فيصل حسن إبراهيم الحكومة أتخذت عدد من القرارات التشجيعية للقطاع الزراعي

جه مساعد رئيس الجمهورية د. فيصل حسن إبراهيم

قال مساعد رئيس الجمهورية د. فيصل حسن إبراهيم أن الحكومة السودانية قد اتخذت عدد من القرارات التشجيعية للقطاع الزراعي شملت اعفاءات من الجبايات والضرائب دعما وتشجيعا لزيادة الإنتاج والإنتاجية.
مشيرا إلي أن السودان بذل جهود كبيرة لتنمية وتطوير الزراعة رغم الحصار الجائر الذي استمر لأكثر من 20 عاما وأضاف أن الحكومة عملت من أجل أن تكون الزراعة هي قاطرة التنمية والنهضة
وقال د. فيصل أن مبادرة الحوار الوطني التي أطلقها الرئيس البشير كانت تهدف لأحداث الاستقرار والتنمية في كل المجالات لاسيما في القطاع الزراعي.
ودعا مساعد الرئيس لدى مخاطبته الجلسة الافتتاحية للمؤتمر رقم (42 )لاتحاد المهندسين الزراعيين العرب الذي تستضيفة الخرطوم هذه الأيام بمباني الأكاديمية العليا للدراسات الاستراتيجية والأمنية دعا المؤتمر للنظر باهتمام للمرأة العربية الريفية وصغار المنتجين وتعزيز الشراكات مع القطاع الخاص من أجل أحداث التنمية الزراعية المنشودة وقال إن انعقاد المؤتمر في الخرطوم يدعم جهود السودان في تطوير الزراعة.
ومن جهته أكد وزير الزراعة والغابات عبد الله سليمان بأن أبواب السودان مفتوحة للاستثمار في القطاع الزراعي مشيرا إلي أن الحكومة قامت بمراجعة القوانيين المشجعة للاستثمار لتمكين المستثمرين من المساهمة في تحقيق الأمن الغذائي العربي وقال سليمان أن الدول العربية تعول كثيرا علي اتحاد المهندسين الزراعيين العرب ليسهم بفاعلية في تحقيق الأمن الغذائي العربي لمجابهة التغيرات البيئية والاقتصادية التي تواجه المنطقة.
وقال الأمين العام لاتحاد المهندسين الزراعيين العرب د. يحي بكور أن انعقاد المؤتمر بالخرطوم يؤكد وقوف الاتحاد مع السودان وقيادته السياسية في وجه الدول التي تدعي حماية الإرهاب وهي التي تدعمه وتقف من خلفه. الي جانب التأكيد علي أهمية موقع السودان الجغرافي كبوابة لأفريقيا في إطار السعي لصناعة التكامل العربي الإفريقي. في المنطقة .
وقال بكور من الخرطوم نؤكد لقادة الأمة العربية انهم قوة مؤثرة عندما يستخدمون مواردهم في القضايا المصيرية .
وأضاف بأن العقوبات التي توجه لأي دولة عربية ليست سوى أنها جزء من الاستهداف الإمبريالي للأمة.
قال بكور أن مستقبل الأمة يقف علي استخدام التقانات الحديثة وتفعيل المؤسسات غير الحكومية في القطاع الزراعي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.