قوافل طلابية تصل لمناطق الشريط الحدودي مع تشاد

قوافل طلابية تصل لمناطق الشريط الحدودي مع تشاد

سيّر الاتحاد العام للطلاب السودانيين، قوافل التواصل والإخاء لمناطق الشريط الحدودي مع دولة تشاد ضمن فعاليات العمل الصيفي الذي تحتضنه حاضرة غرب دارفور مدينة الجنينة، حيث كان في استقبالها بمدينة ابشي والي الولاية وعدد من المسؤولين.

وقال رئيس الاتحاد، المهندس عمار علاء الدين، إن القافلة تأتي متزامنة مع مخرجات مؤتمر الحدود بين السودان وتشاد، وتأكيد لشعاره “تواصل لا فواصل”.

وأوضح علاء الدين أن القافلة تحتوي على معينات ثقافية وصحية ودعوية ورياضية، وتهدف القافلة إلى تعميق التواصل بالبلدين، وتجسد لعلاقات تواصل ظلت تشكل سمة بارزة في العلاقات السودانية التشادية المتميزة، وتبادل الثقافات بين الطلاب وتأكيد الدبلوماسية الشعبية، ودعا إلى التواصل مع الدول المجاورة للسودان.

وأشار إلى أن القافلة اشتملت على تقديم العمل الصحي والدعوي، وتقديم الثقافة التشادية والسودانية والحماسية والشعر والمديح النبوي والمسرح.

وأفاد أن مثل هذه الأعمال تسهم في تطوير العلاقات بين البلدين وتطور العلاقات المشتركة، خاصة وأن البلدين لديهما مشتركات كثيرة لها خصوصيتها، وأن القافلة ستمضي حتى تحقق أهدافها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.