الخرطوم ترحب بقرار فتح المكتب القُطري بالسودان

مصطفي عثمان اسماعيل

رحبت الحكومة السودانية بقرار مجلس حقوق الإنسان الأخير القاضي بفتح مكتب قطري لحقوق الإنسان بالسودان وأعلنت عن استعدادها للتعاون وتوفير المعلومات المطلوبة في هذا الشأن وقال د. مصطفى عثمان إسماعيل مندوب السودان بجنيف في المنبر الدوري للمركز القومي للإنتاج الإعلامي امس والذي تناول قرار مجلس حقوق الإنسان الأخير بشأن السودان قال إنه و بمجرد فتح المكتب تنتهي ولاية الخبير المستقل ويسقط بند الإجراءات الخاصة الذي صُنف السودان بموجبه دولة منتهكة لحقوق الإنسان إلى دولة غير منتهكة مشيرا إلى وجود مكاتب قطرية في عددمن الدول العربية والإفريقية كدولة تونس ويوغندا وقطر موضحا أن وجود المكتب في الدولة المعنية يأتي بغرض تقديم الإستشارات وجزم د.مصطفي بأن القرار الأخير يخلو من الأدانات التي كانت السمة الغالبة على كل التقارير السابقة إذ جاء معبرا عن القلق في جنداً واحد من أجندته.

وأضاف د.مصطفى أنه لايوجد بند يوصي بإعطاء الولاية الكاملة للمكتب الجديد موضحا أن هذا القرار جاء متوافقا مع قرار الأمم المتحدة لعام 2017م. مشيرا إلى أن فتح المكتب متروكٌ للتفاوض بين الحكومة السودانية والمفوضية السامية وليس هناك مايلزمنا بالقبول أوالرفض إلا أنه من الأفضل لنا كدولة تُقدم حقوق الإنسان وتُقدرها القبول بفتح المكتب بالسودان
وأنتقد د. مصطفى المعارضة وأتهمها بأنها تتحدث عن السلبيات لتهاجم الحكومة لافتا إلى أن تقارير المعارضة التي قدمت تحت مسمى تقرير نداء السودان تدعو إلى الإبقاء على الخبير المستقل ورفض فتح المكتب معتبرا القرار الذي صدر تحت البند العاشر ليس في مستوى طموحات الحكومة ولايُعبر عن حالة حقوق الإنسان بالبلاد بيد أنه قال إن القرار من أفضل القرارات لحقوق الإنسان بالبلاد لأكثر من 25عاما.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.