المشهد الصحفي

المشهد الصحفي اليومي

المشهد السياسى

☆ وثيقة بيعة للبشير لانتخابات 2020 من الادارة الأهلية بدارفور:

اعلن رئيس الجمهورية المشير عمر البشير فى الملتقى التشاورى لقيادات الإدارة الأهلية بدارفور مساء أمس( الخميس ) ببيت الضيافة ، عن تطبيق حد الحرابة لمن يستخدم البندقية بعد انتهاء الحملة الطوعية لجمع السلاح. واشار البشير الذى تسلم وثيقة عهد وبيعة من قبل قيادات دارفور بترشيحه في الانتخابات الرئاسية 2020، إلى أن السلاح لم يجمع كله فى دارفور ، وتوعد باستخدام القانون فى حيازة السلاح ، وقال إن الفرصة مواتية لتسليم السلاح خلال الايام المقبلة. واكد البشير على دراسة الدولة لتوصيات الملتقى التشاورى لقيادات الإدارة الأهلية بدارفور ، وزاد: ” السلام ياتى من هنا وليس من باريس والمانيا أو جنيف” ، وتابع : ” أعراف اهل دارفور في فض النزاعات تدرس في الجامعات الامريكية ” . وقال إن دارفور تتعافى لكن الأعداء ما زالوا متربصين بها ولم يتوقفوا ، والمعسكرات غير إنسانية للنازحين واللاجئين ، لذلك وجهنا الولاة بتطبيق خطط اسكانية تتوفر فيها الخدمات ضمن برامج العودة الطوعية. من جانبه أكد السلطان صديق ودعة على مقدرة الادارة الأهلية فى حل مشاكل دارفور ، داعيا إلى أهمية تمكينها للعب الدور المناط بها مشيرا إلى أن جميع الإدارات الأهلية على قلب رجل واحد وعلى إستعداد للعب أدوار مهمة في المستقبل.

☆ الخزانة الامريكية تنفذ رسميا قرار رفع العقوبات الاقتصادية عن السودان :

اعلن مكتب المقاطعة بوزارة الخارجية الأمريكية تنفيذ الأوامر السياسية بشأن رفع العقوبات الاقتصادية عن السودان ، وأجرى مكتب الإوفاك المراقب للأصول الخارجية وبموجب إلغاء بنود فى الأمر التنفيذى الاول وبنود اخرى ذات صلة ، تعديلا فى العقوبات المفروضة على السودان بموجب تصنيفه في قائمة الدول الراعية للارهاب ، وذلك بتعديل كل الأوامر التنفذية السابقة لتتوافق مع قرارات أكتوبر ٢٠١٧ اعتبارا من اليوم ٢٩ يونيو. وحذفت وزارة الخزانة اللوائح المقيدة المعاملات مع السودان ، وذلك بالسماح للسودان بالتحويلات المصرفية والمعاملات البنكية التى كانت محظورة عليه سابقا ، خاصة التحويلات البنكية لتمويل الزارعة وشراء المنتجات الزراعية والأدوية والمعدات الطبية والخدمات ، كما نص التعديل على السماح للسودان بالمعاملات التجارية فيما يتعلق بالتصدير وإعادة التصدير. ووصفت مصادر مطلعة هذه التعديلات بالخطوة الإيجابية والمهمة للسودان ، وتعتبر مؤشرا لخطوة اخرى قريبا بإكمال ازالة اسم السودان من القائمة الأمريكية للدول الراعية للارهاب.

☆ البرلمان العربي يعتمد الأحد المقبل خطته التنفيذية لرفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للارهاب:

يعقد البرلمان العربى برئاسة الدكتور مشعل بن فهم السلمى ، اجتماعات جلسته الخامسة والأخيرة من دور الانعقاد الثانى للفصل التشريعي الثانى ، من ١ إلى ٤ يوليو القادم بالقاهرة. وستركز الجلسة على الاوضاع العربية الراهنة ، ومواصلة جهود البرلمان العربي فى دعم القضايا المحورية والإستراتيجية الهامة ، وفى مقدمتها القضية الفلسطينية ، وتطورات الأوضاع في اليمن ، ورفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للارهاب. وستعقد الأحد القادم الأول من يوليو إجتماع اللجنة المعنية بتنفيذ خطة البرلمان العربي لرفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للارهاب بحضور وفد رفيع المستوى عن جمهورية السودان برئاسة اسامة فيصل وزير الدولة بوزارة الخارجية السودانية.

☆ سلفاكير يعلن وقف إطلاق النار فى جميع انحاء دولة جنوب السودان :

اعلن رئيس دولة جنوب السودان الفريق اول سلفاكير ميارديت أمس قرارا بوقف إطلاق النار فى جميع انحاء البلاد. وجاء الأمر الرئاسي الذى تمت اذاعته في ااتلفزيون الحكومى SSBC ان الرئيس سلفاكير قد اعلن وقف إطلاق نار دائم فى جميع انحاء جمهورية جنوب السودان اعتبارا من ٣٠ يونيو ٢٠١٨م ويسرى مفعول القرار بشكل دائم إلى أجل غير مسمى. وحث الرئيس الجيش الشعبى لتحرير السودان بان يظل فى حالة يقظة فى مواقعه الدفاعية وله حق الرد فى حالة الدفاع عن النفس ، وأمر القائد العام للقوات الجيش الشعبى لتحرير السودان قواته بوصول قوافل الاغاثة الإنسانية دون عائق إلى وجهتهم المستهدفة.

☆ فرقاء الجنوب يناقشون اتفاق الخرطوم الاطارى:

يعاود فرقاء الجنوب مفاوضاتهم المباشرة الثانية اليوم ( الجمعة ) فى مقر الاكاديمية العليا للدراسات الاستراتيجية والامنية بسوبا ، والتى من المنتظر ان تناقش بند الترتيبات الأمنية ووقف إطلاق النار وفض الاشتباكات واليات سحب القوات الصديقة والمتمركزة واطلاق سراح المعتقلين وآليات الرقابة. وتناقش الجولة الثانية من مفاوضات فرقاء الجنوب أيضا فتح المعابر للأغراض الإنسانية؛ بجانب بحث تفاصيل الاتفاق على اليات المراقبة الذاتية بحسب الاتفاق الذى وقعته الأطراف. وعلمت ( شبكة الشروق ) إن سكرتارية التفاوض باللايقاد عكفت خلال يوم أمس( الخميس ) على إعداد الجدول الزمني والتسلسل الموضوعى لمجريات التفاوض التى ستبدا بين الاطراف المتفاوضة اليوم الجمعه. ووفقا لمتابعات( شبكة الشروق ) فإن الفصائل المتفاوضة عقدت اجتماعات منفردة كل على حدة بمقار اقامتها للترتيب لبدء جولة التفاوض الثانية.

☆ قوة مشتركة بين الخرطوم و جوبا لحماية ابار النفط:

كشف المتحدث الرسمي باسم حكومة جنوب السودان وزير الإعلام مايكل ماكوى عن اتفاق بين الخرطوم وجوبا على تكوين قوة مشتركة من البلدين لحماية ابار النفط ، مؤكدا فى حوار مع( السودانى ) أن الأطراف اتفقت على أنه خلال الشهرين القادمين ستكتمل عمليات الصيانة فى كل المواقع التى تاثرت بالحرب بما فى ذلك الأنابيب. وأضاف: خلال الشهرين الأوائل يبدا الإنتاج. والى نهاية العام فإن الانتاج من بانتيو يعود إلى المستوى الذى كان عليه ، مبررا التاخير بان اجهزة ومعدات كثيرة تأثرت وسيتم تغييرها خلال شهر واحد ، وأضاف: خلال شهرين نحن متاكدون بان البترول سيتدفق.

☆ ملونق فى الخرطوم خلال أيام للالتحاق بمفاوضات السلام:

كشف مصدر موثوق به من حكومة جنوب السودان ل( الاخبار ) عن التحاق رئيس هيئة أركان الجيش الشعبى السابق ، الجنرال بول ملونق ، بمفاوضات جنوب السودان الجارية الآن بالخرطوم ، وتوقع المصدر وصول ملونق خلال اليومين القادمين. يذكر أن ملونق كان قد دخل في خلاف مع زعيم المعارضة المسلحة د.رياك مشار ، عندما كان رئيسا لهيئة الأركان قبل تمرده على حكومة الرئيس سلفاكير ميارديت ، كما رفض الجنرال ملونق اتفاقية السلام فى جنوب السودان التى رعتها الايقاد فى ٢٠١٦م .وتوقع المصدر إشراك ملونق فى الحكومة الانتقالية القادمة لجنوب السودان قائلا: إن ملونق يدعم مشار منذ تمرده على سلفاكير.

☆ مصر والجامعة العربية ترحبان بإعلان الخرطوم للسلام فى جنوب السودان:

رحبت جمهورية مصر بتوقيع إتفاق وقف إطلاق النار بجنوب السودان بين الحكومة والمعارضة ، خلال المباحثات التي تستضيفها حاليا الخرطوم برعاية الرئيس البشير. وقال بيان لوزارة الخارجية المصرية إن الاتفاق يعد خطوة مهمة على طريق استعادة الأمن، بنزع سلاح المدنيين وإعادة إنشاء الجيش والشرطة المدنية على اسس وطنية بعيدا عن الانتماءات العرقية والقبلية. من جهته رحب امين عام جامعة الدول العربية احمد ابو الغيط باتفاق وقف إطلاق النار فى جنوب السودان متمنيا ان يفضى الاتفاق إلى وقف كامل ودائم للقتال في جنوب السودان ويفتح الباب أمام التنغيذ الكامل امام الترتيبات المنصوص عليها فى اتفاقية وقف الأعمال العدائية وحماية المدنيين ، متتدحا دور السودان بقيادة الرئيس البشير فى سبيل التوصل الى اتفاق وقف إطلاق النار.

اخبار الوطنى

☆ د.فيصل: قيادات الوطنى يجب ان تعمل في الشمس والحر ولا مكان للمتفلتين:

وجه د.فيصل حسن ابراهيم مساعد رئيس الجمهورية نائب رئيس المؤتمر الوطني لشؤون الحزب ، نداء إلى قادة التمرد في دارفور لاستكمال الصلح والاستجابة لنداء السلام ، وقال فيصل إن قطار السلام انطلق ولن ينتظر أحد لكن الفرصة مازالت متاحة بناء على اتفاقية الدوحة وخارطة الطريق ، وأكد التزام الحكومة بهما ، وأشار فيصل خلال مخاطبته ختام مؤتمر شباب ولايات دارفور للتنمية وإسناد العودة الطوعية بنيالا امس إلى تعافى ولايات دارفور ، مثمنا دور قطر المقدر ووصف العلاقة بين البلدين بانها راسخة .واتهم د.فيصل بعض الجهات بتوظيف الحرب فى جنوب السودان لتكون خصما على البلاد ، مشيرا إلى أن الحكومة لديها إرادة قوية فى تحقيق السلام مشيرا إلى توقيع فرقاء الجنوب على اعلان الخرطوم فى غضون ٤٨ ساعة وقال إن اعداء ارادوا لها بعد انفصال الجنوب معركة ثانية وفصل دارفور ، وكان هدفهم ان يكون شباب البلاد وقودا للحرب ، واستدرك ” هم اليوم وقودا للسلام ” .و فى سياق ثان قال د. فيصل خلال مخاطبته قيادات المؤتمر الوطني بولاية جنوب دارفور ان الحاجة تبدو ماسة لخطاب سياسى جديد وشعارات جديدة تواكب المرحلة الحالية وتستلهم الروح السائدة وهى روح الوفاق والحوار الوطنى ووجه قيادات الحزب بالعمل وسط القواعد والجماهير مشيرا إلى أن المؤتمر الوطني حزب جماهيري وليس حزبا صفويا ، وأضاف أن البناء يقوم على الأساس لا على السقف( لذلك لابد لقيادات الحزب أن تعمل في الشمس والحر) .وطالب د.فيصل عضوية الحزب بالانضباط ونبذ الجهوية والقبلية ، كما حث القيادات على إعمال مبدأ المحاسبة وسط اى عضوية متفلتة واكد أنه لا مكان فى المؤتمر الوطني يشق صف الجماعة .

المشهد الاقتصادى

☆ ترتيبات لاستئناف عمل بتروناس في جنوب السودان :

بحث السودان وماليزيا أمس سير أعمال شركة بتروناس الماليزية في كل من السودان وجنوب السودان ، مركزين على إستئناف عمل الشركة الماليزية المتوقغة جزئيا عن بعض حقول النفط فى جنوب السودان بسبب الحرب وزيادة استثماراتها في البلدين. وقدم ازهرى عبدالقادر وزير النفط والغاز؛ خلال لقائه أمس الخميس القائم بأعمال السفارة الماليزية بالخرطوم ، السفير شكرى احمد شرحا حول الظروف الجديدة التى طرات ببن البلدين بعد التوصل الى إتفاقيات فنية بترولية وسياسية بالخرطوم جعلت الأجواء مهياة تماما لزيادة الإنتاج النفطى فى البلدين وتشغيل الابار المتعطلة عن العمل بعد استتباب الأمن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.