توضيح من مكتب رئيس مجلس الوزراء القومي

معتز موسي رئيس مجلس الوزراء القومي

بسم الله الرحمن الرحيم
فوجئ السيد رئيس مجلس الوزراء القومي بما تم تداوله في الوسائط عن انهاء خدمة طبيبة باحد المستشفيات الخاصة ، وتفاصيل عن مرض ابنه ، ويود توضيح الاتي:
1. درج سيادته في مثل هذه الأحوال أن يتعامل كأي مريض يطلب خدمة ، وهو ما حدث عندما اخذ ابنه للمستشفى، وبغض النظر عن ما بدر من الطبيبة لم يزد قوله لها عن: ( أن لم يسعفكم الحال فليسعفكم المقال )…وذلك رداً على مابدر من الطبيبة ( ويعتذر رئيس الوزراء عن سرد مابدر اذ لم تاذن الطبيبة بذلك) ..ولم يقصد بهذه العبارة ابدا التقليل من رسالتها كطبيبة بل يحترمها ويشكرها على الاهتمام بالمرضى عامة وعلى الاخص الاهتمام بابنه.
2.لم يعلم سيادته أن إجراءا قد اتخذ من المستشفى حيال الطبيبة الا مما تناقلته الوسائط.
3. رغم ان المستشفى مؤسسة خاصة ولها لوائحها التي تحكمها لتقديم خدمة تتوافق مع المعايير وترضي زبائنها ، ورغم يقين السيد رئيس الوزراء بان نشر معلومات مريض دون اذنه هو امر مشين وخاطئ ، الا أنه ، على الرغم من ذلك كله ،اتصل فور اطلاعه على النشر ،بمالك المستشفى ونقل اليه انزعاجه إن كان ما تناقلته الوسائط صحيحا بانهاء خدمة الطبيبة لارتباط الاجراء باسمه او لحالة هو طرف فيها ، وتفضل مدير المستشفى مشكورا باعادة الطبيبة الى الخدمة الخدمة اكراما لاتصاله.
4. السيد رئيس الوزراء اذ يوضح ذلك ، يؤكد فخره بما ظل يقدمه القطاع الصحي من خدمات للمواطنين ، ويؤكد سعي حكومتة الدؤوب لتطوير هذه الخدمات المستحقة للمواطن ،سواء في القطاع العام او الخاص.
الاربعاء ١٩ سبتمبر ٢٠١٨

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.