الغناء الوطني… باعث لروح الانتماء

الغناء الوطني... باعث لروح الانتماء

فهمي محمد السيد
حيا فخامة المشير عمر حسن أحمد البشير رئيس الجمهورية الموسيقار الفنان محمد الأمين وقبيلة المثقفين والقطاع الثقافي الرسمي والأهلي، وقال إن محمد الأمين لا يحتاج منا لتعريف فقد قدمته أعماله، فقد غنى للوطن و لأكتوبر، وأضاف سيادته بقوله عندما تقدم لنا الأستاذ محمد الأمين بهذه المبادرة لم نتوقف؛ ووجهنا برعايتها وتشجيعها لأنها تهدف للتغني للوطن وحشد الناس حول قضاياه الوطنية.
وأكد البشير – لدى مخاطبته مساء أمس بقاعة الصداقة الليلة الختامية لمهرجان الموسيقار محمد الأمين للأغنية الوطنية تحت شعار (عشانك ياوطن) – أكد بأن الثقافة تعد من أقوى ممسكات الوحدة الوطنية؛ لذا كان اهتمام الدولة بها كبيرا”.
وأضاف البشير بقوله:” القطاع الثقافي عندنا من أهم القطاعات في الدولة؛ لذا كان قرارنا بإعادة وزارة الثقافة”، وأضاف سيادته؛ بأن محاولات التفريق بين مكونات المجتمع السوداني من أكبر التحديات التي عانت منها البلاد، لذا كان محور الهوية من أهم القضايا التي عالجها الحوار الوطني.
وأضاف البشير أن الثقافة كانت حاضرة في مؤتمر الحوار الوطني والمجتمعي والذي اعتبره رئيس الجمهورية إنجازاً سودانياً خالصاً، منوهاً أنه ناقش كل قضايا البلاد السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية، وتم في ذلك نقاش لأهم محور وهو محور الهوية الوطنية، وتم في هذا المحور اعتماد العديد من التوصيات، وخلصنا فيها إلى أن السودانيين حسموا أمر هويتهم الوطنية وهي وحدة الهوية السودانية في وطن واحد هو السودان بكل قبائله وأعراقه وثقافاته المتعددة، وأثنى البشير على الدور المهم الذي لعبته أعمال الفنان محمد الأمين في وحدة الوجدان السوداني ومناصرة الوطن والقضايا القومية.
وأضاف البشير ممتدحا” الشعب السوداني؛ وقال: إن ما يسعدني كثيرا في أي بلد أزورها أسمع أن السودانيين أفضل الناس، فالشعب السوداني معلم الشعوب، فقط ينقصه كيفية تقديم نفسه.
ومن جهة أخرى؛ أكد وزير الثقافة الطيب حسن بدوي على دور الأغنية الوطنية في رفع الهمم حفاظا” وانتصارا” لسيادة الأوطان والشعوب، مؤكدا” أن القيم الثقافية أداة للإنتاج والإنتاجية.
وحيا الوزير القطاع الثقافي الأهلي وقيادات الاتحادات القومية الثقافية الأهلية، وقال: إن القطاع الثقافي والفنون والمبدعين سيقفون في خندق واحد مع الدولة في معركة الاقتصاد ودعمه لتعود له عافيته، مشيراً إلى أن المهرجان يأتي في إطار استكمال التنمية الثقافية، وأن وزارته ماضيه في تحقيق مرتكزاتها الاستراتيجية خاصة في تعزيز إدارة التنوع الثقافي وتحقيق الريادة المجتمعية في أفريقيا والعالم العربي.
وحيا الأمين العام للمجلس القومي لرعاية الثقافة والفنون الأستاذ موفق عبدالرحمن محمد، رئيس الجمهورية على رعايته للمهرجان وعبر عن سعادته بتشريف فخامة رئيس الجمهورية المشير عمر حسن أحمد البشير راعي المهرجان؛ لحفل الختام، كما أثنى على اللجنة العليا للمهرجان التي عملت بكل دأب منذ العام الماضي2017 م مستعرضا مراحل المهرجان المختلفة، حيث أشار إلى أن 86 عملا قد شاركوا في المهرجان من كافة ولايات السودان في مراحله الأولى، لافتا” للعمل الكبير الذي قامت به اللجنة الفنية في المرحلة الأولى بعد الاستماع لكل الأعمال المشاركة وتصفيتها لـ (30) عملا فائزا تم إخضاعها لعمل موسيقي كبير من خلال التنويت والبروفات التي أشرفت عليها اللجنة الفنية، بالإضافة الى تقديم هذه الأعمال في ثلاث ليالٍ تنافسية بالمسرح القومي؛ تحت سمع وبصر الجمهور ولجنة التحكيم الموقرة التي ضمت عددا من الخبرات الموسيقية واستخلصت منها الفائزين بجوائز المهرجان.
وأضاف موفق؛ أن اختيار الرائد الراحل حسن خليفة العطبراوي كشخصية رمزية للمهرجان جاء للدور الريادي الذي لعبه في الغناء للوطن، مشيرا” إلى تكريمه من قبل الدولة لأسرته في مسرح النيل بمدينة عطبرة ضمن فعاليات المهرجان.
الجدير بالذكر أن حفل ختام المهرجان شهد عددا من الفقرات الرائعة، حيث تم تقديم خمسة أعمال غنائية فائزة بجوائز المهرجان.
وتغنى الموسيقار محمد الأمين بأغنيتين من أغانيه الوطنية؛ منها أغنيته الوطنية الجديدة للشاعر عمر محمود خالد “انحنا فوق عرش المنى”، وشكر في كلمة قصيرة رئيس الجمهورية على رعايته للمهرجان، كما أثنى على شخصية المهرجان الفنان الراحل حسن خليفة العطبراوي، منوها لدوره الكبير في مناهضة المستعمر، متمنيا أن تحمل النسخ القادمة من المهرجان أسماء لفنانين كبار تغنوا للوطن ويستحقون التكريم.
وشهدت الأمسية أيضا تقديم أغنية “مرحبتين بلدنا حبابا” للراحل الرائد حسن خليفة العطبراوي قدمها كورال ضم مجموعة من الفنانين(مجذوب أونسه، نجم الدين الفاضل، سيف الجامعة، عادل مسلم، وليد زاكي الدين، وحرم النور) .
و تغنى في ختام الحفل الفنان صلاح مصطفى بأغنية وطنية جديدة، وتم في الليلة تكريم الشاعر شمس الدين حسن خليفة شاعر أغنية “مرحبتين بلدنا حبابا” وتكريم الفائزين بجوائز المهرجان؛ حيث فاز بالمركز الأول الفنان عوض كسلا بأغنية “دهبك ترابك” من كلمات الشاعر عباس الجيلاني وألحانه، وحصلت الفنانة شذى عبد الله على المركز الثاني بأغنية “بلد طيب” من كلمات الشاعر عزمي احمد حمد وألحان محمد اسماعيل، ونال المركز الثالث الفنان منتصر دونتاي من ألحانه وكلمات كرم الله تلاوي، ونال المركز الرابع الفنان عبد الرحمن زيادة بأغنية من كلمات الشاعر إسماعيل الاعيسر، بينما حصل على المركز الخامس مجموعة القماري بعمل من ألحان علي عبد اللطيف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.