السودان يطلق حملة لتطعيم ٣ ملايين طفل

السودان يطلق حملة لتطعيم ٣ ملايين طفل

أطلقت وزارة الصحة السودانية يوم (الإثنين) وبدعم من منظمة الصحة العالمية وصندوق الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) حملة لتطعيم نحو ٣ ملايين طفل ضد مرض شلل الأطفال.
وتغطي الحملة عشر ولايات هي الخرطوم، الشمالية، نهر النيل، البحر الأحمر، شمال كردفان، غرب دارفور، جنوب دارفور، شمال دارفور، شرق دارفور ووسط دارفور في الفترة من 16-18من يوليو الجاري.
وقال وزير الصحة الاتحادي بحر إدريس أبو قردة في بيان مشترك مع مع منظمة الصحة العالمية واليونيسيف: “إن حكومة السودان اتخذت على عاتقها الحفاظ على السودان خاليا من شلل الأطفال لبلوغ الهدف العالمي “. واعتبر الوزير هذا جزءا من الأمن الصحي. وأضاف: ” نحن نثمن جهود العاملين الصحيين شركاء الصحة فضلا عن المجتمع الدولي الذين يواصلون دعم أنشطة التطعيم في السودان الذي يحتاجه لضمان حصول الأطفال على اللقاحات المنقذة للحياة ووصف الوزير الحملة بأنها “بالغة الأهمية”.
ومن جانبها قالت ممثلة منظمة الصحة العالمية بالسودان د. نعيمة القصير إن سجل السودان ظل خاليا من شلل الأطفال منذ 15 مارس 2009، ولكن الخطر لايزال متربصا لتحرك الفيروس في البيئة المحيطة ولاستقبال السودان للاجئين من دول عالية الخطورة.
وأكدت القصير أن التطعيم مسؤولية الأفراد والدول، وقالت: “إن الفيروس لا يميز بين فئة وأخرى لهذا يجب تطعيم المستهدفين”.
والتزمت بتوفير كافة احتياجات الحملة من لقاحات وحتى الوقود للعربات. وأكدت القصير أن بقاء السودان خاليا من شلل الأطفال يعد أحد الاولويات الاستراتيجية الرئيسية لمنظمة الصحة العالمية ولحكومة السودان والشركاء والمانحين في مجال الصحة.
وفي السياق ذاته أبان مدير إدارة التحصين بوزارة الصحة الاتحادية د. صديق الطيب أن الحملة ستعقبها أخرى في نوفمبر القادم تشمل 17ولاية.
وقال: “إن خلو سجل السودان كان بفضل جهود الحكومة والشركاء وأهمها الصحة العالمية واليونسيف”. فيما أوضحت نائبة ممثل اليونيسيف بالسودان د. غادة كشاشي أن اللقاحات المستخدمة في الحملة تبلغ 5 ملايين جرعة ومثلها فيتامين (أ) .
وقالت: “هذه اللقاحات استوفت معايير الصحة العالمية قبل دخولها البلاد”. وأشارت إلى أن كلفة اللقاحات 4 ملايين دولار بدعم من الشركاء المانحين.
وفي السياق قالت د. حنان مختار رئيس قسم التحصين بمنظمة الصحة العالمية تم توفير خدمات التطعيم في المداخل الحدودية للولايات اضافة لتوفير التطعيم للاجئين وعلى الموانئ البحرية وبالمراكز الصحية كاشفة عن توفير تطعيم الحمي الصفراء والسحائي، مؤكدة أن تكرار الحملات لمنع دخول الفيروس واصفة قرار التطعيم ليس بالقرار الفردي وبأنها مسئولية مجتمع لذا تطعيم الأطفال حماية للمجتمع كله وليس للطفل.
فيما تحدثت د. سجى عبد الله رئيس قسم وحدة التغذية والصحة بمنظمة اليونسيف عن دور فيتامين (أ) للإعمار من ستة أشهر إلى خمس سنوات باعتباره واحدا من التدخلات الصحية قليلة التكلفة وعالية الأثر ويعمل على تقليل وفيات الأطفال دون الخمس سنوات ويلعب دورا كبيرا في العشا الليلي ويزيد من مناعة الأطفال.
وهذا وقد أعلنت منظمة الصحة العالمية السودان خاليا من شلل الأطفال في عام 2015 ولم تسجل أي حالة لشلل الأطفال منذ 15 مارس 2009 ومع ذلك لايزال السودان واحدا من البلدان الأكثر عرضة لخطر شلل الأطفال في المنطقة نتيجة لوجود حدود مشتركة مع عدد من الدول التي ينتشر بها المرض.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.