجوع.
وأضاف أن السودان علي استعداد لانفاذ الشراكة مع المنظومة الدولية من أجل تحقيق الأمن الغذائي والعمل علي توحيد الرؤي لتحسين التنمية الزراعية بالدول الافريقية لتحقيق الأهداف المرجوة، مؤكدا التزام السودان مع الدول الافريقية حول التبادل في المجالات الزراعية وتطبيق الاتفاقيات الموقعة في هذا المجال وتكثيف الجهود لمحاربة الجوع والعمل لزيادة مستوي الدخل وتوفير فرص العمل ومحاربة العطالة وسط الشباب.
وأشاد باهتمام منظمة الفاو ورعايتها للمؤتمرات الخاصة بالزراعة مطالبا بمزيد من الدعم والاهتمام من أجل تحسين التنمية المستدامة وعملية الانتاج داعيا الي التعاون والتعاضد واستمرار الشراكات بين القارة والمنظومة الدولية حتي تنعم القارة بالتطور والرخاء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.