القيادي بالوطني وزير الدولة بالزراعة الصادق فضل الله – حاوره: صلاح مختار

الصادق فضل الله رئيس القطاع الفئوي


لم يكن الوقت كافياً لإكمال الحوار لقد دخلت السكرتيرة وقالت إن وزير الدولة بوزارة الزراعة القيادي بالمؤتمر الوطني الصادق فضل الله مطلوب في اجتماع عاجل يحضره السفير البرازيلي مع عدد من الخبراء الزراعيين .

يبدو بأن العلاقات بين البلدين تدخل مرحلة جديدة مرحلة الاستثمارات الكبرى في المجال الزراعي, ولكن رغم المطلوب من الوزير بالحضور إلا أنه أصر على إكمال الحوار, ولذلك حصرت الحوار في محاور محددة على أمل إكماله لاحقاً, طلب مني ألا يتجاوز مدته المحددة حتى يلتحق الوزير بالاجتماع أجاب الوزير في كثير منها باقتضاب شديد إذاً ماذا قال ..
> البيات الشتوي الذي يمر به الوطني كيف تقرأ هذا الواقع؟
ولكن حصلت تغييرات في فترات قريبة ألا تؤثر على أداء الحزب؟
هل هذا جزء من إصلاح الحزب؟
ولكن خطوة التغيير يراها البعض دليلاً على فشل القيادة السابقة؟
البعض يفضل عودة القيادات القديمة أو فيما يعرف بالحرس القديم لإدارة الحزب في المرحلة المقبلة؟
يمر الحزب بحال من الضعف خاصة على المستوى التنظيمي أدت إلى خلافات وتباين في المواقف في بعض الولايات ؟
البعض يصف الوطني بأنه أصبح مثل الأحزاب الطائفية ؟
ولكن ظهرت تلك القضية بعد المطالبة بإعادة ترشيح الرئيس البشير في انتخابات 2020؟
هل هناك خلاف بشأن ترشيح البشير داخل الحزب؟
ولكن ظهرت آراء لقيادات مخالفة أو لديهم رأي في إعادة ترشيحه ؟
الآن يدورجدل حول الدستور الدائم والبعض يرى أن الوطني يحاول الالتفاف حوله حتى يمدد للمجلس أو إجازته لتمديد فترة الرئيس؟
إذاً هل قضية ترشيح الرئيس للانتخابات المقبلة محسومة داخل الحزب أم نتوقع انقساماً داخل الحزب بشأن ذلك؟
هل يسعى الوطني من خلال نظرته للفترة المقبلة لتشكيل تكتل من الأحزاب لخوض انتخابات 2020؟
بصراحة الوطني هل يسعى إلى تمديد أجل البرلمان؟
الوطني متهم من بعض القوى السياسية بأنه يتغول عليهم في الجهاز التنفيذي ؟
هل حسمت الشورى ظاهرة التفلتات في الحزب؟
ذكرت علاقتكم بالقوى السياسية لكن بالنسبة للمؤتمر الشعبي ليست على ما يرام ؟
فيما يتعلق بقضية الدمج بين القوى السياسية هل مستقبلاً نرى ذلك على أرض الواقع؟
< هذه اشواق الجميع ان يكون هناك دمج بين القوى السياسية وتخليص الساحة من العدد الكبير منها ولكن العمل السياسي له طريقته

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.