المشهد الصحفي اليومي – السبت 23 يونيو 2018 م

المشهد الصحفي اليومي

المشهد السياسى

● تباين تغطيات الصحف حول اجتماع الخرطوم للمصالحة الجنوبية:
□ نشرت معظم الصحف خبرا حول مباحثات البشير وسلفاكير التى جرت باديس أبابا ، وقالت الصحف : ” بحث رئيس الجمهورية عمر البشير مع نظيره الجنوب سوداني سلفاكير ميارديت ، جهود تحقيق السلام والمصالحة في جنوب السودان ، مؤكدا حرص السودان على سلام واستقرار جنوب السودان وأهمية التعاون بين البلدين ومصلحة شعبى البلدين. وعاد البشير صباح أمس بعد أن شارك في قمة الايقاد التى عقدت باديس أبابا حول السلام فى دولة جنوب السودان. وقال البشير خلال استقباله الرئيس سلفاكير بمقر اقامته باديس أبابا ، إن هدف المباحثات التي ستجرى بالخرطوم فى 25 من يونيو الجارى ، هو تقريب وجهات النظر وأضاف: لسنا مهتمين بمكان انعقاد المحادثات. من جهته أكد ميارديت حضوره للخرطوم ومشاركته في محادثات 25 يونيو لأجل تحقيق السلام والمصالحة . ” كما أوردت الصحف خبر ايفاد الرئيس البشير أمس وزير الخارجية الدرديرى محمد احمد الى العاصمة اليوغندية كمبالا للقاء الرئيس اليوغندى يورى موسفينى لبحث استكمال المشاورات حول استضافة الخرطوم لمحادثات السلام بين سلفاكير ميارديت والدكتور رياك مشار ، وذلك من أجل ضمان ومساندة كل الدول الفاعلة في الاقليم لمساعي السودان . ووجه البشير وزير الخارجية بإطلاع ممثلى الترويكا والاتحاد الأوروبي على الخطوات التي تنوى الحكومة القيام بها لتفعيل مبادرة السودان للسلام والاستقرار في دولة جنوب السودان.
¤ وتحت عنوان :
– وزير الخارجية ل( التيار ) : البشير وجه الدعوة لباقان والور لزيارة الخرطوم ، قالت الصحيفة فى نص الخبر الذى بعثته مراسلتها في اديس أبابا _ مها التلب _ ( فى منحى خطير كشفت مصادر رفيعة للتيار عن إتجاه لوضع زعيم المعارضة المسلحة د.رياك مشار رهن الإقامة الجبرية مرة أخرى على أن يغادر اديس أبابا خلال الساعات القادمة إلى جنوب أفريقيا رغما عن صدور قرار قمة رؤساء ايقاد التى قضت بإنهاء اقامته الجبرية. وفى سياق ذى صلة رجحت مصادر موثوقة عن أرجاء لقاء رئيس جمهورية جنوب السودان سلفاكير ميارديت وزعيم المعارضة المسلحة د.رياك مشار إلى أواخر الشهر الجاري. إلى ذلك كشف وزير الخارجية الدرديرى محمد احمد فى تصريح( للتيار ) عن دعوة رسمية تقدم بها رئيس الجمهورية المشير عمر البشير لزعيم المعارضة السلمية باقان اموم ومجموعته لزيارة الخرطوم لإجراء مشاورات وبحث سبل إنهاء الأزمة بين الفرقاء بجمهورية جنوب السودان. ) . وأضافت الصحيفة: ” من جهته اعلن وزير الخارجية بالانابة بجمهورية جنوب السودان مارتن البا عن رفض بلاده مشاركة زعيم المعارضة المسلحة د.رياك مشار فى الحكومة الانتقالية التي سيتم تشكيلها حال التوصل إلى اتفاق سلام بين الفرقاء ” .
¤ جريدة (الجريدة ) أوردت خبرا نقلا عن (سودان تربيون ) تحت عنوان:
– جوبا تستبق اجتماع الخرطوم بتأكيد عدم رغبتها في عودة مشار:
وجاء في نص الخبر( قالت حكومة جنوب السودان ان زعيم الحركة الشعبية لتحرير السودان قائد المعارضة المسلحة د.رياك مشار لا مكان له فى حكومة وحدة وطنية. واكد وزير الإعلام فى جنوب السودان مايكل ماكوى في مؤتمر صحفى – الجمعة _ باديس أبابا ان حكومة جوبا ” نفد صبرها ” من زعيم المتمردين؛ وأضاف ” نفد صبرنا من رياك مشار ومن الأضرار التي سببها لجنوب السودان ” .وقال ماكوى الذى يعد من المتشددين في نظام جنوب السودان: ” بصفتى جنوب سودانى نقول كفى ، وإذا كان مشار يريد ان يصبح رئيسا فما عليه الا انتظار الانتخابات ” .
¤ إلى ذلك أوردت الصحف تصريحات وزير الخارجية الدرديرى محمد احمد بمطار الخرطوم أمس الذى ” وصف لقاء سلفاكير ومشار بالحدث المهم ، وقال : السودان هو الأقدر على قيادة عملية الوساطة فى هذه المرحلة. مضيفا أن إشراك كير ومشار فى عملية صنع السلام فى جنوب السودان ضرورة بجانب مشاركة كافة الفرقاء فى هذا النزاع في عملية لا تثتسنى احدا ، وفى عملية تتم تحت رعاية وإشراف رئيس الجمهورية عمر البشير ، باعتبار أن السودان والرئيس البشير على المام تام بما يحدث في جنوب السودان ، لافتا الى ان اهم القرارات التى اتخذتها القمة هى دخول سلفاكير ومشار فى تفاوض مباشر بالخرطوم ، تحت رعاية وإشراف الرئيس البشير ، اعتبارا من الخامس والعشرين من يونيو الجارى؛ وأشار إلى أن الغرض من هذه المباحثات هو أحياء عملية السلام بين الفرقاء فى جنوب السودان ، وإدخال اتفاقية السلام الموقعة بينهما حيز التنفيذ ، وايقاف الحرب التى تدور رحاها بين مختلف الأطراف الان في جنوب السودان ، وقال الدرديرى: هناك اتفاق بين الرئيس البشير و سلفاكير يقضى بان يتم العمل بشكل سريع وفورى فى حقول النفط ، مشيرا إلى أن وزيرى النفط فى البلدين سيذهبان ميدانيا إلى حقول النفط بهدف التوصل الى خطة متكاملة فى هذا الخصوص ” .
● ردود أفعال الصحف حول قانون الصحافة والمطبوعات:
▪أحدثت إجازة قانون الصحافة والمطبوعات بواسطة مجلس الوزراء امس الأول ، ردود أفعال متباينة على مستوى التغطية الصحفية وتعليقات كتاب الأعمدة .
** استياء واسع فى الوسط الصحفى من قانون الصحافة والمطبوعات:

– تحت هذا العنوان أجرت ” باج نيوز ” استطلاعا فى أوساط رؤساء تحرير وكتاب أعمدة حول مشروع القانون ، وجاء فى الاستطلاع _ الذى نشرته التيار على صدر صفحتها الأولى – { وجد قانون الصحافة والمطبوعات للعام 2018 ، انتقادات واسعة من الوسط الصحفى السودانى لما احتواه من عقوبات وجزاءات تمثلت فى إيقاف الصحفى عن الكتابة وتوسيع السلطات الإدارية ” العقابية ” لمجلس الصحافة والمطبوعات. وأجاز مجلس الوزراء فى جلسته الخميس الماضي ، مشروع القانون الذى تضمن تعديلات واسعة منها استيعاب الصحافة الإلكترونية. وينتظر إيداع مشروع قانون الصحافة والمطبوعات الصحفية المعدل منضدة البرلمان ليحظى بالإجازة النهائية. ودعا مجلس الوزراء فى جلسته أمس الأول عددا من رؤساء التحرير والكتاب لإبداء ملاحظاتهم حول القانون. وقال رئيس تحرير(التيار ) عثمان ميرغنى ل ” باج نيوز ” أنه لا يعرف مسودة القانون المجازة بعد أن وزع مجلس الوزراء لرؤساء التحرير والصحفيين مسودة تختلف عن تلك التي كان يقرأها وزير الإعلام احمد بلال ، مؤكدا وجود إختلاف بين الإثنين ، وأوضح ميرغنى ان أخطر ما يمكن الإشارة اليه هو إيقاف الصحفى عن الكتابة باعتباره مخالفا للدستور. واعتبر رئيس تحرير ( السودانى ) ضياء الدين بلال ، إن القانون الحالى ان لم تجر عليه تعديلات فهو بمثابة تشييع لحرية الصحافة ، لأن ما منحه إجمالا من حريات سحبه تفصيلا عبر العقوبات والجزاءات. ووصف رئيس تحرير صحيفة( الاسياد ) الرشيد على عمر القانون الجديد أنه بمثابة الدوس على صحف ” شبه ميتة” وقال فى حديثه ل” باج نيوز ” أن الجهات المختصة لا تحترم الصحافة مطلقا ، كما أنها تصدر حزمة قرارات عقابية على صحف تقتات على قارعة القراء رغم تدنى التوزيع. وكتب رئيس تحرير( الصيحة ) احمد يوسف التاى فى مداخلة له ” بالواتساب ” إن كل التجارب أثبتت أن الحكومة درجت على حشد اهل الشأن لمناقشة القضايا لمجرد ” الديكور ” لكنها لا تأخذ بما يقولونه الا ان صادف هوى فى نفسها ، وقال التاى: ” الإنقاذ ادمنت المشاورات الصورية والشكلية ولا يهمها جوهر الأشياء ” . وتساءل الكاتب الصحفي الطاهر ساتى ، إن كان القانون الحالى مطبقا حتى يتم البحث عن قانون آخر ، معتبرا أن مثل هذه القوانين لا تستحق أن يهدر الانسان فى نقاشها ثانية من الوقت ، وقال: إن عدم إحترام المشورة ناى به عن المشاركة في مثل تلك الاجتماعات } .
¤ صحيفة التيار نشرت نص القانون فى صفحة كاملة تحت عنوان: (التيار ) تثبت الوقائع للتاريخ ، مصحوبا بالمقدمة الاتية: ” هذه هى نسخة مشروع تعديلات قانون الصحافة للعام 2018 التى وزعت على السادة الوزراء فى اجتماع مجلس الوزراء نهار الخميس 21 يونيو 2018 . احفظوها جيدا للتاريخ ، لتقارنوها بالنسخة التى ستودع لمنضدة البرلمان لاجازتها بصورة نهائية ”

المشهد الاقتصادى
₩ مبارك الفاضل: لم أغادر البلاد غاضبا ونعمل فى الحكومة كفريق متجانس :
قال مبارك الفاضل نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس القطاع الاقتصادى ووزير الاستثمار، انهم فى القطاع الاقتصادى؛ قد شرعوا قبل إجازة عيد الفطر فى مراجعة الاداء للنصف الاول من العام المالى الحالى خاصة السياسات النقدية وأثرها على السياسات المالية والعكس . ونفى مبارك الفاضل فى تصريح ل ( السودانى ) ما أشيع عن مغادرته البلاد غاضبا لعدم اشراكه في اجتماعات رئاسة الجمهورية حول القرارات الاقتصادية. وقال : ” لم اشارك في اجتماع القصر للقطاع الاقتصادى لوجودى خارج البلاد فيما حضر وزير الدولة نائبى ، وهو على تنسيق تام معى، وتابع: “لم اتخذ موقفا مغايرا ، نحن نعمل كفريق متجانس ” .وأضاف الفاضل ان محافظ بنك السودان المركزي المرحوم حازم عبد القادر ، قد قدم لنا تقريرا عن السياسات النقدية والإجراءات الاستثنائية يوم الإثنين قبل ثلاثة أيام من وفاته، وكان ذلك آخر عمل قام به قبل وفاته. واشار الى أنه تم الاتفاق على أن يناقش التقرير عقب العيد لكن المنية كانت اسرع ، منوها إلى مناقشة التقرير مع من ينوب عن محافظ البنك المركزى ووزارة المالية الاسبوع القادم.
₩ خبير أمريكى: السودان بدا فى جذب الاستثمارات وسياسة واشنطن مرتبكة:
قال خبير اقتصادى أمريكى إن السودان بدا فى جذب اهتمام المستثمرين الأجانب منذ أن رفعت عنه العقوبات الأمريكية التى طال امدها. وأضاف ماثيو كنيندجر محلل الشأن الأفريقي ومنطقة جنوب الصحراء الكبرى فى شركة استشارات الأسواق الناشئة ” فرونتير ستراتجيك جروب” التى تتخذ من واشنطن مقرا لها ان الشركات التي منعت من دخول السودان بسبب العقوبات الأمريكية لديها مجال واسع اليوم للتوسع في السوق السودانى ، الا ان سياسة الإدارة الأمريكية الحالية نحو السودان يمكن وصفها على اقل تقدير بانها ” مرتبكة أو أنها اقل تقدما ” .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.