أنس عمر يطالب بضرورة التوجه نحو المشروعات التنموية

انس عمر والى ولاية شرق دارفور

ترأس والي شرق دارفور أمس الأستاذ أنس عمر محمد بقاعة مجلس الوزراء بأمانة الحكومة أمس اجتماعاً ضم رئيس بعثة اليوناميد بقطاع شرق دارفور مستر لاندنق وشركاء العمل الإنساني ومنظمات الأمم المتحدة والوكالات.
وبحث خلاله السبل الكفيلة بتقديم الخدمات الإنسانية بالولاية، و قال الوالي إن مشروعات التنمية بالولاية تسير وفق أولويات المواطن والمتمثلة في الخدمات الأساسية والعدالة التي تمثل سبيلا لحفظ الأمن، وفيما يختص بمجال التعليم طلب أنس من منظمة اليونيسف تقديم الخدمات الخاصة بالتعليم وفق خطة وزارة التربية والتعليم، بجانب التنسيق و التعاون مع المنظمات الأخرى، وفيما يتعلق بالصحة أشار الوالي إلى ضرورة التنسيق بين منظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة في توطين الخدمات الصحيه بجانب بناء معامل للصحة العامة والكشف العام للمياه بالإضافة للتصدي للأوبئة ومشروع نقاط لكشف اللاجئين على الحدود.
كما أشار الوالي إلى ضرورة التنسيق مع بعثة اليوناميد في مجال حفظ الأمن وتعزيز دور التعايش السلمي بين مكونات الولاية.
وعلى ذات الصعيد أبان مفوض العون الإنساني بالإنابة محمد أحمد أن الاجتماع ناقش المشروعات المتعلقة بأداء المنظمات بالولاية، فيما يتعلق بتقديم الخدمات الإنسانية للمواطنين، مطالبا المنظمات بضرورة التحول إلى مجال تقديم وإنشاء المشاريع التنموية بدلا من تقديم مواد الإيواء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.