المؤتمر الوطني يرحب باتفاق سلام جنوب السودان

المؤتمر الوطني يرحب باتفاق سلام جنوب السودان

أصدر حزب المؤتمر الوطني مساء اليوم بياناً رحب فيه بتوقيع الأشقاء بجنوب السودان اتفاق السلام اليوم بالخرطوم، وهنأ شعب جنوب السودان على ذلك .

وحيا بيان حزب المؤتمر الوطني جهود الرئيس عمر حسن أحمد البشير الذي قاد المحادثات بحنكة وصبر وإناءة وحقق اختراقاً مهماً يمثل إضافة لدور السودان المحوري في المنطقة وإسهاماً في تحقيق الاستقرار في الإقليم.

وفيما يلي نص البيان :

(يرحب حزب المؤتمر الوطني بتوقيع اتفاق السلام بين الإخوة في دولة جنوب السودان ويهنئ أهل الجنوب بهذا الحدث المهم الذي أوقف الحرب وسفك الدماء وفتح صفحة جديدة للتوافق السياسي والوحدة ورتق النسيج الاجتماعي وحشد الطاقات للتنمية والبناء والتعمير .

ونبارك للقادة في جنوب السودان الانحياز لخيار السلام والتنمية وتجاوز كل العقبات والمرارات والتقاطعات السياسية ونحيي الحكومة السودانية ونخص بالتقدير الرئيس عمر حسن أحمد البشير الذي قاد هذه المحادثات بحنكة وصبر وإناءة وحقق اختراقاً مهماً يمثل إضافة لدور السودان المحوري في المنطقة وإسهاماً في تحقيق الاستقرار في الإقليم وكل الأجهزة الرسمية من الحكومة وقطاعات المجتمع المدني والشباب والطلاب والمرأة ودورهم في إدارة حوار شفيف وواسع الطيف .

إن التحدي الآن أمام القادة في جنوب السودان يكمن في الانتقال إلى كفكفة آثار الحرب وتعزيز فرصة السلام لتوفير الحياة الآمنة لأبناء الجنوب وبناء دولة المؤسسات ونحيي القيادة الإفريقية ممثلة في الاتحاد الإفريقي ودول الإيقاد وجهود رؤساء الدول الإفريقية وعلى رأسهم أبي أحمد رئيس وزراء إثيوبيا ورئيس الإيقاد ورؤساء دول الجوار يوري موسفيني الرئيس الأوغندي وأوهورو كنياتا الرئيس الكيني .

وندعو المجتمع الدولي إلى بذل الجهود لدعم دولة جنوب السودان في تمكين السلام.

لقد حققت الخرطوم خلال أيام معدودة ما كان عصيا على الحل منذ عام 2016م فهذه لحظة تاريخية للمنطقة والإقليم تضاف إلى سجل السودان الحافل بدور فاعل في الساحة الدولية والإقليمية ويسعد السودان أن تكون تجاربه وخبراته في مجال السلام والحوار رصيدا للإنسانية.

والشكر والتقدير لرؤساء دول الإيقاد على تفويضهم للسيد الرئيس عمر حسن أحمد البشير لجمع الفرقاء الجنوبيين بالخرطوم وهاهو الغرس قد أثمر سلاماً اليوم بالخرطوم وجوبا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.