ممتاز يدعو لطي صفحات الماضي في دارفور

دعا وزير ديوان الحكم الاتحادي، حامد ممتاز الى طي جميع صفحات الماضي ونشر ثقافة السلام بين مكونات المجتمع السوداني خاصة في الولايات التي عانت من الحرب والنزاعات القبلية وعدم السلام والاستقرار. جاء ذلك لدى مخاطبته اليوم بنيالا فاتحة مؤتمر شباب دارفور للتنمية وإسناد العودة الطوعية، الذي ينظمه الاتحاد الوطني للشباب السوداني في مدينة نيالا،وقال إن هذا المؤتمر هو رسالة لشباب دارفور لتناسي أحداث الماضي وحث الشباب على التطلع لمستقبل أفضل ولتحقيق التنمية والنماء والعمل لحماية الوطن.

وامتدح ممتاز المشروعات الثقافية والمجتمعية الداعية للسلام الاجتماعي، ووصفها بأنها أعلى وأغلى القمم الإنسانية، مطالبا بتقوية النسيج الاجتماعي والانتماء الإنساني، وأعلن عن دعمه لمشاريع العودة الطوعية، مثمنا دور الشباب في التنمية وإسناد العودة الطوعية،

واضاف أن الفترة المقبلة ستشهد البلاد إعداد دستور دائم والعمل على إنجاز قانون الانتخابات من أجل صناعة الاستقرار والتداول السلمي للسلطة للخروج من النزاعات والصراعات على السلطة.

من جهته أكد المهندس آدم الفكي والي ولاية جنوب دارفور أن الاتحاد الوطني للشباب السوداني هو مظلة تأوي كل شباب السودان، وأن اختيار هذه الولاية للمؤتمر لفتة بارعة للخروج من قضية الحرب الى السلام والتنمية المستدامة.

وكشف الفكي عن وضع ثمة محاور لمناقشة قضايا النزوح والعودة الطوعية حتى يعود الأمن والاستقرار، مناشدا منظمات المجتمع المدني للمساندة في برامج العودة الطوعية منها بناء المنازل وخدمات المياه والصحة والتعليم.

وأضاف أن هذا المشروع كبير وضخم ويحتاج لتضافر الجهود من قبل المركز لأن قضية العودة الطوعية هو آخر قضية لإزالة آثار الحرب حتى تعود دارفور أفضل.

وفي السياق أوضح الأستاذ منير عبد الهادي أمين شؤون الولايات ونائب رئيس اللجنة المنظمة أن هذا المؤتمر يأتي كبادرة من الاتحاد الوطني للشباب السوداني لإسناد العودة الطوعية والمساعدة في عملية التنمية لقرى العودة الطوعية، وأشار الهادي الى أن الشراكة مفتوحة مع الولاية. والمطلوب تضافر الجهود، مؤكدا التزامهم التام بتنفيذ مخرجات المؤتمر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.