في المنتدى الثاني لشركاء الزراعة والأمن الغذائي والتغذية.العجيمي: تحقيق أهداف التنمية المستدامة في القضاء على الجوع تحقيقًا للامن الغذائي

نظمت وزارة التعاون الدولى بالتنسيق مع وزارات الزراعة والغابات والثروة الحيوانية والصحة و الصناعة المنتدى الثانى لشركاء الزراعة والامن الغذائى والتغذية امس بقاعة الامدادات الطبية بالخرطوم وذلك بحضور الشركاء الدوليين والمهتمين والعاملين فى مجال الزراعة والتغذية والامن الغذائى.
من جهته اكد وزير الزراعة والغابات د. عبد اللطيف عجيمى على جهود الوزارة فى تحقيق أهداف التنمية المستدامة وفى القضاء على الجوع تحقيقا للامن الغذائى والتنمية الشاملة والعمل مع الشركاء الوطنيين والدوليين للخروج برؤية مشتركة بهدف تحقيق الامن الغذائى مبينا الاهتمام الذى توليه الدولة فى تحقيق الامن الغذائى وجذب الاستثمار وتقليل حدة الفقر فى العديد من البرامج وتنظيم المنتجين فى جمعيات زراعية مبينا الانتاج المقدر من الذرة والدخن خلال العام السابق ، مشيرا الى التحديات المتمثلة فى عدم وجود صوامع للتخزين مطالبا المجتمع الدولى بالتعاون فى هذا المجال ، واضاف أن المنتدى يعتبر منصة للنقاش لايجاد الحلول ويعزز من الشراكات الفاعلة لتحقيق أهداف التنمية ، داعيا لتوحيد الرؤى واستصحاب المعنيين والشركاء بمشروعات مدروسة لمشروعات الغذاء.
وقالت وزيرة الدولة بالتعاون الدولى د. سمية اكد ان المنتدى ناقش ثلاث اوراق عمل الورقة الاولى : حول اللجان الفنية للمنتدى وكيفية عملها وستكون هناك اربع لجان فرعية للمنتدى لجنة تختص بقضية الدعم المطلوب للسياسات والقدرات المؤسسية للجهات الحكومية العاملة فى مجالات الزراعة والامن الغذائى والتغذية ولجنة أخرى : معنية باستقطاب الموارد المطلوبة وفقا لاولويات خططتنا الوطنية، وكذلك لجنة لقضايا المعلومات الخاصة بالزراعة والامن الغذائى والتغذية ولجنة رابعة : تعنى بقضية الامن الغذائى وكيفية الربط بين التداخلات الانسانية والتداخلات التنموية .
واضافت د. سمية أن والورقة الثانية تناولت الاوضاع الراهنة (المشاكل والمعيقات) التى تقابل كل قضايا الامن الغذائى، وتم الاتفاق فى هذه الورقة على ان تكون هناك لجنة مشتركة بقيادة وزير الزراعة، تكون فيها كل الوزارات ذات الصلة الضمان والتنمية الاجتماعية، الصحة والثروة الحيوانية والمالية والمخزون الاستراتيجى، على ان تدرس الاوضاع الحالية وتتخذ المطلوبات التى تمكن السودان من الحفاظ على الوضع الحالى .
واشارت ان الورقة الثالثة قدمتها وزارة الصحة وهى معنية بخطة الاستثمار فى التغذية وتم من خلالها تنوير كل الشركاء العاملين فى الامن الغذائى والتغذية والزراعة بخطط الوزارة للاستثمار فى الصحة ومطلوباتها، والاولويات الوطنية فى هذا المجال والدعم المطلوب بالنسبة لخطة الاستثمار فى التغذية .
من جهته أكد الممثل القطري لبرنامج الغذاء العالمي / ماثيو هولنق ممثل الشُركاء على أهمية أن يركز المنتدى على الاستثمار فى الغذاء واضاف ان الانتاج الزراعى هو محرك القضاء على الفقر والجوع وان الزراعة هى المسرع الاول للتنمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.