المؤتمر الوطني بالنيل الأزرق يختتم ملتقاه التنظيمي

اختتم قطاع الاتصال التنظيمي عبر أمانة الاتصال التنظيمي بالمؤتمر الوطني بولاية النيل الأزرق ملتقاه التنظيمي الثاني اليوم بتشريف قيادات القطاع الأوسط ودائرة النيل الأزرق وبحضور الأستاذ نايل أحمد آدم أمين أمانة القطاع الأوسط والأستاذ عصام ميرغني وقيادات الحزب بالولاية.
وجاء الملتقى تحت شعار (تجديداً للعهد- توحيداً للصف استشرافاً للمستقبل) وبمشاركة واسعة لقيادات الحزب بالولاية .
ورحب أمين أمانة الاتصال التنظيمي بالولاية د. محمد إدريس الماحي بالحضور، مبيناً أنه تم عقد ملتقيات على مستوى المحليات السبع بالولاية ناقشت التحديات السياسية والاقتصادية وقضايا معاش الناس والدستور والانتخابات القادمة.
وأوضـــــح أن الأوراق التي تمت مناقشها ستكون خير دليل لنجاح العمل بالحزب.
و قال الأستاذ كمال الدين خلف الله رئيس قطاع الاتصال التنظيمى بالولاية إن الملتقيات التنظيمية جاءت إنفاذا لموجهات رئيس الحزب بالولاية وبناءً على توصيات الملتقى المركزي.
وأضاف كمال أن أهمية المرحلة القادمة تكمن في أنها تأتي في ظروف معقدة تتطلب الاهتمام بتفعيل العمل التنظيمي على مستوى الأمانات المتخصصة خاصة حصر العضوية والبناء القاعدي لشعب الأساس بالإضافة للحراك السياسي بجانب إنزال توصيات هذا الملتقى إلى شعب الأساس.
وأوضح الأستاذ عبد الرحمن الطريفي نائب رئيس الحزب بالولاية أن الحزب وعبر هذا الملتقى أعلن ترشيح المشير البشير لانتخابات 2020م، داعيا إلى توحد الصف والعمل لاستكمال كافة بيانات بالعضوية في المرحله القادمة.
واكد عصام الدين ميرغني رئيس دائرة النيل الأزرق أنهم لمسوا وحدة الحزب وتماسكه بالولاية، مبيناً أن قياداته متفاهمة ويعمل بتناغم وانسجام، موضحا أن هناك حراكا ونشاطا ملحوظين في كافة مستويات الحزب بالمركز والولايات.
وأشاد د. نايل آدم امين أمانة الأوسط بحسن الإعداد والترتيب للملتقى وبمستوى الشعب والقطاعات و قطاع الاتصال التنظيمي بالولاية .
وخرج الملتقى بجملة من التوصيات في ختام فعالياته
تم رفعها إلى قيادة الحزب بالقطاع الأوسط والولايه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.