7% الاستهلاك الكلي للقطاع الزراعي من المحروقات

استهداف زراعة 710 آلاف فدان للموسم الشتوي

جدد وزير الدولة بوزارة النفط والغاز سعد الدين البشرى التزامه بخطة الوزارة على وضع الأولوية في الإمداد النفطي للموسم الزراعي، مستعرضا إحصائية تحدد حجم الاستهلاك الكلي للوقود، منها 57% لاستهلاك الخدمات من الإمداد الكلي فيما تستهلك الكهرباء 15% والزراعة 7%، مؤكدا إنشاء مكاتب طوارئ تضم كافة الجهات المختصة للزراعة لمتابعة امداد القطاع الزراعي .
جاء ذلك في الاجتماع الذي عقدته اليوم لجنة الشؤون المالية والاقتصادية بالمجلس الوطني بالاشتراك مع لجنة الشؤون الزراعية للوقوف على انسياب التمويل للموسم الزراعي الصيفي.
وأكد سعد الدين أن خطة الوزارة للموسم الحالي تسعى لتوفير حوالي 63 ألف متر مكعب، منها 14.298 متر مكعب للقطاع المروي بنسبة تبلغ 23%، فيما يستهلك القطاع المطري 90.629 متر مكعب، بنسبة تبلغ 77%، لافتا إلى أن الإمداد النفطي بدأ في 23 أبريل بإمداد المشاريع المروية بحوالي 15.949 لتر مكعب بنسبة تبلغ 15% من الإمداد الكلي للقطاع الزراعي، وتبلغ نسبة إمداد القطاع المطري 85%، مبينا أن مشروع الجزيرة يأخذ النصيب الأكبر من الإمدادات النفطية يليه مشروع حلفا الزراعي والشمالية ومشروع القاش، مشيرا إلى أن أكبر مشروع مطري بالمشاريع المطرية بولاية القضارف يتم إمداده بنسبة 19% من جملة المشاريع المطرية وبنسبة 16 % من جملة القطاع الزراعي تليه ولاية سنار والنيل الأزرق والنيل الأبيض و شرق دارفور، وأضاف أن تنفيذ خطة الوزارة لإمداد الموسم الزراعي بلغت 169% من المخطط له، مشيرا إلى أن الشكاوى من عدم وصول الوقود إلى بعض المشروعات ما هي إلا نتيجة لبعض الترتيبات الإدارية، مؤكدا تمكن الجهات المختصة بالولايات وجهاز الأمن من ضبط توزيع الوقود للمشروعات الزراعية بالموسم الزراعي الحالي .
واستعرض سعد الدين الإمداد النفطي للمواسم الزراعية للمراحل الثلاث للأعوام 2015 الذي بلغ 83.215 طن وبلغ في العام 2016 حوالي 98.531 طن فيما بلغ في العام 2017 حوالي 91.308 طن والعام الحالي بلغ حوالي 122 ألف طن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.