نار ونور – مستودعات التفكير “1”

ربيع عبدالعاطي

د.ربيع عبدالعاطى عبيد

* لم يبلغ الرئيس التركي هذا المبلغ العظيم لدى شعبه إلا لأنه إستعان بخيرة كوادره ، وأكثرهم دراية ، وتجربة في مختلف الميادين ، فكان الإنجاز الظاهر على صعيد الدولة والمجتمع في فترة قصيرة وشديدة القصر ، ومن ثم أصبحت تركيا دولة مهابة في محيطها ، ومتقدمة في منهجها ، ومتطورة في مختلف وزارتها ، ومؤسساتها ، حيث تسجل الإنجازات تلو الإنجازات دون توقف ، وهذا هو الذي جعل تركيا رقماً تقاس به التنمية ، وتتم المعايرة ، لمعرفة درجتى النجاح والفشل ، فكان ذلك النجاح الذي تحدَّث عن نفسه في كافة مجالات الحياة ، والصعد التشريعة ، والتنفيذية دون أن يكون وراء ذلك ما يجعل للبطر مكاناً ، ولا للإعتزاز إلا بمقدار ما يرفع الهامة ، ويريح النفس ، ويدعو للفرح والإفتخار .

* ومستودعات التفكير التي أعتمدت عليها الحكومة التركية بقيادة رئيسها الفذ رجب طيب أردوغان هى التي يعود لها الفضل الأكبر لما نشاهده من نهضة إنتظمت تركيا .

* فلم يكن التخطيط إلا عبر تلك المراكز الفكرية ، ولم يكن التنفيذ إلا عبر الكوادر النشطة والمؤهلة والقادرة على تحقيق ما خُطَّ على الوثائق ليصبح ملموساً على أرض الواقع ، وهذا هو الذي حدث دون أن نزيد عليه ، أو ننقص ، أو نزينه وهو ما يعبر عن الواقع ، وتلك هى الحقيقة المجردة من الزيف والطلاء .

* ومستودعات التفكير ، التي نعنيها هى التي تجمع في أروقتها ، العلماء الذين لا يشق لهم غبار ، والمتدربين الذين تبسط لهم التجارب ، وتكون في خدمتهم الخبرات ، لتنتج لنا هذه الممارسة أجيالاً حاذقة ، وكوادر نابهة ، ورجالاً ونساءً لم يقفزوا إلى مواقعهم قفزاً بالزانة ، وإنما ملأتهم العلوم فتدفقت على الجوانب وأثرتهم التجارب فأصبحوا من أصحاب العقول .

* ولكى نحذو حذو الدول التي ضربت لنا المثال في مضمار التقدم والصعود ، ووضع تركيا كمثالٍ لنا نقتدي به ، فإننا مطالبون بالعمل على تأسيس مستودعات للتفكير في كل وزارة ، وهيئة ، وولاية ، حتى لا تطلق السهام بعشوائية ، ولا يؤدي العمل ونحن في مجال الخبرة ، والتجربة على نحوٍ ضعيف وفطير .

* وفيما لو قادت سفينتنا مستودعات التفكير ، لأصبح العلم هو الذي يقود نحو الإنجاز ، والبصيرة النافذة هى التي تدلنا على مكامن الفوز الذي يُتوَّج بالإنتصار .

* والدول التي تعتمد على مفكريها لا تخيب ، كما أن المجتمعات التي تعول على حكمائها وكبارها ، لا يتحقق على أيديها إلا ذلك الذي يرفع الهامات ، ويجعل الجباه عاليات .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.