رئيس “الوطني” بالخرطوم يخاطب ملتقى المناطق التنظيمية

عبد الرحيم محمد حسين رئيس المؤتمر الوطني ولاية الخرطوم

أكد الفريق أول ركن مهندس عبدالرحيم محمد حسين رئيس المؤتمر الوطني بولاية الخرطوم والي الولاية أن الحزب يعمل للاستعداد المبكر للانتخابات القادمة في 2020م مبيناً أنها تأتي في ظروف غير عادية حيث يعاني السودان من آثار الحصار الاقتصادى وآثار إنهيار العديد من الانظمه فى محيطنا الاقليمى فى حين ظل السودان صامدا .

وقال عبدالرحيم لدى مخاطبته اليوم بأرض المعارض ببري فعاليات ملتقى المناطق التنظيمية تحت شعار (من أجل البناء والإنتخابات) بحضور الاستاذ محمد حاتم سليمان نائب رئيس الحزب بالولاية نائب الوالي وجمع غفير من قيادات الحزب بالخرطوم وقادة وأعضاء (105) منطقة تنظيمية بالولاية قال ” نعمل على الايفاء بوعودنا الانتخابية كاملة التي وردت في برنامج الرئيس الانتخابي من طرق وخدمات والتي وعد المؤتمر الوطني بتنفيذها وسنراجع البرامج غير المنفذة مع عضويتنا لتنفيذها”

وثمن رئيس المؤتمر الوطني بولاية الخرطوم الانسجام الكبير بين أجهزة الولاية التنفيذية والتشريعية والسياسية مؤكدا أن الخرطوم ليس بها خلافات وإنما يسودها الترابط والتماسك مبيناً أن للمؤتمر الوطني رصيد ضخم من الانجازات في كل مجالات الخدمات من تعليم وصحة وطرق وكباري وكهرباء ومياه نظيفة وأن الظرف الاقتصادي الطارئ الذي تعيشه البلاد الان لن يشوه إنجازات الحزب المعلومة للجميع ولابد من أن تزداد ثقة عضويتنا بأنفسهم وألا تهزمهم الشائعات موضحاً أن عزيمة الامة ستعبر بالسودان الحصار الاقتصادي كما عبروه من قبل .

وأضاف عبدالرحيم ” أن الانقاذ تمتلك رصيد ضخم من الشهداء قدموا أرواحهم رخيصةً فداءاً للانقاذ ومشروعها الاسلامي وانهم لن يحيدو عن دربهم مهما كثرت الابتلاءات وبهذه الروح يجب أن ندخل الانتخابات وان يتفاعل الجميع مع برامج المؤتمر الوطني وأولها حصر العضوية بالرقم الوطني والبطاقة القومية من بيت لبيت داخل ولاية الخرطوم وبموجب هذا الحصر سنحدد دوائرنا الانتخابية اذ ان ولاية الخرطوم تمثل 27% من سكان السودان وبالتالي 27% من الدوائر الانتخابية للخرطوم”.

وشدد رئيس المؤتمر الوطني بولاية الخرطوم على قيادات المناطق التنظيمية بإكمال السجل الحزبي وحصر العضوية ودعوة الناس للمشاركة في الانتخابات والتصويت بكثافة موجهاً بتنسيق الجهود على مستوى الاحياء حتى تكون الخرطوم في المركز الاول من حيث المشاركة مثنيا على الملتقى مؤكدا أنه نوعي وخاص جداً لانه يتنزل لعضوية الحزب بالمناطق التنظيمية والاحياء التي تبلغ (105 منطقة تنظيمية) موضحاً أن تماسك هذه العضوية وديناميكيتها هي التي ستشد أزر الحزب بولاية الخرطوم وتقويه وتوضح موقفه.

هذا وقد أشاد عبدالرحيم بالملتقيات ال ١٠٥ التى تمت فى شهر رمضان الماضى لكل المناطق التنظيميه ثم أختتم بهذا الملتقى الجامع لاعضاء المكاتب التنظيميه للحزب بالمناطق والذى يفوق عددهم الـ (3000) عضو.

وقد دشن الوالى ورئيس الحزب بالولايه فى هذا الملتقى مشروع تقوية المناطق التنظيميه والذى سيتم تنفيذه فى الفتره من يوليو الجارى وحتى بداية نوفمبر القادم ٢٠١٨م إستعدادا لمؤتمرات بناء الحزب والانتخابات فى٢٠٢٠م والتى تتطلب كما أشار فى كلمته الى حزب قوى فى هياكله القاعديه وفاعل فى حضوره الميدانى فى كل الساحات السياسيه والاقتصاديه من أجل تعزيز قيمة التداول السلمى للسلطه عبر التنافس الحر الشريف مع كافة القوى السياسيه فى الانتخابات القادمه.

هذا فضلا عن الحراك الاقتصادى المطلوب لتحريك الامه نحو الانتاج عبورا للتحدى الاقتصادى الذى ينتصب أمامنا جميعا ونحتاج فيه الى جهد الدولة والمجتمع لتحقيق الوفره ومعالجة قضية معاش الناس من منظور إنتاجى.

وركز الوالى فى هذا الملتقى على دور الحزب فى تحريك كل المجتمع من أجل تحقيق شعار الخرطوم عاصمة الانتاج من أجل الصادر وتحسين مستوى معيشة المواطنين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.