الوطني يفتح باب الحوار مع قوى المعارضة

رئيس القطاع السياسي بحزب المؤتمر الوطني الدكتور عبد الرحمن الخضر

أعلن المؤتمر الوطني، فتح الباب واسعاً للحوار مع الأحزاب والقوى السياسية المعارِضة والمشارِكة في الحوار الوطني لتنقية الأجواء استعداداً لقادم الأيام، مشيراً لأهمية إشراك الشخصيات القومية بمختلف انتماءاتها في صياغة المرحلة القادمة بالاستماع لآرائها في القضايا الوطنية.

وقال رئيس القطاع السياسي للحزب، د. عبدالرحمن الخضر، في تصريحات صحفية الخميس، عقب اجتماع هيئة القطاع بحضور نائب الرئيس لشؤون الحزب، د. فيصل حسن إبراهيم، إن الاجتماع ناقش تطوير العلاقات السياسية مع أحزاب الحوار المشارِكة في الحكومة وغير المشارِكة والأحزاب المعارِضة.

ونوه الخضر إلى ضرورة بحث سبل تنقية الساحة السياسية للإسهام في أداء سياسي محترم، يعبر عنه قانون الأحزاب الذي ينبغي أن يحمل وجهة نظر كل الأحزاب السياسية.

وأفاد أن الاجتماع بحث استعداد الحزب لانتخابات 2020 ومطلوباتها، بجانب قضية الدستور ووجهة نظر الحزب فيها ومشاركة الجميع في تهيئة الساحة لإنجازها.

وأوضح الخضر بأن الاجتماع ناقش قضايا الإصلاح الحزبي وإصلاح الحياة السياسية وقضايا السلام والتعايش السلمي ودفع جهود الدولة تجاه استكمال السلام.

وأشار إلى التباحث حول التواصل مع منظمات المجتمع الدولي لاصطفافها، دعماً لاستقرار البلاد سياسياً بجانب سبل تطوير الحوار الداخلي بين الأحزاب السياسية، لتمتين الولاء الوطني، من خلال أفكار محورية تجمع الأمة حولها كمشروع ربطها بثقافة الإنتاج وثلاثية الإنتاج مع الصحة والتعليم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.